أخبار عاجلة

هوية مغترب سوري

إسماعيل الحمد

شاعر وأديب سوري
عرض مقالات الكاتب

طَوَّفْتُ بِالشَّامِ أستَقْصِي بِهَا أثَرَي = فَكُنْتِ في الشَّامِ مِنْ أَقْدَارِها قَدَرَي

تَبْكِي عَلَى سَالِفٍ مَاكانَ يُنكِرُها = يَوْمًا وَقَد وَثَّقَتْهُ الخَيْلُ بِالصُّوَرِ

ففي شَوارِعِها تَغْفُو النُّجومُ على = مَعزوفَةٍ لَمْ يَزلْ يَشْدو بِها وَتَري

وفوقَ هامَتِها يَمْضِي السَّحابُ إلى = حَيْثُ اسْتَغاثَت دُموعُ الشَّامِ بِالمَطَرِ

فَكُلُّ زَاوِيةٍ فِيهَا يَنامُ غَدِي = وكُلُّ شاخِصٍةٍ في وَجْهِها صُوَري

ماغِبْتِ عَنْ خَاطِري يَوْمًا ولا بِرحَتْ = ذِكْراكِ ذاكِرةَ التَّرحالِ في سَفَري

أَتُوقُ لِلشَّامِ والأحلامُ تَسكُنُنِي = مَالِي وَلِلشَّامِ لَوْلا أنْتِ ياقَمَري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

يا دير …

فاضل سفان شاعر وأديب سوري كلُّ الزهورِ ستذبلُو زهورُ أرضكِ تخضَلُو لك المواسمُ …