أخبار عاجلة
الرئيسية / تحقيقات / هجوم روسي على الأسد: ضعيف وفاسد والسوريون لن ينتخبوه

هجوم روسي على الأسد: ضعيف وفاسد والسوريون لن ينتخبوه

أحمد الحسين – رسالة بوست
شنت وكالة “الأنباء الفيدرالية” الروسية هجوماً لاذعاً على رأس النظام السوري وحكومته واتهمتها بتعقيد مشكلات سوريا الاقتصادية.
وفي سلسلة تحقيقات ، أجراها موقع رسالة بوست ،
مع العقيد رياض الاسد
موسس الجيش السوري الحر،
ومع الأستاذ هيثم المالح ،
ومع الدكتور ياسين الحمد ،
كلآ على حده

العقيد رياض الأسعد،
تحدث أنه لا يعتقد أن روسيا في صدد التخلي عن تنظيم بشار أسد
حتى لو سمحت لإعلامها بإهانته بهذا الشكل “اصلا هو معتاد” وليست المرة الأولى التي يمسح إعلام روسيا وأبواقها بالأسد
هل تذكرون لقب ” ذيل الكلب” أطلقه عليه رئيس مركز “كارنيغي” الروسي أليكسي مالاشينكو المقرب من بوتين شديد العداء للثورة السورية،

لكن الحقوقي والسياسي المعارض، الاستاذ هيثم المالح،
ذكر ان ماأرادت روسيا قوله لتنظيم أسد بوضوح واقد أعرض عنه تلميحاً
أنت لاشيئ إلا بفضلنا . عليك تقديم مزيد من التنازلات للروس في مناطق جديدة .
وتحدث أيضآ أن الحملات الروسية على نظام الأسد ليست بالجديدة، لكنه يرى أن هذه المرة تعتبر الأقسى وحملت نفساً تحريضياً واضحاً ضد النظام، ربما يكون وقفها منوطاً بتقديم مزيد من التنازلات، او بتسليم الاقتصاد السوري لشركات تكون تابعه للكرملين” وأن روسيا تبحث عن بديل من داخل النظام ، يكون هذا البديل قادرآ على حفظ مصالح روسيا في المستقبل،


وخلال تواصلنا مع الأستاذ الدكتور “ياسين الحمد” المدرس في جامعة حلب والحائز على شهادة الدكتوراه في الأقتصاد
ذكر انها رسائل روسية» جديدة إلى الأسد تظهر «ضعفه» و«فقدانه الشعبيه
بدا أن الرسائل الروسية التي تظهر تململ موسكو من أداء الرئيس بشار الأسد، خاصة بعد شراء اللوحة لزوجته بقيمة 30 مليون دولار أمريكي
لكنها أتخذت بُعداً أوسع وأكثر وضوحاً، بعدما ظلّت خلال الشهور الأخيرة تعتمد على توجيه إشارات مبطنة وتحذيرية بضرورة تغيير سلوك القيادة السورية.

الأوضح من ذلك، كان الرد على سؤال عن استعداد المواطنين لمنح ثقتهم مجددا للأسد في 2021. وكان لافتاً أنه في مقابل 20 في المائة فقط وافقوا على فكرة ترشيح الأسد مجدداً، فإن النسبة الباقية أي نسبة 80 بالمائة معترض وممتنع.
وجاءت الردود على التحرك السياسي المطلوب متباينة بشدة بين نحو 80 في المائة يريدون نخبة سياسية جديدة، لكن الملاحظ أن الغالبية في كل الأحوال عارضت
لكن بالنهايه تزامن الهجوم الروسي على نظام الاسد،
وحديث الاعلام الاسرائيلي ،
عن قرب انتهاء ورحيل هذا النظام ، أقولها للأسد،
عجل بتسليم السلطة للشعب وفق ما تراه الاغلبية الشعبية الاصيلة ، التي مازالت تطالبك بالرحيل منذ اندلاع الثورة السورية في ١٥يناير/اذار/2011 لان الشعب هو الجهة الوحيدة بعد الله من تستطيع خلق مقاومة تنجيك وتنجي البلد شعبا وجيشا.
فقد كان قبل سنوات الخلاف حولك، واصبح اليوم الخلاف عليك.
لا تركن للروس فإنهم يبيعون و يشترون فيك الآن مع فرنسا وامريكا كما فعلوا من قبل مع صدام حسين .
الشعب بعد الله وحده هو الركن الشديد الذي تأوي إليه، والسلام على من اصطف مع الشعب .
ومن لايدرك سنن التاريخ يسقط في حفر الجغرافيا .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

“وتد” ترفع أسعار المحروقات في إدلب

المكتب اﻹعلامي في الداخل – رسالة بوستأفاد مراسلنا أنّ أسعار المحروقات ارتفعت في إدلب، شمال …