أخبار عاجلة

وفد تركي يزور لبنان

أحمد الحسين – رسالة بوست

وصل وفد تركي رفيع المستوى إلى العاصمة اللبنانية بيروت على رأسه نائب الرئيس التركي فؤاد أوقطاي، ووزير الخارجية مولود جاويش أوغلو، للتضامن مع بيروت إثر انفجار مرفئها الذي أوقع عشرات الضحايا ومئات الجرحى.

وقال أوقطاي الذي وصل إلى لبنان صباح اليوم السبت على رأس وفد وزاري إلى لبنان، إن “الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اتصل بعد الانفجار العنيف في بيروت، بالرئيس عون وقدم التعازي، وأكد أن تركيا​ تقف إلى جانب لبنان، وستقدم له المساعدات”.

ولفت أوقطاي إلى أن الوفد التركي “أكد للرئيس عون أن تركيا دائمًا إلى جانب لبنان، وشعبه وستقدم له كل العون والتضامن”، مشيرًا إلى أن “الفرق التركية للإغاثة تعمل منذ اللحظات الأولى في المرفأ”، وأكد أن “مساعدات لبنان مستمرة، وتم إرسال حتى الآن مستشفيين ميدانيين، ومستلزمات، ومعدات طبية، و400 طن من القمح والمواد الغذائية”.

وأشار أوقطاي إلى أنه “لديه معلومات بأن كل المنازل والبيوت والمباني في ضواحي بيروت تكسرت، وهناك احتياجات كبيرة”، مشددًا على أن ” تركيا مستعدة لتقوم بالمساعدة، وتزويد لبنان بكل هذه المستلزمات”.

السيد أوقطاي أكد أن كافة مستشفيات تركيا وطائراتها الإسعافية في خدمة لبنان، وتركيا مستعدة لإعادة إعمار مرفأ بيروت، والمباني المجاورة له، وأبلغنا الجانب اللبناني بأن ميناء مرسين التركي سيكون في خدمتهم حتى ترميم مرفأ بيروت.

زيارة الوفد التركي تأتي بعد زيارة ماكرون للبنان بالأمس ‏ماكرون الهارب من احتجاجات السترات الصفراء الذي يريد أن يُسوِّقَ إنسانيته.

لكن فرنسا الغارقة في الفساد، وتاريخها ملطخ بدماء الأبرياء لن يستطيع ماكرون، ولا فرنسا من تقديم أي شيء للبنان، ولا لغيرها، فتلميع صورة ماكرون بأن يظهر بمظهر  إنساني خادع لن يرفع من شأنه لا داخل ‎فرنسا، ولا داخل الدول العربية التي لهادَيْن ثقيل على فرنسا .

يذكر أن الثلاثاء الماضي ، قضت العاصمة اللبنانية ليلة دامية، جراء وقوع انفجار ضخم في مرفأ بيروت، حيث أفادت تقديرات أولية بأن سببه انفجار مستودع كان يحوي “مواد شديدة التفجير”.

وخلف الانفجار 154 قتيلًا، وأكثر من 6 آلاف جريح، ومئات المفقودين والمشردين، إضافة إلى خسائر مادية باهظة وصلت  إلى 15 مليار دولار، بحسب تصريحات رسمية.

ويزيد انفجار بيروت من أوجاع لبنان الذي يعاني منذ أشهر، تداعيات أزمة اقتصادية قاسية، وفراغ سياسي حاد، في مشهد سببه تداخل أطراف إقليمية ودولية متعددة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

رفْع الدَّعم عن الخبز وانخفاض قيمة العملة…مستقبل غامض ينتظر مصر

د. محمد عبد المحسن مصطفى عبد الرحمن أكاديمي مصري. يعمل النِّظام الحاكم في …