أخبار عاجلة
الرئيسية / ثقافة وأدب / أتلفتُ حوبائي

أتلفتُ حوبائي

يوسف الحمود

كاتب وباحث سوري
عرض مقالات الكاتب

يا أهلَ ودّيَ هل لي عندكمْ طلبي

إنّي عليــلٌ وأشكو شدّةَ الــــداءِ

ماءُ الفراتِ لكم يشفي عليلكمُ

لكـــنّ قـــلــبيَ مرهــــونٌ بأدوائـــــي

لم يصفُ لي عذِبٌ من بعد ماءكمُ

يـــــامَنْ بمــاءكـــمُ بُرئي وإروائـــــي

هلاّ سقيتمْ فــــؤاداً صاديـــــاً دَنِفـــــاً

لا يبتغي بدلاً من رشْفةِ الماءِ

ما شجوُ صبٍّ بعيدٍ عن أحبّته

مثلَ الشّجى بين أضلاعي وأحشائي

هذي دموعيَ تروي في محبّتكمْ

آلامَ روحـــي وأحــــزاني ولأْوائــــي

ما بعدَ لونيَ عنوانٌ على سقمي

ليست شجونيَ مثلَ السّامعِ الرّائي

( لا تحسبوا نأيكمْ عنّا يغيّرُنــــا )

عــزَّ التّغيّرُ رغـــمَ البُـــــعدِ بالنّـــــــائي

لــو أنّ قلبيَ ينسى منكـــمُ زمنــــاً

أنكرتهُ ، إنّـــــه مـــِنْ بيـــــن أعدائــي

لا أرتضي خَلَدَاً ليستْ محبّتكمْ

في جوفــهِ أبداً بــــل في السّويــداءِ

إنْ كان شعريَ لا يكفي لوصلكمُ

إنّ  الــقــوافيَ  ألحـــــانٌ  لبـَلــْـوائـــي

هذا شعوريَ ما جفّتْ منابعهُ

بل إنّني في الهوى أتلفتُ حوبائي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

“ذكريات وخواطر” للدكتور الجراح حسان نجار

م. هشام نجار المنسق العام للهيئة السورية للإعمار وجهت حكومة ألمانيا دعوات للعديد …