أخبار عاجلة

إدلب: شركة “وتد” ترفع أسعار المحروقات واستياء شعبي

المكتب اﻹعلامي في الداخل – رسالة بوست

يواجه سكان إدلب في الشمال السوري المحرر، أزمة تقلب أسعار المحروقات، بين الحين واﻵخر، التي تديرها حكومة اﻹنقاذ المحسوبة على هيئة تحرير الشام.

ورغم تثبيت واعتماد سعر الليرة التركية في عمليات البيع، رفعت شركة المحروقات “وتد”، يوم الاثنين، أسعار أسطوانة الغاز والمازوت والبنزين، وسط استياء شعبي.

وتعتبر شركة “وتد” التابعة لتحرير الشام، الوحيدة التي تعمل على استيراد “المحروقات” للمحرر، ويدور حولها لغط وشكوك من طرف الشارع في المحرر.

ويشار إلى أنّ سعر صرف الليرة السورية والتركية مقابل الدولار الأمريكي شهد استقرارًا وثباتًا طيلة الأسبوع الفائت في الشمال السوري المحرر.

واستنكر عددٌ من أصحاب المحال رفع سعر أسطوانة الغاز، وأثره على عملية البيع للمواطن، حسب استطلاع رأي لرسالة بوست. ووصف آخرون شركة “وتد” باللصوصية، والوجه اﻵخر لسياسات نظام اﻷسد، فيما قال البعض؛ “ما الذي استفدناه من استبدال الليرة السورية بالتركية؟!”.

وبحسب تسعيرة شركة “وتد” بلغ سعر أسطوانة الغاز 57 ليرة تركية، في حين كان سعرها 53 ليرة تركية. كما ارتفع سعر بيع ليتر المازوت المكرر بدائيًا من 3.10 ليرة تركي إلى 3.20 ليرة تركي، وليتر المازوت المستورد ارتفع إلى 3.75 ليرة تركي.

ورفعت “وتد” سعر بيع ليتر البنزين المستورد من 3.7 إلى 3.85 ليرة تركية. وتوقع عددٌ ممن استلطعنا رأيهم أنّ المسألة قابلة للزيادة؛ فالشركة المحتكرة للمادة (المحروقات)، لا يوجد ما يردعها، كما أنها لم تبرر على الأقل سبب تلك الزيادة، رغم وعود اﻹنقاذ باستقرار الأسعار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

المعارضة التركية: السوريون لايشكلون خطراً على العملية السياسية في تركيا

فريق التحرير | أكد رئيس حزب الشعب الجمهوري-أكبر أحزاب المعارضة في تركيا_ كمال كيليجدار أوغلو، …