أخبار عاجلة
الرئيسية / دين ودنيا / آداب صلاة التراويح في البيوت

آداب صلاة التراويح في البيوت

بشير بن حسن

مفكر إسلامي
عرض مقالات الكاتب

تبدأ صلاة التراويح شرعا ليلة الجمعة إن شاء الله ، أول ليلة من رمضان هذا العام 1441 ه الموافق ل 2020 م ،
ولصلاة القيام في البيوت هذا العام طعم آخر مختلف عن ما تعودنا عليه في سائر الأعوام الماضية ،
عوفينا من الجري والركض والإسراع ، إلى المساجد ، لنوفر على أنفسنا مزيدا من الوقت ،
كما عوفينا من نظر الناس و لحظهم ، لنخلو بالله عز وجل ، فمن علامات الإخلاص كما قال العارفون : استواء حال الإنسان في السرّ والعلن !!

ولذا ينبغي ههنا أن أذكر نفسي وإياكم بمجموعة من الآداب لصلاة التراويح في البيوت :

1 – إخلاص النية لله تعالى :
لقوله سبحانه ( وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ وَيُقِيمُوا الصَّلَاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ ۚ وَذَٰلِكَ دِينُ الْقَيِّمَةِ ) .
ولقول النبي صلى الله عليه وسلم ( من قام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه ) رواه البخاري ومسلم .
ولقد كان السلف أحرص الناس على إخفاء أعمالهم ،

سأل رجل أبا الدرداء رضي الله عنه كم تصلي من ركعة في بيتك ؟، فغضب وقال له : أأخلو بربي في عمل تسألني عنه ليحبط ؟؟ “
وقال الشافعي رحمه الله : (ينبغي أن يكون للعبد خبيئة من العمل الصالح فإن كل ما ظهر للناس كان قليل النفع في الآخرة ) فتدبر هذا الكلام جيدا ،
وعلى هذا كما أفتينا بعدم جواز الإئتمام بشخص عن طريق التلفاز ولا الراديو ولا الفيسبوك ، لما تقدم نشره ، فلا يجوز أن يبث الإنسان صلاته من بيته لأحد، ولا حاجة لنا في ذلك ، و لا داعي للبحث عن تاويلات ومبررات واهية، كم يزعم أنه سيدخل القرآن بصوته للبيوت !!
فالبيوت مشغول اهلها بما أنت مشغول به ، و القرآن الكريم ليس مجهولا عند الناس ولا تسجيلاته من قبل القرّاء الحذاق نادر أو قليل ، بل هو متوفر في كل وسائل الاعلام والتواصل بحمد الله !!
فلا داعي لمخادعة النفس والغير ، فاحفظ عملك رحمك الله من كل تسميع وتشهير !! ولا تنس قول رسول الله صلى الله عليه وسلم ( من سمّع سمع الله به )

ووالله إنها لفرصة غالية لنخفي العمل ليعظم الأجر ، وهذا ما قصده فضيلة الشيخ الدكتور أحمد الريسوني حينما نشر تدوينة منذ أيام لم يفهمها بعض الناس مفادها ( صلاة التراويح في المساجد سنة الضعفاء وصلاتها في البيوت سنة الأقوياء ) لأن قصده ههنا قصد سلوكي متعلق بالاخلاص !!

وأذكر نفسي وإياك بقول الجنيد العراقي رحمه الله لما سئل عن الإخلاص : قال ما لا يطلع عليه ملك فيكتبه ، ولا شيطان فيفسده ، ولا هوى فيُميله ) .

2 – التزين لها : لقوله تعالى (، ۞ يَا بَنِي آدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِندَ كُلِّ مَسْجِدٍ ) وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( الأرض كلها مسجد إلا المقبرة والحمام ) .فالبيت مسجد أيضا .

وقد وقف بعض السلف في السوق يشتري حُلّة باهضة الثمن فقال له رجل : تشتريها بهذا الثمن وانت التي تعظ الناس بالزهد فقال له : يا هذا ، إنما اشتريها لاتزين بها لربي عز وجل في قيام الليل !!

3 – تجوز القراءة من المصحف ، وليس شرطا أن يكون الانسان حافظا للقرآن .

4 – لا يشترط أن يقرأ القرآن كله في صلاة التراويح في رمضان ، لأن ذلك لم يرد عن النبي صلى الله عليه وسلم ، والله تعالى يقول ( فَاقْرَءُوا مَا تَيَسَّرَ مِنَ الْقُرْآنِ ۚ ) .
وعلى هذا لو قام رمضان كله بسورة الفاتحة فقط لكفاه ، لكن لا شك كلما زاد في القراءة عظم الأجر .

5 – إذا صلى الانسان في بيته فليحرص أن يؤمّ أهله ، من زوجة وأولاد، وحينئذ يؤم القوم أقرؤهم لكتاب الله أي أحفظهم ، ولو كانوا صغارا .

6 -الحرص على صلاة الوتر والدعاء بعد الرفع من الركوع في الركعة الأخيرة.

7 – يجوز أن يصلي ما شاء من الركعات ، ثمان أو عشرا أو أكثر ، والمهم أنّ من يأتمّ به يحرص على إتمام الصلاة خلفه لقول النبي صلى الله عليه وسلم ( من قام مع الإمام حتى ينصرف كتب له قيام ليلة ) رواه الترمذي وسنده صحيح .

8 – عدم التحدث بذلك بعد العمل ، فلا داعي لإشهار شيء أو إظهاره لأحد ، كائنا ما كان .

9 – الحذر من العُجب والغرور بالنفس ، فإذا وفقك الله للقيام ، فقل ذلك بتوفيق من الله !،
يقول بعض السلف ( لأن أبيت نائما وأصبح نادما أحب إلي من أبيت قائما وأصبح مُعحبا ) !!
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( لو لم تذنبوا لخشيت عليكم ما هو أشد منه : العُجب ) رواه أحمد. أي الاعجاب بالنفس !! .

وفقنا الله وإياكم لصيام رمضان وقيامه إيمانا واحتسابا .

إنه سميع قريب .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

فضائل شهر رمضان

طريف مشوح كاتب سوري                                           هو الشهر الذي أنزل الله فيه القرآن، قال تعالى …