أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / سياسي وإعلاميون وكوهين يصنعون الوهم في سورية

سياسي وإعلاميون وكوهين يصنعون الوهم في سورية

د. أسامة الملوحي

سياسي ومفكر سوري
عرض مقالات الكاتب

سياسي سوري معارض إن صحت التسمية سجل عن المستقبل القريب للوضع في سوريا، سجّل مقاطع صوتية أعادته للواجهة السياسية بعد غياب فتحدث بعاميّة متطرفة ولكنها ممتعة فقال: انتهت المسألة، وبشار الأسد راحل في بداية هذا الصيف وأعطى سيناريو مفصلاً بل جزم أن كلامه ليس بتحليل إنما هو قرار دولي قد كُلّفوا بنشر مضمونه وأنهم بعلاقاتهم عالية المستوى التي لا تنقطع وبتبعيتهم التي لا تغيب دقيقون يعرفون من أين وإلى أين بشار الأسد.
وانتشرت التسجيلات كالنار في الهشيم وبدت كقشات تطفو أمام ملايين الغارقين.
ولكن للأسف الشديد لم يكن لهذه التسجيلات أي توثيق أو دلالات حقيقية أو حتى تحليلات تعب في اصدارها صاحبها سوى: ( قالوا لنا وقلنا لهم وزرناهم والتقينا بهم).
وكثير من الإعلاميين غاصوا في نفس المغاص وبعضهم كبار بارعون محترفون ومخضرمون عاصروا وخاضوا عدة تقلبات فكرية وسياسية, ولكنهم مازالوا إذا تعقدت الأمور يعودون لفلكهم القديم :(لا شيء من تدبير الشعوب والثورات تحريك من محترفين عالميين)….وينشرون: (أطلعني وأخبرني ويُقال), ويصنعون من الحبة قبة ويتنبؤون أيضاَ برحيل بشار الاسد قريباً وقريباً جداً, (والجمهور عاوز كده) إذ تستقبل الملايين المتلهفة هذه التكهنات وتتناقلها بسرعة وحماسة.
وتأتي وسائل الإعلام الروسية كمصدر يستشهدون به ويدعمون توقعاتهم من خلال ما يُنشر هناك.
وعندما تكلمت هذه الوسائل عن فساد النظام وتفلّت الأمور من بين يديه مؤخراَ أعطوا لذلك دلالة عظمى ولم يدرك كثيرون أن وسائل الإعلام الروسية تتكلم عن الفساد الحكومي والغلاء منذ أكثر من سنة وخاصة القناة ذات الحظوة (روسيا اليوم).
وتناسوا أيضا لقب (ذيل الكلب) الذي منحته الصحف الروسية لبشار عام 2016 وانتشر عالمياً وتحول إلى (هاشتاغ)… ولم يقس وقتها أحد على ذلك شيئا.
ويتفنن بوتين بشكل مقصود أو غير مقصود كل حين بإصدار تصريحات تحتمل عدة معان وإشارات قابلة للتأويل بشأن بشار الاسد ليشعل التحليلات والتكهنات.
وإيدي كوهين… يجزم أيضاً بزوال بشار الأسد …هو يتلاعب بالجميع ويوحي للجميع أنه مطلع على القرارات الإسرائيلية وهو يبلغ الجميع علنا بما قررته اسرائيل فعلاً وأن الأمر لم يعد سراً ويصدر تصريحات فيها استخفاف شديد بعقول المتابعين المهتمين المكلومين وغير المكلومين …ويجزم برحيل الطاغية بل بهربه بعد أشهر بل وبكل إنسانية صارخة ينصح الشعب السوري أن لا يترك بشار يفلت من العقاب.
وكوهين يُخبر السوريين أن هناك مجلساً سورياً ماسونياً باسم (مجلس الحكمة) هو المرشح والمؤهل والمخطط له استلام السلطة الانتقالية بعد هروب بشار الأسد.
ولم يسمع أحد من السوريين بهذا المجلس أو بوجوده قبل ذكر كوهين له.
إنه تحضير واسع للأذهان يشارك فيه سياسيون وإعلاميون وكوهين.
في زمن الضعف والمذلة ,في زمن التراجع والتبعية ,يقل الفاعلون حد الندرة العقيمة ,ويكثر المنفعلين المفعولين.
ولا يكون أمام الحاضرين المحنطين إلا أن يستمعوا للشروح والحواشي والتكهنات وربما يصل اليأس بهم إلى ما يشبه قراءة الفنجان …كل يوم يقرأ أحدهم الفنجان أمامهم ويسالونه عن التفاصيل ودورهم فقط أن يقلبوا الفنجان ويحسنوا الاستماع.
وقد سارع كثيرون كرامٌ طيبون شاركوا بالثورة وقدموا فيها التضحيات صدَّقوا الوهم الذي صنعه الثلاثي فسارعوا على وسائل التواصل الاجتماعي ليطلقوا صيحات تجمع وتوحد وإنقاذ ظانّين أن بشار الأسد على وشك السقوط فعلاً.
إنها صناعة وهم …وهمٌ يُبعد الثائرين المستمرين عن بضعة حقائق واضحة بينة:

  • سوريا تحت الاستبداد وتحت الاحتلال ولابد من عمل ثوري تحرري مقاوم ضد الاستبداد وضد الاحتلال , وهذا العمل قائم ولابد من تعزيزه وتسعيره وتنظيمه.
  • لم يصدر من بوتين أو معاونيه أي إشارة حقيقية أو دليل واضح أنه قد تخلى عن بشار الأسد ومصالح بوتين وروسيا مرتبطة بوجود بشار الأسد شخصياً ولذلك لم يتعاملوا إلا معه شخصياَ, ولا يُعقل أن تخرج روسيا من دون أي مكاسب بعد خمس سنوات من تدخلها الواسع.
  • أميركا وحتى أوربا سمحت منذ البداية أن يكون الملف السوري بيد بوتين وبوتين يتفاهم منذ اللحظة الأولى مع اسرائيل ويحرص على مصالحها وأمنها وكل ما يُقال عن رغبة اسرائيل برحيل بشار جزء من صناعة الوهم.
  • وجود إيران في سوريا متفق عليه أيضا وأمر إخراج إيران من سوريا جزء من رواية الوهم وما الضربات الاسرائيلية المستمرة للمواقع الإيرانية العسكرية في سوريا إلا تنفيذا لقرارات الدولة العميقة في اسرائيل أن لا تُترك أسلحة استراتيجية في محيطها بيد كائن من كان.
  • بشار الاسد يحصد اليوم ما زرع فالأزمة الاقتصادية التي تحيط به تحتاج أكثر من ألفي مليار دولار ليخرج منها على المديين القريب والبعيد…
  • قانون قيصر الذي أصدره الكونجرس قد اقترب موعد تطبيقه وسيشدد الخناق على رقبة بشار الاسد.
  • الفلتان الأمني في كل مكان في سوريا ولن يستطيع بشار ومن معه الإمساك بالأرض إلا بمليون جندي رسمي أو مرتزق وهيهات.
  • في روسيا كورونا يزداد ويجتاح في وقت يقل كورونا في أغلب دول العالم.
  • في روسيا الأزمات الاقتصادية تزداد بعد تلاطم وتذبذب أسعار النفط و بعد كورونا.
  • إيران في أسوأ وضع اقتصادي لها وكورونا مازال يفتك بها.
  • كل الظروف الدولية والإقليمية والمحلية مواتية بشكل غير مسبوق لعمل ثوري تحرري مقاوم ينتهج الحرب الثورية (حرب العصابات) في كل مكان على الأرض السورية وعمل إعلامي محرّض مناسب وعمل سياسي مساند.
    لنترك الوهم ولننزع الشوك بأيدينا وما ضاع ما مضى من تضحيات …إنها تضحيات تنتظر من يتمها ويأخذ بنتاجها….وإنها لثورة حتى النصر.

3 تعليقات

  1. بسام محمد سفور

    في كل مرة اتأكد من ان الله عز وجل فتحت بصيرتك
    ماشاء الله دكتور اسمة زادك الله علما وفها ونورا .

  2. بارك الله بكم ، لا حل الا مقاومة المحتلين والنظام بكل الوسائل المتاحة والتصعيد في المواجهة الشعبية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

عيد جيش “أبو شحاطة”

معاذ عبدالرحمن الدرويش كاتب و مدون سوري يقول أحد العساكر كنت أخدم سائقا …