أخبار عاجلة
الرئيسية / تحقيقات / تركيا وثورات الرَّبيع العربي

تركيا وثورات الرَّبيع العربي

أحمد الحسين | رسالة بوست

بعد أحداث الرَّبيع العربي، وماآلت إليه بلادنا، تعارضت رؤيتان:
1-رؤيا تجلَّتْ في الدَّعم التّركي القطري؛ وهي الوقوف مع المظلوم – أو هكذا ادّعت- ومع مطالب الشّعوب، بأنْ تكون الشعوب صاحبة الإرادة، في اختيار حاكميها، واجتماع الحاكم والمحكوم، على كلمة سواء، ولا نستطيع أن نغفل أن النّظام القطري نظام وظيفي كباقي الأنظمة العربيّة.
رؤيا لم تطبق طبقت هذه النظرة في تُونس، ومِصر قبل الانقلاب على الرئيس الشّرعي محمّد مرسي، وكانت هناك رؤيا ثانية، وهي:
2-رؤيا إماراتية سعودية ومن خلفها تل أبيب ،وهي جمع فلول الأنظمه السابقة ،وإعادة هيلكة النظام المستبد حيث
دعمت حفتر ودحلان ودعم انقلاب السيسي ،الّذي أطاح بحكومة محمّد مرسي .

اليوم النّظام الدّولي الجديد الذي تقوده أمريكا، غير النّظام الدَّولي القديم الّذي قادته بريطانيا.
بريطانيا على رأس النّظام الدّولي القديم، أسقطت في الحرب العالمية الأولى دولة آل عثمان وعاقبت ألمانيا وقسمت العرب إلى اثني وعشرين (22 )دولة وتركت إيران وزرعت إسرائيل فكانت الحرب العالمية الثّانية أمريكا على رأس النظام الدولي الجديد ترى : أنّ العالم لم يستقر منذ أن سطقت دولة آل عثمان وأن العالم سيعود لحرب عالمية جديدة إن لم يتم إعادة دولة آل عثمان بوجه جديد وإعادة ألمانيا حليفة دولة آل عثمان بوجه جديد وجه جديد بعيد عن العسكرة وجه جديد قريب من القوة الناعمة وهو ما بدأت به منذ انتهاء الحرب العالميّة الثّانيّة رغم عرقلة السوفيت وبريطانيا لما تقوم به أمريكا لكنَّها اكملت الاتحاد الأوربيّ لاحتواء ألمانيا اقتصادياً ومنعها من العودة للعسكرة من جديد ثمّ مضت لبناء شرق أوسط جديد وأول الشرق تركيا التي كبلتها معاهدة لوزان ١٩٢٣ وأفضت العلمانيّة سلبية يُحرسها الجيش ؛ علمانية تقيم قطيعة مع الدّين الذي صنع مجد العثمانيين لست مئة سنة كدولة عظمى وصاحبة القرار الدولي. فكان أنموذج العدالة والتنمية التركي. الذي حاول إيجاد مواؤمة بين حاكم قادم من خلفية إسلامية ، ودولة بنبت على العلمانية السلبية.
وبصعود أمريكا ومعها ألمانيا على رأس الاتحاد الأوربي تراجعت بريطانيا، ولم تعد صاحبة الفلسفة السياسية الأولى في صناعة التوازنات، وكذلك رسم الدول وصناعة الأنظمة المتصارعة لحسابها ! أمّا تركيا ،فقد أصبحت اليوم حجر أساس في النظام الدولي، الجديد وخروجها من هذا النظام، أو محاولة إبعادها، يعني إنهيار هذا النظام، فالدّخول التّركي في البلاد العربية، سواءٌ في سوريا أو في ليبيا، أكسبها القوة في أن تكون الجهة الوحيدة ، القادرة على الوقوف مع الشعوب، في الوصول لأهدافها من الحرية والعدالة،ضجيج الإعلام العربي والغربي الآن والحقد على الأتراك كفيل بأن ينبه الشعوب على تلك المؤامرات، التي تحاك ضده ، تمثل هذا الضجيج، بعد دخول أنقره صاحبة المليون جندي والقوة الثانية في حلف الناتو، إلى جانب حكومة الوفاق في ليبيا.

في مقابلة أجراها موقع رسالة بوست مع الدكتور سمير صالحة أستاذ القانون الدولي، حول هدف تركيا من التدخل في( ليبيا)، أجاب بأن تركيا تقف إلى جانب حكومة شرعيَّة وهذا جزءٌ من استراتيجةٍ انقره في دعم حكومة الوفاق المعترف بها شرعياً، ومحاولة منع إسقاطها، وهذا هو استهداف لمصالح أنقرة في حوض المتوسط.
ولدى سؤالنا للسيد صالحة، هل أنقرة مستمرة في دعم حكومة الوفاق؟
أجاب: تركيا مستمرة في دعم حكومة الوفاق حسب الحاجة؛ وضرورة كلّ مرحلةٍ لأنَّها حكومة شرعيّة معترف بها من الشّرعيّة الدّوليّة ،وهذا ماجاء على لسان وزير دفاعها اليوم (خلوصي أكاز )الّذي أكدَّ الدّعم الكّامل لحكومة الوفاق، وأنَّ هذا الدَّعم مرتبطٌ إيضاً بمواقف بقيَّة أطراف الصَّراع في ليبيا أي (حفتر) وداعميه.

صالحة توقع أن يكون هناك مراجعة مواقف للدّول الدّاعمة لحفتر وتوقع أن يكون هناك طرح بدائل لحفتر للوصول لتوافق( ليبي ليبي)، وذكر أنَّ هناك تكتلّاً ثلاثيّاً يضمُّ( أنقرة وأمريكا وروسيا) للوصول لتفاهمات سياسية وهذا كان واضح من تصريح للسفير الامريكي في ليبيا الذي رفض أسلوب حفترفي السيطرة العسكريَّة، وكذلك أشاد السيد صالحة بموقف كلآ من الجزائر وتُونس الرافضتين لحفتر.

ميدانياً النّاشط الإعلاميّ (جلال القبي) تحدّث بعد تحرير الوطية أكبر قاعدة عسكرية للإنقلابي حفتر واستيلاء حكومة الوفاق على عدد كبير من الذَّخائر.
كما تمَّ أسر مجموعات كبيرة من المرتزقة معظهم سوداني الجنسيَّة تواصل قوات حكومة الوفاق التقدم نحو ترهونة.
حيث تمَّ تدمير عدد من منظومات الدَّفاع الجويّ الرّوسيّة الصنع وصل عددها إلى خمس منظومات، وذكر أنَّ حكومة الوفاق مستمرة بأعمال التحرير حتّى تحرير كامل التَّراب اللّيبي.
بالنهاية انتصارات جمال عبد الناصر في مصر والأسد الاب في سوريا لم تعد تنطلي على الشعوب العربية، لأن هذه الشعوب أصبحت واعية ومدركة وأن لحكوماتها تسليم القيادة للشعوب.

شاهد أيضاً

نازحو إدلب يتظاهرون للعودة لمنازلهم

أحمد الحسين رسالة بوست تجمع آلاف المدنيين المهجرين والنّازحين من عشرات القرى والبلدات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.