أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / السقوط المنظَّم

السقوط المنظَّم

محمد علي صابوني

كاتب وباحث سياسي.
عرض مقالات الكاتب

روسيا اليوم ومع اقتراب موعد البدء بتنفيذ بنود (Caesar Syria Civilian Protection Act قانون قيصر لحماية المدنيين السوريين)
بدأت تتذمر من وضع النظام المهترئ الذي وصل إلى مرحلة مزرية لم يعد ينفعه فيها لا الدعم العسكري ولا الإعلامي، فكان لا بد لروسيا من أن تغير من استراتيجيتها المتزمتة المتخشبة، والاستعداد للعمل بديناميكية ومرونة أكثر للمرحلة الجديدة المقبلة، خاصة بعد أن سيطرت إيران على العديد من المفاصل الهامة والحساسة والقريبة من مسرح عملياتها ومنها مركز البحوث العلمية في ريف حلب ومراكز حساسة في دمشق وريفها،والمسألة لا تتعلق بقرار مفاجئ وذاتي من موسكو للتخلي عن بشار، بقدر ما هي قراءة للمستجدات ودراسة متأنية لما يمكن أن تخلفه العقوبات المزمع تنفيذها.. إذاً فالمسألة أكبر وأعمق من مجرد تبدّل في مزاج موسكو.
أما “النظام” فمشاكله اليوم لم تعد محصورة برامي مخلوف وما يمثله فقط، بل وبكافة أمراء الحرب الذين جمعوا ثرواتهم وضاعفوها من خلال استغلال وسرقة الشعب السوري واحتكار السلع الاستهلاكية بُعيد انطلاق الثورة السورية التي أفقدت النظام سيطرته على معظم الجغرافيا السورية وخسارته للعديد من المنافذ الحدودية ، لذا قرر النظام أن يسارع بمقاسمة أولئك “الأمراء” ثرواتهم ولعدة أسباب :

أولاً – من غير المسموح في سورية أن يكبر “أمراء الحرب” ويتجاوزوا الحد أو الحجم المسموح به في ظل نظام أمني قمعي يستفرد بكل مفاصل السلطة ولا يمكنه مجرد تخيّل أن ينافسه أحد على أحد تلك المفاصل فهو لم يعتد على ذلك.

ثانياً – إن النظام بات يعاني من ضائقة مادية بعد تدهور القيمة الشرائية للعملة السورية وعليه التزامات حتمية داخلية وخارجية لا بد من أن يوفّرها و يسدّدها.

ثالثاً – والأهم من هذا وذاك أنه ينفذ ما يُملى عليه من أوامر خارجية فقراره لم يكن ملكه في يوم من الأيام .. ولن يكون.

أما الثابت والمؤكَّد هو أن لا مستقبل لعائلة الأسد في سورية، فجميع الدلائل والمؤشرات تشي بأن القرار قد اتخذ بإنهاء حقبة هذا النظام “المدلل” و “الوفيّ” و المتهالك.. ولكن بطريقة مدروسة ومنظّمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

البعث النازي

المحامي عبد الناصر حوشان يشكل الاعتراف بالكرامة المتأصلة لجميع أعضاء الأسرة البشرية …