أخبار عاجلة
الرئيسية / فيديو / كورونا الأسد

كورونا الأسد

د. عبد المنعم زين الدين

عرض مقالات الكاتب

هذا ما صنعته الكورونا في سوريا، ليست كورونا الفيروس الجديد الذي ظهر منذ أشهر، إنما كورونا الأخطر، كورونا عصابات الأسد الإرهابية القاتلة التي منذ تسع سنوات وهي تقتل السوريين وتفتك بهم وتدمر فوق رؤوسهم المنازل والبيوت والمدن والقرى.
ليست كورونا التي قتلت إلى الآن من أصل 8 مليار من كل العالم فقط بضعة آلاف، ما يقارب 13 ألف، إنما كورونا عصابات الأسد الإرهابية القاتلة التي قتلت بالتعاون مع الاحتلال الروسي والإيراني فقط من السوريين أكثر من مليون سوري.
إذا كان الأطباء ينصحون الناس لإلتزام بيوتهم للوقاية من فايروس كورونا فإنّ إلتزام السوريين لبيوتهم لا يحميهم من كورونا عصابات الأسد وبوتين وخامنئي التي تلاحقهم إلى البيوت لتهدم فوقهم المنازل، شيوخاً نساءاً أطفالاً.
إذا كان الأطفال لديهم جهاز مناعة قوي يجعلهم في أمان نسبي أمام فايروس كورونا المنتشر فإنّهم ليسوا كذلك أمام كورونا عصابات الأسد الإرهابية التي تقتل الصغير قبل الكبير، قتلت عشرات الآلاف من الأطفال بالصواريخ والبراميل والكيماوي كما في الغوطة وشاهده العالم كُلّه.
إذا كان الأطباء ينصحون بفض التجمّعات كي لا يتنتقل عدوى فايروس كورونا فإنّ عصابة الأسد بالتعاون مع الاحتلال الروسي والايراني قاموا بجعل الشمال المحرر أكبر منطقة للكثافة والتجمع السكاني نتيجة تهجير السوريين من بيوتهم واقتلاعهم من جذورهم من كل المدن ثم بعد ذلك تابع قصف التجمعات والأسواق والمشافي.
هذه العصابة الأسدية الكورونية التي إلى الآن تنكر انتشار الكورونا في مناطقها، علماً أنها من أكثر الدول العربية المرشحة لانتشار هذا المرض، لماذا؟ لأنّها في البداية لا تهتم بالقطاع الصحي بل تصرف أموال السوريين على قتل الشعب السوري، وثانياً لأنها تستجلب المليشيات الإيرانية وهو الأهم، هذه المليشيات التي تأتي من بلاد هي الأولى إقليمياً في انتشار جائحة الكورونا، تأتي بهذه المليشيات ثم تتباكي هي وتلك المليشيات، يقولون نريد أموال، الآن يعلن حظر تجوال ويقول نريد رفع العقوبات علماً أن العقوبات الدولية لم تطال القطاع الصحي عنده أصلاً لكنه يريد الأموال لمتابعة قتل السوريين، وكذلك تفعل إيران التي تتباكى الآن وتقول نريد 5 مليار دولار من صندوق النقد الدولي لتكافح فايروس كورونا علماً أنها تصرف المليارات على قتل السوريين بتمويل مليشياتها وإرسال الأسلحة ضد هذا الشعب السوري، وهم الآن في هذا الوقت الذي ينشغل العالم وإعلامه كله بالكورونا يحشدون مرتزقتهمعلى جبهات سراقب وجبل الزاوية ليتابعون قتل السوريين، هذه هي الكورونا الأخطر، هذه هي الكورونا الأشد فتكاً بالبشر فإذا كانت مصافحة المصاب بالكورونا قد تنقل العدوى فعلى كل الدول على كل الشعوب على كل المنظمات ألا تمد يدها لهذه العصابة القاتلة الكورونية وألّا تسعى لتأهيلها وتترك مندوبها ممثلها في مجلس الأمن والأمم المتحدة، هذه العصابة التي الآن تعتقل مئات الآلاف من السوريين في سجونها دون أن تسمح لأي منظمة بالدخول إلى تلك السجون، تقتل السوريين في السجون والمعتقلات والمسالخ البشرية وغداً ستقول الكورونا قتلهم، وكلنا يعلم وشاهد الوثائق والصور والأدلة على أنها كانت تصفيهم بالقتل والإعدام والتعذيب والحرق.
هذه العصابة القاتلة المجرمة هي أخطر من أي كورونا آخر، فإذا كانت وسائل الإعلام الآن منشغلة بالكورونا والحكومات مستنفرة والمنظمات تُهرع للقضاء على الكورنا الذي لا يرى بالعين المجردة فلدينا كورونا خطير طائراته ودباباته ومليشياته موجودة أمام مرأى ومسمع العالم تقتل في السوريين.
وإذا كان فايروس كورونا لم تجدوا له دواء بعد فدواء هذه العصابة موجود وهو القضاء عليها وتخليص السوريين منها.
في النهاية، العالم سيتخلص من فايروس كورونا بإذن الله، والشعب السوري أيضاً سيرمي كورونا عصابات الأسد وبوتين وخامنئي إلى مزابل التاريخ، شاء من شاء وأبى من أبى بإذن الله.

مترجم للغة التركية
https://youtu.be/cHcpIkIcxCc
مترجم للغة الإنكليزية
https://youtu.be/277fI4Nrvqw
مترجم للغة الروسية
https://youtu.be/SQRvLpwMhYk
مترجم للغة السويدية
https://youtu.be/-HlXim76VyM

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

إيراني يتجوّل في فلسطين العربية ويقول إن صور صدام حسين هي الأكثر انتشارًا في المحلات والبيوت

ترجمة وكالة المحمّرة للأنباء (مونا) في المقطع الذي ننشره مع هذا التقرير هو تصوير مرئي …