أخبار عاجلة

ميدل إيست آي: شركة إعلام بريطانية مجهولة تسكت نشطاء سوريين من السويداء على فيسبوك

((تمت إزالة مقطع من الاحتجاجات الأخيرة المناهضة للحكومة ضد الأسد في السويداء من المنصة، مع وجود منصة إعلامية مبهمة وغامضة تدعي حق المؤلف))، بهذه العبارة افتتحت صحيفة “ميدل إيست آي” تقريرًا لها، حول ملف الاحتجاجات ضد اﻷسد في محافظة السويداء.

وتم استخدام تكتيك جديد في قمع الاحتجاجات في سوريا، حيث قامت شركة إعلامية مبهمة مقرها المملكة المتحدة صديقة لحكومة بشار الأسد بإلغاء لقطات فيديو للمظاهرات من الفيسبوك. بحسب صحيفة ميدل إيست آي” البريطانية.

وقالت الصحيفة البريطانية؛ شاهد العديد من النشطاء السوريين والصحفيين مقاطع فيديو قاموا بتحميلها على منصة وسائل التواصل الاجتماعي للاحتجاجات الأخيرة المناهضة للحكومة في مدينة السويداء بجنوب غرب البلاد، والتي تم إسقاطها بحجة الانتهاك المزعوم لحقوق النشر. ونظرًا للمطالبة بملكية حقوق الطبع والنشر، تمت إزالة مقاطع الفيديو أو منعها من التداول أو حتى حظرها من التحميل تمامًا، وفقًا للتقرير.

وبحسب الصحيفة فإن “فيس بوك” برر بأن حقوق لقطات الهواة الواضحة التي التقطها نشطاء وصحفيون معروفون محليًا تعود إلى شبكة “يالا ميديا”​​، وهي شركة غامضة مسجلة في لندن. حيث تلقى العديد من النشطاء والصحفيين السوريين إشعارات مثل هذه تدعي أن لقطات احتجاجات السويداء تعود لشبكة يالا الإعلامية.

ويذكر أن محافظة السويداء، جنوب سوريا، شهدت موجة احتجاجات واسعة، في شهر حزيران/يونيو الفائت، وتم تغييب تلك التظاهرات عن اﻹعلام الرسمي والموالي.

وعمد النظام إلى تنظيم تظاهرات مضادة/موالية له؛ لتحويل التركيز إلى تأثير العقوبات الأمريكية الجديدة القاسية، وتم اعتقال ما لا يقل عن 11 متظاهرًا. 

وقالت الصحيفة البريطانية؛ “يشتبه النشطاء في أن كتم اللقطات الشعبية من الاحتجاجات هو جزء من حملة حكومة اﻷسد لقمع أي معارضة”. وأشار التقرير إلى أن الرقابة على وسائل التواصل الاجتماعي وإزالة الحسابات في سوريا ليست جديدة.

وذكر التقرير أنّ نشطاء سوريون أعربوا منذ عام 2014 عن رعبهم من قيام فيس بوك بإزالة مقاطع فيديو لما يعتقدون أنه دليل واضح على انتهاكات حقوق الإنسان، وحتى جرائم الحرب.  وبحسب ذات التقرير، على مدار الشهرين الماضيين، انتقد ما لا يقل عن 35 ناشطًا وصحفيًا سوريًا Facebook لحذف حساباتهم الشخصية على أساس أنهم قاموا بتحميل محتوى عنيف أو مرتبط بالإرهاب أو لا يفي بمعايير المنصة.

واعتبر التقرير أن الأمر مختلف هذه المرة مع مؤيدي نظام اﻷسد الذين يعتقدون أنهم يستخدمون سياسات حقوق النشر الخاصة بـ Facebook كوسيلة لاستهداف الأصوات الناقدة والمستقلة بشكل مباشر.

ويقول تقرير الـ”ميدل إيست إي”؛ “تصف يالا نفسها على صفحتها على فيسبوك بأنها شبكة تعمل على “الإنتاج التلفزيوني والموسيقي من خلال منصات تابعة أو من خلال شركاء متعاونين”. وأضاف التقرير؛ “على الرغم من أنه يحتوي على أكثر من 30.000 متابع ، إلا أنه كان لديه تفاعل ضئيل للغاية على مشاركته الوحيدة، بما في ذلك الترويج لمسلسل تلفزيوني رمضاني”. وأردف التقرير؛ يؤدي العنوان الموجود على صفحة فيسبوك الخاصة بشبكة Yala Media Network إلى British Monomarks في وسط لندن ، وهي شركة توفر صندوق بريد في لندن وعنوانًا بريديًا للشركات التي تبحث عن “عنوان شارع مرموق في لندن”. وأن الشركة الأم، Yala Group ، مسجلة في المملكة المتحدة وتستخدم نفس عنوان وسط لندن.

وبحسب التقرير فإن الشخص الوحيد المدرج في مجموعة يالا هو أحمد مؤمنة، الذي تم تحديده كمهندس فلسطيني مقيم في الإمارات العربية المتحدة ولد في يونيو 1988، وتم تسجيله مرتين كمدير وسكرتير. ويدير مؤمنة حسابين على الأقل على Facebook، لكن كلاهما يقول إنه مقيم في دمشق. واحد لديه صورة الملف الشخصي لشعار Yala Group ولا يشارك سوى عدد قليل من المنشورات العامة بخلاف الصور العامة، بما في ذلك واحدة لبشار الأسد يرتدي الزي العسكري، له وضع آخر فهو أكثر نشاطًا بكثير، ويصف نفسه بأنه “مدير” في المجموعة يالا وأصله من حلب. ولم تستطع MEE التحقق مما إذا كان من أصل فلسطيني أم لا.

ويتكون موقع Yala Group في الغالب من نص وهمي وصور مخزنة ومصطلحات تسويقية غامضة. وتقول صفحة Facebook أيضًا أنه مدير الأعمال في مؤسسة إعلامية أخرى تسمى Momento Media Network ، والتي تقول أنها مقرها في أوبسالا ، السويد. وعلى عكس مجموعة Yala ، فإن Moemna لديها صورةلنفسه في مكتب يحمل شعار Momento ومكتبًا يحمل اسمه على لافتة. 

وعلى الرغم من عدم إمكانية الوصول إلى موقع الويب الخاص بها، إلا أن الصفحات التي تم إجراؤها مؤخرًا في نوفمبر 2019 ، عبر آلة Wayback ، تكشف أن شبكة Momento Media عملت في المقام الأول على زيادة عائدات الإعلانات للشركات من خلال الخدمات الإعلامية. ولها أيضًا عنوان في ماليزيا ، يتطابق مع شركة مقرها ماليزيا تسمى Web Web Sdn Bhd، إلى جانب رقم هاتف تركي. ويؤدي رقم الهاتف التركي إلى عامل خدمة عملاء. عندما سُئل عما إذا كان يعمل مع Momento Media Network ، قال إنه عمل في مجموعة Yala وأن الشركة السابقة “لديها إدارة مختلفة”. بحسب التفاصيل التي أوردها تقرير صحيفة “ميدل إيست آي”.

ويشير التقرير كما هو واضح إلى استخدام أساليب جديدة من طرف نظام اﻷسد، لقمع الحريات وتقييده، باعتراف الصحف الغربية المعروفة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

مسجد (سول المركزي) في مدينة سول عاصمة كوريا الجنوبية

أ.د فؤاد البنا أكاديمي ورئيس منتدى الفكر الإسلامي يعد هذا المسجد واحدا من …