أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / (سبلاش) splash
لوحة الفنان ديفيد هوكني "سبلاش"

(سبلاش) splash

ياسر الحسيني

كاتب وإعلامي سوري
عرض مقالات الكاتب

يرد خبر في صحيفة روسية محلية يفتح شهيّتك على التمحيص والبحث، في محاولة لقراءة ما وراء الخبر ومدى صحة الخبر نفسه، وخاصّة عندما يتعلّق برأس النظام السوري سفّاح الشام (بشار الأسد) .

الخبر الذي أثار حفيظة الروس قبل السوريين نشرته صحيفة (غوس نوفوستي) الروسية بعنوان :

” اشترى الرئيس السوري الأسد هدية لزوجته أسماء لوحة فنية لديفيد هوكني بملايين الجنيهات الاسترلينية “.

كما أوردت وكالة الأنباء(روسبالت) الروسية المستقلة ذات الخبر، لتؤكّد على مدى الفساد الذي يعيشه النظام السوري وخاصة داخل العائلة التي تحكم البلاد منذ خمسين سنة، وفي تفاصيل الخبر أنّ دار سوذبي للمزادات في لندن كان قد عرض لوحة باسم “splash ” أو ” الطرطشة” للفنان الانكليزي ديفيد هوكني، وقام بشراءها شخص لم يصرح عن اسمه بقيمة (29,8 ) مليون دولار، والمعروف أنّ دار سوذبي من أقدم دور المزادات في العالم الذي تأسس عام 1744 في لندن، ثم انتقل المقرّ الرئيسي إلى مدينة نيويورك، أمّا الفنان ديفيد هوكني فهو أيضاً قد استقر في أمريكا منذ ستينيات القرن الماضي في مدينة لوس انجلس بولاية كاليفورنيا حتى اليوم وقد جاوز الثمانين.

 لوحة الفنان ديفيد هوكني ” سبلاش”

تلك كانت المقدّمة لما أودّ استعراضه في سطور قليلة عن الأسباب التي دفعت الإعلام الروسي إلى نشر الخبر وفضح الأسد بأنّه هو الشخص الذي اشترى اللوحة بعد أن تكتّمت دار سوذبي البريطانية ولم تفصح عن الاسم، وهل نشر الخبر جاء بايعاز من الكرملين في هذا الوقت بالذات تمهيداً للتخلّي عنه كما يُشاع ، بعد أن صدر تقرير منظمة حظر الأسلحة الكيماوية يجرّم فيه سلاح الجوّ السوري باستخدام الغازات السامة في ثلاث غارات على الأقل في اللطامنة غربي البلاد، ودخول قانون (سيزر) حيّز التنفيذ، أم أن لعبة ( الإنفصال عن الواقع) لازالت هي النصيحة الروسية الدائمة لرأس النظام التي بدأت منذ الأيام الأولى لإنطلاق الثورة السورية ، والتي دفعت الناطق باسم الخارجية الأمريكية (مارك تونر) لوصف بشار الأسد بأنّه (إمّا منفصل عن الواقع أو مجنون)، وقد جاء ذلك التصريح بعد مقابلة أجرتها محطة اي بي سي الأمريكية في نهاية 2011 وتنصّل فيها الأسد عن مسؤوليته بقتل المئات من السوريين، وتكرّر ذلك بعد كلّ مقابلة تلفزيونية يجريها الأسد مع المحطات الغربية ليعاد وصفه بأنه منفصل عن الواقع، وهذا ما جاء على لسان الصحفي السوري المقرّب من الروس “رامي الشاعر” في نهاية 2019 ، حيث يرى “الشاعر” أن رأس النظام السوري “بشار الأسد” يعيش حالة من الانفصال عن الواقع، محذِّراً من انفجار الوضع في مناطق سيطرته مجدداً. كما نشرت صحيفة الشرق الأوسط في عددها الصادر بتاريخ 30 أغسطس/آب2019 مقالة للكاتب والصحفي السوري فايز سارة بدأها بعبارة: “يكاد يتوافق العالم كله على مقولة إن نظام الأسد منفصل عن الواقع“.

وهنا يبدو لي أن عملية اقتناء لوحة فنية بقيمة ثلاثين مليون دولاراً في الوقت الذي يفتقر فيه الشعب السوري لأبسط مقومات الحياة في مناطق سيطرة النظام وصولاً إلى رغيف الخبز، إنّما هي محاولة تأكيد تلك الصورة علّها تكون طوق نجاة له من المحاكمة والمحاسبة بدعوى الجنون وحالة الإنفصام التي يعيشها منذ 2011 وحتى اليوم. وكأنّنا أمام حالة شبيهة مرّت في الثورة الفرنسية كانت بطلتها الملكة ماري انطوانيت حين تساءلت عن سبب غضب الجماهير ولماذا لايأكلون البسكويت إذا لم يجدوا الخبز. وهل هي محاولة جبانة منه للهروب من المسؤولية عن المجازر الرهيبة التي ارتكبتها قواته بحق شعب أعزل، وقصفه بكل الأسلحة المحرّمة دولياً بحجة محاربة الإرهاب الذي لم يكن متوفّراً في سوريا سوى لدى ميليشياته وأجهزته الأمنية.

إنّ بساطة تفاصيل اللوحة وخلوّها من أي مضمون إنساني أو بعد وجداني تدعو للاستفزاز حين تحظى باهتمام رئيس دولة يدّعي بأنّ بلاده تتعرض لمؤامرة كونية تقودها أمريكا، وإذا به يفتن بصورة مجسّدة لنمط الحياة الخيالية في كاليفورنيا ، إذ قالت رئيسة مبيعات الفن المعاصر بدار سوذبي للمزادات في لندن (إيما بيكر(:” أن هذه اللوحة ليست فقط عملاً بارزاً لديفيد هوكني، بل هي أيضاً رمزاً لفن  البوب ارت الذي حدد عصراً معيناً، وأعطى هوية بصرية للوس أنجلوس”.

لربما الشيء الوحيد الذي جذب بشار الأسد في هذه اللوحة هي ” طرطشة” المياه من حوض السباحة التي توحي بأن أحداً ما قد ألقى بنفسه للتو في الماء، وكأنّها تذكره بالقاء البراميل على المنازل التي تجعل الأشلاء تتطاير في الهواء مثل تطاير الماء في اللوحة التي حملت اسم “splash ” والتي تعني الدفقة أو “الطرطشة”، وقد وجدها مناسبة لتزيّن جدار غرفة في واحد من قصور أسماء الأخرس في مدينة الضباب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

المقاتل الذي لبس الحذاء بعد استشهاده!

أ.د فؤاد البنا أكاديمي ورئيس منتدى الفكر الإسلامي تمتلئ صفوف المقاتلين في صف …