أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / جنود إبليس

جنود إبليس

بشير بن حسن

مفكر إسلامي.
عرض مقالات الكاتب

وإن كان شهر رمضان المبارك قد خصّه الله عز وجل بخصوصيات كثيرة منها ، أنه أنزل فيه القرآن الكريم ؛ ( شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ ۚ ) ، فقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال ( إذا جاء رمضان فتحت أبواب الجنة و غلّقت أبواب النار وصفّدت الشياطين ) رواه البخاري ومسلم زاد الترمذي ( ونادى مناد يا باغي الخير أقبل ويا باغي الشر أقصر ولله عتقاء من النار وذلك كل ليلة ) .
فهؤلاء هم شياطين الجن ، بل المردة منهم كما في ألفاظ بعض الروايات الصحيحة ، إلا أن الشيطان له جنود من الجنسين من الجن والإنس ، وهذا ثابت في كتاب الله تعالى ، وفي سنة رسوله صلى الله عليه وسلم ، قال سبحانه ( وَكَذَٰلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا شَيَاطِينَ الْإِنسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَىٰ بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُورًا ۚ وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ ۖ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ )
وقال أيضا ( فَكُبْكِبُوا فِيهَا هُمْ وَالْغَاوُونَ (94) وَجُنُودُ إِبْلِيسَ أَجْمَعُونَ (95) قَالُوا وَهُمْ فِيهَا يَخْتَصِمُونَ (96) تَاللَّهِ إِن كُنَّا لَفِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ (97) ) .

وفي صحيح مسلم ، عن أبي ذر رضي الله عنه ، قال دخلت يوما المسجد فصليت ركعتين ، فناداني رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال ( يا أبا ذر استعذ بالله تعالى من شياطين الإنس والجن فقلت يا رسول الله وفي الإنس شياطين؟ قال نعم في الإنس شياطين ) .
وها نحن نراهم ونسمعهم في هذا الشهر ، بكل جلاء ووضوح ، قد صفّدت كثير من شياطين الجن لكن هؤلاء لا يصفّدون ، ولا يتورّعون ، ولا يرعوون ، بل ينطلقون في رمضان خاصة لمزيد من الإفساد في الأرض ، يؤزون الناس الى المعاصي أزّا ، و يدفعون الخلق إلى الإساءة دفعا ،
ومن هؤلاء الشياطين ، كثير ممن يتصدّر المشهد الإعلامي ، أو العمل الدرامي ،، سواء بعض الصحافيين ، أو الممثلين أو المهرجين ، فلا يكفي تفاهة إنتاجهم وخلاءه من كل طعم و إبداع ، بل انه يحتوي على ما يهدم العقيدة والأخلاق الحميدة ،في استهداف واضح لمقومات الشعوب العربية والإسلامية في دينها وقيمها وموروثها ، فهؤلاء جنود إبليس الذين ينفذون مخططاته بدلا عنه في هذا الشهر الفضيل ،
ومن شياطين الإنس أيضا ، مجرموا العربان ، وطغاة الجهل والتخلف والرجعية ، من بعض حكام الخليج ، الذين يموّلون بأموال شعوبهم وثروات بلادهم الانقلابات ، و يشعلون نار الفتنة داخل البلاد العربية ، كليبيا و مصر والسودان واليمن وتونس والمغرب وغيرها ، ويعملون جاهدين على دعم كل عميل وفاسد ومجرم ، لإبقاء الشعوب تحت أحذية الطغاة ، وليدوم لهم الملك في الأرض ، فهؤلاء جميعا لا يردعهم رمضان ولا سائر الشهور المحرّمة والشريفة ، فإنهم سرطان الأمة الذي يمنع تقدمها ونهوضها الحضاري و العلمي ، والذي يجب استئصاله و اجتثاث خلاياه حتى يتعافى جسد الأمة العليل منهم ، والمعركة لا تزال طويلة .

فاللهم يا من صفّدت مردة شياطين الجن ، عجّل بأخذ شياطين الإنس العرب خاصة ، وردّ كيدهم في نحورهم ، وأرح المسلمين من شرورهم إنك على كل شيء قدير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

المواطنة :علاقة بين الفرد والدولة

اللواء الدكتور فايز الدويري خبير عسكري واستراتيجي الدولة هي تجمع سياسي يؤسس كياناً …