أخبار عاجلة

تفشي محتمل لكورونا في السجون المصرية

حذرت منظمة هيومن رايتس ووتش، اليوم الإثنين، من “تفشي محتمل لفيروس كورونا داخل السجون وأقسام الشرطة بمصر”، وسط تعتيم رسمي صارم للسلطات في البلاد.

وقال التقرير إن “سجوناً وأقسام شرطة عديدة في مصر شهدت تفشياً محتملاً لفيروس كورونا في الأسابيع الأخيرة، وسط تعتيم رسمي وصارم.

وذكر التقرير أن “14 سجيناً ومحتجزاً على الأقلّ لقوا حتفهم، على الأرجح بسبب مضاعفات ناجمة عن الإصابة بالفيروس في 10 مراكز احتجاز حتى 15 تموز الجاري.

ودعا جو ستورك، نائب مدير قسم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بالمنظمة، السلطات المصرية إلى اتخاذ خطوات فورية لتأمين الرعاية الطبية الملائمة للمحتجزين، والتدابير لاحتواء تفشي فيروس كورونا، وفق بيان المنظمة.

كما استعانت هيومن رايتس بتقرير سابق لـ”كوميتي فور جستس”، وهي منظمة حقوقية مقرّها جنيف، يفيد بوجود أكثر من 190 إصابة مشتبه بها بفيروس كورونا في 12 سجنا و29 مركز احتجاز شرطي، يشمل هؤلاء 14 وفاة بين السجناء في 10 سجون ومراكز شرطة بمصر.

وطالبت رايتس ووتش، السلطات المصرية بإجراء فحوصات واسعة النطاق للسجناء، والإسراع في الإفراج عنهم، وجعل المعلومات المتعلّقة بتفشي فيروس كورونا في السجون علنية، والسماح للسجناء بتواصل منتظم مع محاميهم وعائلاتهم.

وعادة ما تنفي القاهرة وجود معتقلين سياسيين في سجونها، وتقول إن المحاكمات التي يجريها قضاؤها تتم في إطار الإجراءات الطبيعية وليس من خلال إجراءات استثنائية.

المصدر وكالة الأناضول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

المعارضة التركية: السوريون لايشكلون خطراً على العملية السياسية في تركيا

فريق التحرير | أكد رئيس حزب الشعب الجمهوري-أكبر أحزاب المعارضة في تركيا_ كمال كيليجدار أوغلو، …