أخبار عاجلة
الرئيسية / ثقافة وأدب / إضاءة على رواية فوق الأرض

إضاءة على رواية فوق الأرض

رواية (فوق الأرض) صدرت حديثا للروائي السوري محمد فتحي المقداد

ودلالة العنوان كما يقول الروائي: أنها تحمل دلالات عديدة قابلة للتأويل في اتّجاهات كثيرة؛ ففوق الأرض الحياة بمباهجها وسرورها وحركتها الدّؤوبة، وكذلك في المقابل الأحزان والدّموع واليأس والكآبة، وفوق الأرض تدبّ آلات الموت والدمار. وفوق الأرض دور العلم والعبادة والحدائق والسّجون.

(فوق الأرض) رواية للروائي السّوري (محمد فتحي المقداد) صدرت حديثًا عن مكتبة الطلبة الجامعيّة في إربد. جاءت من القطع المتوسّط في (٢٥٦) صفحة.

والرواية قادمة من بلاد الحرب الطّاحنة الى مدار سنوات تاهت التّسع. وسلطت الضّوء إلى مخرجات الحرب القذرة، التي لم تستثن امرأة أو طفلًا أو شيخًا وعجوزًا، فدمرت البنيان وزرعت الخراب والأحزان.

فالأمّ التي قتل ابنها الوحيد الذي كان أمل حياتها؛ لم تجفّ دموعها إلّا في قبرها.

والشًابّ الجامعيّ الذي كان محايدًا وبعد مقتل أخيه انقلب إلى صفوف المعارضة، وتحت ضغط الحاجة تطوّر الأمر ليحمل السّلاح، وقد ضحّى بوظيفته المرموقة، ولم يجد الوقت ليتساءل أمام نفسه: لمن هذا السّلاح الذي أحمله؟. ومن هذا الذي يدفع لي راتبًا لي نهاية الشّهر.. وما المطلوب منّي؟.

أما صديقه فكان سبيله الهرب من جحيم الحياة التي لا تطاق إلى خارج القطر بعد فترة اعتقال، ومن ثم تابع طريقه للوصول إلى أوروبا على متن قوارب الموت تقودها مافيات تتاجر بالبشر.

وهناك الشابّ الآخر الذي أصيب برصاصة قنّاص وجرحته، وأجهز عليه ضابط أمن مُدجّج بسلاحه.

ونموذج شاب آخر، توقّفت الحياة عند إعاقته النّاجمة عن شظيّة استقرّت في منطقة حسّاسة من جسمه؛ فأصبح الكرسيّ المُتحرّك وسيلته لممارسة الحياة حسب معطيات جديدة.

أمّا صورة النّاشط الإعلامي الذي اختفى في ظروف غامضة تأخذ أصداء إعلاميًّة الى نطاقات واسعة، وهذا أمر يتكرّر في إسكات الأصوات ويضيق بها فوق الأرض ذرعًا على الرّغم من رحابته.وهذه البدايات والنهايات المؤلمة والمأساوية لأبطال رواية (فوق الأرض)، نتيجة طبيعيّة للحرب الظالمة التي فرضت عليهم، والحرب دوّامة لا تُبقي ولا تَذَر.. دامت طويلًا، وتعدّدت مخرجاتها ليضيق بها فوق الأرض، وليأتي دور تحت الأرض، ربما يكون راحة، ومأوى للمآسي.

تعليق واحد

  1. محمد فتحي المقداد

    كل الشكر والتقدير لجهودكم إدارة موقع رسالة بوست.. على نشر تعريف عن روايتي.. تحياتي لكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

هل ضرب سيف الدولة المتنبي بالدواة ورأيى فى ذلك؟

أ.د. إبراهيم عوض كاتب ومفكر مصري. أحب أن أقف قليلا عند حادثة الدواة …