أخبار عاجلة

المجلس الأعلى للدولة الليبي: قصف قاعدة الوطية مناورة لدعم الانقلابي حفتر

أدان المجلس الأعلى للدولة الليبي الاعتداء على قاعدة الوطية، غرب العاصمة، طرابلس، مؤكدًا أنه “يأتي في إطار عرقلة أي محاولة لبناء جيش وطني حقيقي”.

وأضاف المجلس في بيان صادر عنه الأحد أن “الاعتداء يشكك في جدية الدول التي تدعي سعيها للوصول لوقف إطلاق النار وحل سلمي في ليبيا وتقوم في ذات الوقت بدعم هذه الأعمال الإجرامية”.

وأفاد البيان “الاعتداء قام به طيران أجنبي غادر داعم للانقلابي خليفة حفتر في محاولة يائسة لتحقيق نصر فارغ رداً على الانتصارات المتتالية التي حققها الجيش الليبي والقوة المساندة ضد عصابته على الأرض”.

والأحد قال الجيش الليبي، إن قصف قاعدة الوطية نفذه “طيران أجنبي لكنه لن يؤثر في مسار الأحداث والمعارك”.

جاء ذلك في بيان صادر عن المتحدث باسم الجيش، العقيد محمد قنونو، هو الأول بشأن قصف قاعدة الوطية، نقلته “عملية بركان الغضب”، عبر فيسبوك.

وأوضح قنونو أن “قاعدة الوطية الجوية تعرضت لقصف جوي غادر نفّذه طيران أجنبي داعم لمجرم الحرب حفتر”.

وأضاف: “الضربة كانت محاولة لرفع معنويات الميليشيات والمرتزقة الموالين لحفتر ومحاولة لخداع جمهورهم بأنه لا يزال لهم القدرة على الوقوف أمام تقدم قواتنا”.

وتابع: “بالأمس كان أحد قيادات الميليشيات يقول في موسكو إنهم قبلوا بوقف إطلاق النار واليوم يعودون للغدر الذي عهدناه منهم”.

يُذكر أن عقيلة صالح، رئيس مجلس النواب الليبي في طبرق (ِشرق)، قال في زيارة بدأها الخميس إلى موسكو، إن “حل الأزمة الراهنة لن يكون عسكريا”.

وعن تأثير ذلك القصف، قال قنونو: “لن تؤثر مناوراتهم في مسار الأحداث والمعارك، ولن تغير من استراتيجيتنا لبسط السيطرة على كامل التراب الليبي”.

وأضاف: “كنا نقول بأننا من سيحدد مكان وزمان المعركة، ونؤكد اليوم بأننا من سيحدد متى وأين تبدأ المعركة الحاسمة ومتى وأين تنتهي؟، وللدول المعتدية نقول انتظروا ردنا فالخبر ما ترون لا ما تسمعون”.

وفي ساعة متأخرة من ليل السبت/الأحد، قصف طيران “مجهول الهوية”، قاعدة الوطية الجوية والتي تسيطر عليها قوات الحكومة الشرعية، بحسب مصدر عسكري للأناضول.

وأضاف المصدر أن القصف “لم يسفر عن خسائر بشرية، وإنما استهدف بعض التجهيزات الخاصة بالقاعدة والتي تم جلبها مؤخراً لتعزيز القاعدة من ضمنها منظومة للدفاع الجوي”.

وأشار المصدر إلى أن القاعدة تتعرض لأول مرة للقصف، منذ أن أحكمت قوات الجيش الليبي السيطرة عليها في 18مايو/أيار الماضي.

ومؤخرا، حقق الجيش الليبي انتصارات على ميليشيا الانقلابي خليفة حفتر، أبرزها تحرير كامل الحدود الإدارية لطرابلس، وترهونة، وكامل مدن الساحل الغربي، وقاعدة الوطية الجوية، وبلدات بالجبل الغربي.

ديلي صباح التركية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

توافق في لبنان على إعادة اللاجئين السوريين

بحث الرئيس اللبناني ميشال عون، مع وزير الخارجية اللبناني عبد الله بوحبيب، ووزير الشؤون الاجتماعية …