أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / اليمن.. من لم يمت بالحرب مات بالوباء..!!

اليمن.. من لم يمت بالحرب مات بالوباء..!!

محمد الخامري

كاتب ومحلل سياسي يمني
رئيس تحرير صحيفة إيلاف اليمنية
عرض مقالات الكاتب

مايجري في عدن هذه الأيام لايرضي الله ولارسوله ولا الأسوياء في الأرض (لااتحدث عن الشرعية والانتقالي)..
المقابر امتلأت والموتى يومياً بالعشرات، والمستشفيات أغلقت، والفوضى تعم المدينة كغيرها من مدن اليمن التي تفتقد الدولة ومؤسساتها..

هناك من يتحدث عن الميليشيات، ويحملها مسئولية مايحدث للمواطنين، لكني أرى ان كل مايجري يتحمل وزره الرئيس الشرعي وأبنائه الحاكمين باسمه، وحاشيته ومن يدور في فلكه من الشرعية الرخوة في فنادق الرياض، أما المتمردين من ميليشيات الانتقالي فتتحمل جزء من المسئولية باعتبارها المسيطرة على الأرض والجابية للايرادات بعد طردها للحكومة من عدن..!!

إنتشرت الاوبئة التي لم تعرفها عدن من قبل، قتلت الناس وأرعبت الأحياء ولامغيث إلا الله..
انتشر الطاعون الرئوي (الأخطر في فصيلته) والمكرفس والملاريا والكوليرا وحمى الضنك والدفتيريا وانفلونزا الخنازير والحمى الفيروسية والسل الرئوي والشنوقونيا المتنقلة، وغيرها من الأمراض والاوبئة التي سبقت كورونا وقتلت آلاف اليمنيين في عدن تحت بصر الشرعية ومهرجي الانتقالي وصمتهم المطبق، مداراة لبعضهم وخوفاً من كفلائهم السعودية والإمارات الذين يتحملون المسئولية الاخلاقية والقانونية لما وصل إليه حال اليمن واليمنيين عموماً..

عند البحث عن مسببات هذه الاوبئة سنجد انها مخرجات العبث الذي نعيشه منذ ست سنوات بسبب الحرب القائمة، المستنقعات الاسنة والمجاري الطافحة التي تجلب كل الحشرات الناقلة للأمراض، بل ان هناك شركات خاصة تابعة لنافذين في الشرعية والانتقالي وبعضها شراكة فيما بينهم تقوم برمي المجاري التي اختلطت مع مياه الامطار وشكلت مستنقعات تفريخية ومزارع حاضنة لتلك الاوبئة، في البحر..
شاهد عيان يسكن بالقرب من البحر يقول ان الفئران التي يشاهدونها بعد تفريغ المجاري لم يروها من قبل، وان العديد منها نافق، وان الاسماك تنفق على الشاطئ بكميات كبيرة..

معروف ان الفئران تعيش في المجاري، وهي الناقل او المسبب الرئيس لوباء الطاعون، وعندما يتم رميها للبحر يتغذى عليها السمك، الذي يتم اصطياده وبيعه للناس ملوثاً بالمجاري والفئران النافقة، وهكذا هو التسيب والبلطجة والارتزاق في فنادق الرياض وقصور ابوظبي لايولد إلا الكوارث والأمراض والاوبئة..

يرجح احد الأطباء في عدن ان الاعراض المنتشرة في عدن والتي يذهب ضحيتها مئات اليمنيين يومياً هي اعراض الطاعون الرئوي الذي قال انه اخطر الطواعين المعروفة، وأخطر بكثير من الكورونا ومن الاوبئة الأخرى الموجودة في اليمن حيث يستهدف الرئتين، وتصل نسبة الوفاة جرائه إلى 95% وأن مصدره الرئيسي الفئران، وتسببه بكتيريا تصيب الجهاز التنفسي وأعراضه مثل اعراض الانفلونزا، وينتقل عبر السعال؛ مثلها ومثل الكورونا، ولذلك يتطلب ان يتم عزل المصاب تماماً، واتخاذ الوقايات المانعة لانتقال العدوى..

وطبقاً للطبيب المتخصص في الاوبئة فقد تبدأ العلامات والأعراض خلال ساعات قليلة من بدء العدوى، وقد تشمل ما يلي: السعال، والمخاط المصحوب بالدم (البصاق)، صعوبة في التنفُّس، والغثيان والقيء، والحُمًّى الشديدة، والصداع، والضَّعف، وألم الصدر..

ويتطوَّر الطاعون الرئوي بشكل سريع، وقد يُسبب فشلا في الجهاز التنفسي بشكل تام خلال يومين فقط من بدء العدوى، ثم الوفاة مباشرة..

أخيراً..
مع كل تلك الأوبئة والأمراض التي انتشرت في عدن وفي بعض المحافظات الأخرى، يبقى الرئيس المغترب وشرعيته الرخوة هم الوباء الاشد ضرراً على اليمن، والأكثر فتكاً باليمنيين في صنعاء وعدن وبقية المحافظات اليمنية..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

آيا صوفيا.. أين الخطأ الشرعيّ؟!

د. عطية عدلان كاتب وأكاديمي مصري الحمد لله .. والصلاة والسلام على رسول …