أخبار عاجلة
الرئيسية / اقتصاد / الخبز عبر البطاقة الذكية في اللاذقية… أزمة قريبة وقرارات ارتجالية

الخبز عبر البطاقة الذكية في اللاذقية… أزمة قريبة وقرارات ارتجالية

تواصل “أزمة رغيف الخبز” تصاعدها في مناطق النظام، وتدخل محافظة “اللاذقية” على الساحل السوري، مضمار السباق، بعد التصريحات التي تؤكد أن بيع المادة سيكون عبر ما يسمى بـ”البطاقة الذكية”.

وقال مدير فرع المخابز في اللاذقية، التابع للنظام، جورج إلياس لصحيفة “الوطن” الموالية إن، بدء بيع الخبز عبر البطاقة الذكية بشكل رسمي يوم غد مع انطلاق العملية الصفرية للأجهزة الإلكترونية الخاصة بعملية البيع.

كما قال إلياس أنه سيتم تصفير الأجهزة الإلكترونية الخاصة عند الساعة 12:00 ليلا، والتي تم توزيعها على الأفران والمعتمدين وعددها 750 جهازًا، لتصبح بلا رصيد من ربطات الخبز.

وزعم إلياس أنه سيكون للعازب والوافد استمارة خاصة تخوله من شراء الخبز عبرها ما يتيح له شراء المواد المدعومة خلال الفترة القادمة. وحظيت البطاقة الذكية بجدلٍ واسع في مناطق النظام، حدّ وصفها بـ”الغبية”، كما شهد ملف “رغيف الخبز” هو اﻵخر، جدلًا كبيرًا، بين مسؤولٍ موالٍ مطالبٍ برفع الدعم عنه، وتحرير سعره، ووجهة نظرٍ دعمت اﻻستمرار في بيعه عبر “البطاقة الذكية”.

كما تعاني مناطق النظام من نقصٍ حاد في مادة القمح، المخصص للخبز، والذي حصرت حكومة اﻷسد استيراده من روسيا، ما دفع بعض اﻷفران في ريف دمشق ﻹغلاق أبوابه.

واستفاض تقرير لوكالة “رويترز” حول ملف الخبز، واﻷزمة الحادة في دمشق ومناطق سيطرة اﻷسد، لينبري مسؤولون موالون في تكذيب التقرير. ويذكر أن المعدل الوسطي من إنتاج المخابز العامة يصل إلى 175 ألف ربطة خبز يوميًا، وفق تقارير رسمية.

وفي السياق؛ تشير تصريحات إلياس، إلى أن أزمةً في الطريق ستبصر النور، وعنوانها رغيف الخبز مجددًا، حيث اعتبر أنه من الضروري طرح آلية لتحديد كميات الخبز لكل عائلة بحسب عدد الأفراد للحد من الهدر!! ما يعني أنّ القرار اتخذ بطريقةٍ ارتجالية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

تعويم العملة وتبرير تأخر العلاج… منظومة الأسد اﻻقتصادية “الجبانة”

فراس العبيد – رسالة بوستقالت د.لميا عاصي، وزيرة اﻻقتصاد في حكومة اﻷسد سابقا؛ “ممكن أن …