أخبار عاجلة

قطاع الدواجن لدى النظام بين اﻹفلاس والتطنيش

خاص – رسالة بوست

شهدت اﻷسواق المحلية في مناطق النظام، ارتفاعاتٍ سعرية ملحوظة على جميع اﻷصناف الغذائية واﻷساسية، وكان حذر محللون اقتصاديون موالون، من ارتفاعٍ مرتقب في أسعار البيض والفروج، سيلغ مستويات قياسية. أذن من طين: وواجه النظام تلك التحذيرات بمبدأ “أذن من طين وأخرى من عجين”، ولم يعمل على استيراد “اﻷعلاف” بالسرعة المطلوبة. ووصل سعر كرتونة البيض إلى 2500 ل.س، في حين سجل سعر البيضة بالمفرق 100 ل.س. عذر أقبح من ذنب: بدورها صحيفة “الوطن” الموالية بررت اﻻرتفاع السابق بأنه نتيجة ارتفاع تكاليف تربية الدجاج البياض وخاصة بعد ارتفاع أسعار العلف التي تغطي ما يزيد على 70 % من تكلفة الإنتاج. وسبق أن أشارت الصحيفة في تقرير لها إى أن الكثير من مربي الدواجن اعتزلوا عن العمل بهذه المهنة. ونقلت الصحيفة ذاتها في سياق تبريرها، عن مدير عام منشأة دواجن حمص، محمد قيمر، أن سعر صحن البيض يبلغ 2250 ل.س ويباع للمستهلك بمبلغ 2400 ل.س، وأن تكلفة البيضة الواحدة يزيد عن 95 ل.س. ويعاني قطاع الدواجن في مناطق النظام من مشاكل كبيرة؛ أبرزها وفق تقارير رسمية يتلخص في؛ ارتفاع أسعار المواد العلفية والأدوية واللقاحات البيطرية وصعوبة تأمين مستلزمات العملية الإنتاجية وارتفاع أسعارها”. ويبلغ سعر طن الصويا 930 ألف ل.س في حين كان سعره مطلع العام الجاري 480 ألف ل.س، كما يببلغ سعر طن الذرة460 ألف ل.س وكان سعره 200 ألف ل.س. قطاع مفلس: وكشفت تقارير رسمية موالية أن عزوف مربي الدواجن، عن العمل بلغ أرقامًا قياسية مؤخرًا. ولفت قيمر” في تقريرٍ نشرته صحيفة “الوطن” الموالية، بوقتٍ سابق أنّ الخسارات المتتالية لمربي الدواجن، أدى لخروج ما يزيد على 75 % من المربين عن العمل. واعتبر في حينها أن المشهد سيكون كالتالي؛ قلة العرض وزيادة الطلب ومن ثم ارتفاع الأسعار. ويبدو أن قطاع الدواجن في مناطق النظام يعيش على هاوية اﻹفلاس والتنطيش الرسمي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

المواقع الإلكترونية بين عقود الغرر والربا

د. حسين محمد الكعود دكتوراه في العقيدة الإسلامية بسم الله الرحمن الرحيم.. الحمد …