أخبار عاجلة

محجورن صحيًا من أبناء القنيطرة يبيعون أثاث منازلهم لتأمين الطعام لأولادهم!!

المكتب اﻹعلامي في الداخل – رسالة بوست

كشفت صحيفة “الوطن” الموالية، أن إجراءات ” محافظة القنيطرة” لا تزال عاجزة عن تأمين مساعدات إغاثية دائمة لأبناء تجمع منطقة الفضل، في ريف دمشق، والبالغة 4000 سلة غذائية؛ مما دفع أغلب الأهالي إلى بيع بعض أثاث منازلهم لإطعام أولادهم.

وأكدت الصحيفة الموالية أنّ الحجر الصحي على تجمع جديدة عرطوز الفضل فرض واقعًا معيشيًا واقتصاديًا صعبًا ومؤلمًا؛ كون غالبية السكان من الطبقة الفقيرة ولا تملك مصدر دخل ثابت، وإنما تعمل باليومية أو بمهنة البناء أو سائقين أو مهنة إصلاح السيارات وغيرها من المهن التي توقفت تماما خلال فترة الحجر والتي زادت عن ٢٠ يومًا.

وقال التقرير أنّ المستفيدين من السلل الغذائية التي تم توزيعها، لم يتجاوز الـ ٢٥ % من السكان، ويزيد عدد سكان التجمع عن الـ ٢٠٠ ألف نسمة.

وأكد التقرير أنّ القدرة الشرائية غابت عن الأهالي ما دفعهم إلى بيع أثاث منازلهم لإطعام أولادهم .

وذكرت مصادر محلية من داخل التجمع لـ”رسالة بوست” أنّ الواقع المعيشي متردٍ في جديدة الفضل، واﻷمر ليس بجديد على النظام.

وأضاف المصدر؛ “ما حدث فقط كشف المستور علنّا، بعد أن ضحى اﻷسد بأبناء هذه المنطقة وهمشها على مرّ العقود الماضية، رغم تشدقه بأنه (مقاوم) وأنهم أبناء الصف اﻷول في المواجهة مع إسرائيل، ولهم المكانة اﻷولى في الدولة”.

ويعتقد نشطاء أن النظام أخفى حقائق كثيرة كشفها “كورونا” فقط، ولم يبق حجة للرماديين والموالين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

رفْع الدَّعم عن الخبز وانخفاض قيمة العملة…مستقبل غامض ينتظر مصر

د. محمد عبد المحسن مصطفى عبد الرحمن أكاديمي مصري. يعمل النِّظام الحاكم في …