أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار / اغتيالات جديدة تضرب عناصر “التسوية” في درعا.. وانتشار مكثف للفرقة الرابعة غربي المدينة

اغتيالات جديدة تضرب عناصر “التسوية” في درعا.. وانتشار مكثف للفرقة الرابعة غربي المدينة

تواصلت عمليات الاغتيالات في محافظة درعا، ضد عملاء النظام و عناصر”التسويات”، وسط انتشار عسكري مكثف لقوات الأسد في محيط بلدة طفس غربي المدينة.

وقالت شبكة الدرر الشامية نقلا عن مصادر خاصة، اغتال مجهولون، مساء أمس السبت، اثنين من أبناء مدينة إنخل بريف درعا الشمالي، ممن قاموا بتسوية أوضاعهم فور دخول قوات الأسد للمدينة في عام 2018، وأصبحوا من عملاء النظام في المنطقة.

وأضافت المصادر، أنه تم إطلاق النار عليهما من قِبَل مجهولين يركبون دراجة نارية بالقرب من مقر للأمن العسكري بالمدينة، أُصيبا في رأسيهما وفارقا الحياة على الفور.

وأكدت المصادر، أن المنطقة تشهد خلال الفترة الماضية، توترًا أمنيًّا كبيرًا، وزيادة في عمليات الاغتيال والقتل العشوائي التي تستهدف استخبارات النظام وميليشياته والعاملين في قطاع حكومة الأسد، بما فيها الحواجز المنتشرة بين المدن والبلدات، كان آخرها خلال عيد الفطر، حيث قُتل “ابراهيم الزغبي” العامل في فرع للأمن العسكري على أطراف بلدة طفس من قِبَل مجهولين واختطافه لعدة أيام.

وفي سياق متصل انتشرت مجموعات من الفرقة الرابعة وتشكيلات أخرى تابعة للنظام في محيط بلدة طفس بريف درعا الغربي.

وأفادت مصادر محلية، بأن الفرقة الرابعة نشرت 8 حواجز عسكرية جديدة توزعت على بلدات اليادودة والمزيريب وخراب الشحم غربي درعا.

وهناك مخاوف لدى المدنيين من أن يشن النظام حملة عسكرية أو مداهمات واعتقالات في مدينة طفس والمناطق المحيطة لعدم وجود ضامن يجبر النظام على الالتزام بالاتفاق.

ويذكر أن قوات الأسد، سيطرت بدعم روسي على محافظة درعا جنوب سوريا، في شهر يوليو/تموز /2018، بعد توقيع الفصائل الثورية على اتفاق يقضي بخروجها إلى الشمال المحرر.

الدرر الشامية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

أخبار الشمال المحرر والداخل 7/5/2021 قسم الأخبار

مقتل القيادي في مليشيا قسد دلشير قامشلي وهو مسؤول التدريب على السلاح الثقيل على يد …