أخبار عاجلة

حكومة اﻹنقاذ في إدلب تضخ الليرة التركية

المكتب اﻹعلامي في الداخل – رسالة بوست

وصلت إلى إدلب كميات من العملة التركية ومن الفئات الصغيرة، بعد جدلٍ طويل، حول إحلالها كبديل عن الليرة السورية. وتزامن دخول العملة التركية مع تأكيد من طرف “حكومة الإنقاذ”، التابعة لـ”هيئة تحرير الشام”، بدء صرف رواتب الموظفين بالليرة التركية. وتداول نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي يوم أمس، الخميس 11 حزيران/يونيو الجاري، صورًا تظهر دخول كميات من الفئات الصغيرة/ الليرة التركية إلى داخل “مصرف الشام” في إدلب، والذي تديره “تحرير الشام”. وحددت حكومة اﻹنقاذ عددًا من الخطوات لحل التدهور الاقتصادي في المنطقة يوم أمس الأول، الأربعاء، في اجتماع “مجلس الشورى العام”، من بينها، العمل على اعتماد العملة التركية بدلًا من السورية في أقرب وقت. وبحسب وكالة “أنباء الشام”، التابعة لـ”حكومة الإنقاذ”، قال مدير المالية العامة في الحكومة، إبراهيم الإبراهيم، إنه عقب قرار زيادة رواتب العاملين في الجهات العامة، وتثبيتها بالدولار الأمريكي، ولعدم وجود فئات نقدية صغيرة من الدولار، كان لابد من دفع الرواتب بعملة أخرى وبما يعادل قيمتها عند القبض. وأردف الإبراهيم؛ بسبب الانهيار المتواصل لليرة السورية، وتحقيقًا لرغبة العاملين بعدم صرف رواتبهم بالليرة السورية، بدأت الحكومة بصرف الرواتب بالليرة التركية، الأمر الذي لاقى ارتياحًا كبيرًا عند العاملين”. وأسهم تدهور سعر صرف الليرة السورية إلى أدنى مستوى لها أمام الدوﻻر اﻷمريكي، اﻷسبوع الفائت إلى حسم الجدل حول ضرورة استبدالها. وبلغ سعر صرف الدولار بتاريخ 8 حزيران/يونيو الجاري 3000 ل.س، وواصل ارتفاعه حتى لامس عتبة 4000 ل.س، أدى لتوقف الكثير من المحال عن نشاطهم في إدلب وعموم الشمال السوري المحرر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

عون: مساعي دمج اللاجئين السوريين في لبنان “جريمة غير مقبولة”

اتهم الرئيس اللبناني ميشال عون، دولاً لم يسمها، بالسعي إلى دمج اللاجئين السوريين في المجتمع …