أخبار عاجلة

“القطرية” تلجأ للتحكيم لتعويضها بـ5 مليارات دولار من دول الحصار

من خلال 4 طلبات للتحكيم الدولي في منازعات الاستثمار ضد الإمارات والبحرين والسعودية ومصر، وفق مجموعة الخطوط الجوية القطرية

تقدمت مجموعة الخطوط الجوية القطرية، الأربعاء، بأربعة طلبات للتحكيم الدولي في منازعات الاستثمار ضد كل من الإمارات والبحرين والسعودية ومصر، والتعويض بـ 5 مليارات دولار.

وقالت المجموعة، المالك والمشغل لشركة الخطوط الجوية القطرية، في بيان، إن طلبات التحكيم تهدف إلى تعويض الخطوط القطرية، عن قيام دول الحصار الأربع بإيقاف عمليات الناقلة في أسواقها، ومنعها من التحليق في مجالها الجوي.

وتسعى الخطوط الجوية القطرية، إلى الحصول على تعويض بقيمة 5 مليارات دولار على الأقل، من دول الحصار، عما بدر منها من أفعال غير مشروعة.

ومنذ يونيو/ حزيران 2017، فرضت الدول الأربع حصارا جويا وبريا وبحريا على قطر، بذريعة دعم الأخيرة للإرهاب، وهو ما تنفيه الدوحة بشدة.

وجاء في البيان: “على مدار ثلاثة عقود، استثمرت الخطوط القطرية بشكل كبير في أسواق دول الحصار الأربع، من أجل خدمة مئات آلاف المسافرين من هذه الدول، ونقل عشرات آلاف الأطنان من البضائع جوا منها وإليها”.

وفي 5 يونيو 2017، اتخذت الإمارات والبحرين والسعودية ومصر، إجراءات مشتركة ضد الخطوط الجوية القطرية وعملياتها، “وهدفت هذه الإجراءات إلى إغلاق المكاتب المحلية للخطوط الجوية القطرية في هذه الدول”.

وتضمنت الإجراءات، بحسب البيان، “إغلاق المجال الجوي لهذه الدول ومطاراتها أمام طائرات الخطوط القطرية، وإلغاء تراخيصها للعمل في تلك الدول.. ما تزال آثار الحصار تقوض عمليات الناقلة الوطنية لدولة قطر”.

وتسعى الخطوط القطرية إلى الحصول على تعويض كامل عن هذه الأضرار، من خلال طلبات للتحكيم الدولي في منازعات الاستثمار.

وقال الرئيس التنفيذي لمجموعة الخطوط القطرية أكبر الباكر، في البيان نفسه: “إن القرار الذي اتخذته دول الحصار الأربع بمنعنا من العمل في أسواقها، والطيران في مجالها الجوي، يشكل انتهاكا صريحا لاتفاقيات الطيران المدني”.

وزاد: “اتبعنا كافة الوسائل التي من شأنها إنصافنا قانونيا، من أجل حماية حقوقنا والحصول على تعويض كامل عن الانتهاكات التي تعرضنا لها.. ونرى أنه لا بد من محاسبة دول الحصار عما بدر منها من ممارسات غير قانونية”.

الأناضول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

قُرب إحياء الاتِّفاق النَّووي يعصف بأسعار النَّفط عالميًّا

د. محمد عبد المحسن مصطفى عبد الرحمن أكاديمي مصري. أثمر استئناف مفاوضات فيينا …