أخبار عاجلة
الرئيسية / سوشال ميديا / السيسي يطلق مبادرة لإنقاذ حفتر عقب هزائمه المتكررة

السيسي يطلق مبادرة لإنقاذ حفتر عقب هزائمه المتكررة

خاص | رسالة بوست

ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بأخبار الانتصارات الكبيرة التي حققتها قوات حكومة الوفاق الليبية على المتمرد خليفة حفتر، وهذا ما دعا حفتر للذهب إلى القاهرة مع رئيس مجلس نواب طبرق شرقي ليبيا عقيلة صالح، بهدف البحث عن سبل نجاة أو إفراغ النصر من محتواه، حيث لجأت الأطراف الداعمة لحفتر -الدول المضادة لثورات الربيع العربي كالسعودية والإمارات ومصر- للدعوة إلى العودة للحل السياسي في محاولة لإنقاذه، حيث كان حفتر قد أعلن رفضه مبادرة وقف إطلاق النار عقب مؤتمر برلين في أبريل/ نيسان الماضي.
وهذا ما جعل الرئيس المصري السيسي المطالبة بمفاوضات جديدة والإعلان عن مبادرة سياسية لحل الصراع الدائر في ليبيا.

وفيما نشر على مواقع التواصل الاجتماعي، كتب الصحفي المصري جمال سلطان المقيم في تركيا:
السيسي يدرك جيدا أن “النموذج” الذي أسسه للحكم في مصر، ويريده لليبيا، هو نفسه “النموذج” الذي يخيف الليبيين ويقاومونه الآن، ويقاتلون حفتر لمنع تشكل مثيله في ليبيا، والليبيون يفهمون جيدا ما يريده السيسي وبن زايد، والكلام الناعم عاجز عن إخفاء الحقائق البديهية، لذلك ليس حفتر وحده الذي سيخرج حتما من المعادلة السياسية لمستقبل ليبيا، فسيأخذ السيسي ونظامه في يده !.

كما نشر الدكتور إبراهيم حمامي السياسي الفلسطيني المقيم في لندن، فيما قاله المتحدث باسم الجيش الليبي -عقيد طيار محمد قنونو- ردا على السيسي وحفتر:
ليس لدينا وقت فراغ لمشاهدة هرطقات مجرم الحرب على الفضائيات، نتابع تقدم قواتنا البطلة بقوة وحزم لمطاردة ميليشياته الارهابية الهاربة.. والميدان ميدان نحن لم نبدأ هذه الحرب، لكننا من يحدد زمان ومكان نهايتها.

من ناحيتها نقلت صحيفة يني شفق العربية خبرا عاجلا على موقعها، فيما ذكره الجيش الليبي ردا على مبادرة القاهرة: نحن لم نبدأ هذه الحرب، لكننا من يحدد زمان ومكان نهايتها.

كما علّق الصحفي المصري في قناة الجزيرة عبد الفتاح الفايد على اجتماع حفتر والسيسي قائلا:
#السيسي يستقبل حفتر وعقيلة صالح بالقاهرة ويعلن اطلاق مبادرة قال انها ليبية-ليبية لوقف اطلاق النار كيف تكون المبادرة ليبية-ليبية والحاضر فيها طرف واحد هو الجنرال المنقلب حفتر؟ ولماذا لا تأتي المبادرات الا عند هزيمته ؟ ولماذا لا يكون وقف اطلاق النار الا عندما تنتصر الحكومة الشرعية؟

يذكر أنه لم يصدر تعليق فوري من جانب الحكومة الليبية المعترف بها دوليا على هذه المبادرة التي تأتي في وقت يحرز فيه الجيش الليبي تقدمات كبيرة غرب ووسط البلاد، كان أحدثها تحرير منطقة الوشكة المحيطة بمدينة سرت (ِشرق) من مليشيا حفتر.
حيث مُنيت مليشيا حفتر، في الفترة الأخيرة، بهزائم عديدة على يد الجيش الليبي، الذي أعلن الجمعة، تحرير مدينة ترهونة الواقعة على بعد 90 كلم جنوب شرق طرابلس، بعد يوم من إعلان استكمال تحرير العاصمة من مليشيا حفتر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

مرور عام على استشهاد الدكتور مرسي أيقونة الحرية

تدور الأيام وتنقضي الليالي والشهور والسنين وكأنها حلم كان يعيشه الإنسان ولا يشعر إلا والذكريات …