أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار / هجمات مسلحة جديدة تضرب قوات الأسد في درعا

هجمات مسلحة جديدة تضرب قوات الأسد في درعا

شهدت محافظة درعا، تصاعدًا في وتيرة الاغتيالات والهجمات ضد قوات الأسد والميليشيات الموالية لها، خلال الساعات الماضية.

وأفاد موقع “تجمع أحرار حوران”، بأن مجهولين شنوا هجومًا مباغتًا على حاجز عسكري للمخابرات الجوية التابعة لنظام الأسد على الطريق الواصل بين بلدتي المليحة الشرقية والمليحة الغربية في ريف درعا الشرقي، فجر اليوم السبت.

واستخدم المهاجمون الأسلحة الخفيفة والقنابل اليدوية خلال استهدفهم الحاجز العسكري ما أسفر عن سقوط جرحى في صفوف عناصر النظام.

ويأتي الهجوم على الحاجز، بعد تسجيل انتهاكات متواصلة يقوم بها عناصره بحق أهالي المنطقة، جراء فرض مبالغ مالية وإتاوات على السيارات التي تنقل البضائع في المنطقة.

في سياق متصل، اغتال مسلحون المدعو محمد بسام المطلق، أحد عناصر ميليشيا “لواء القدس” الذي يقاتل إلى جانب قوات النظام، وذلك في بلدة المزيريب في ريف درعا الغربي، مساء الخميس الفائت.

وفي الرابع من شهر أبريل/ نيسان الجاري، اغتال مجهولون عنصرًا في فرع أمن الدولة التابع لاستخبارات النظام في مدينة “جاسم” بريف درعا الشمالي.

يذكر أن محافظة درعا، تشهد منذ الأشهر الماضية عمليات اغتيال متكررة، ينفذها مجهولون، تطال عناصر وضباط في قوات النظام، بالإضافة إلى استهداف النقاط الأمنية والحواجز العسكرية، فضلًا عن الاغتيالات التي طالت المدنيين وعناصر فصائل الجيش الحر سابقًا.

وكانت قوات الأسد، سيطرت بدعم روسي على محافظة درعا جنوب سوريا، في شهر يوليو/تموز 2018، بعد توقيع الفصائل الثورية على اتفاق يقضي بخروجها إلى الشمال المحرر.

الدرر الشامية

شاهد أيضاً

استنفار في صحة النظام بعد الاشتباه بإصابة روسي بـ “كورونا”

تدخل وزير الصحة التابع للنظام ، نزار يازجي ،  شخصيا في قضية العامل الروسي في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.