أخبار عاجلة
الرئيسية / ثقافة وأدب / نزفُ العروبة

نزفُ العروبة

يوسف الحمود

كاتب وباحث سوري
عرض مقالات الكاتب

يا باكيَ  الدّار  محزوناً  ومنتْحِبـــــَا

أدميــتَ قلبيْ فعــادَ  اليــومَ  مخُتضِبــَــا

يا باكيَ الدّار إنْ أعيتْكَ  قـــافيتي

من مقلتيك أصوغَ الشّعرَ و الأدَبَـــا

ضاقتْ عليّ بحارُ الدّمعِ من رَهَقٍ

حتّى جعلتُ دموعَ الشّعر لي سُحُبــا

أخفيتُ روحي عن الآلام أخدعُها

فأوقــدَ  الشّــعرُ  في  طَيّـــاتها  اللَّــهبــــَا

مساربُ الشّعرِ تُعيي كــلَّ  بــاقعــةٍ

يسري به الشّعرُ للسّرِ الّذي احتجَبَــا

إذا عريتُ  فإنّ  الشّــعرَ  يُــــلبسني

ثوبَ المنى حانيـــاً مــن  روحــه حَدِبـــــَا

إذا  ظمئتُ  فإنّ الشّــعرَ يُرشفـــني

ماءَ الفرات بطعمِ  الشّعرِ قد عَذُبَـــــا

شعري نزيفٌ دميُّ الرّوح  من ألمٍ

فالنّزفُ حبرٌ وأعصابي غدتْ قصَبــَــا

ما بالُ شعريْ حزيناً نائحاً أبـــــداً

كأنّمــا الموتُ  في   ألحـــــانهِ    نَشـَبــا

في كلّ  آنٍ  لنـــا  ميْتٌ  ومذبحـــةٌ

كأنّما  المـــوتُ  في  أرواحنـــا  نُدِبــَــا

نزْعَاً   وذبحــاً  وتشريـــداً   ومغْتصِباً

كأنّما  المــوتُ  يهوي نحونا  سَغِبــــــَا

هذي العروبة صارت ثوبَ داميةٍ

كأنّما  المـــوتُ  من  أردانها خُضِبَــــا

نزفُ العروبةِ  يجري من حناجرِنا

أتحملُ  الرّوحُ هذا النّزفَ يا عَجبــَـا

نزفُ العروبة  أدْمى كــلَّ  أعينِنـــَا

وقرّحَ  الجفنَ   ممّـــــا  نابـــَهُ   نصَبـــَـا

تسربلَ الكونُ من  أحزانِنَا  صُوراً

وكم  تسربلَ  من  أمجادنـــا  قُشُبــــَا

وقام  يصرُخُ  في الآفاقِ  مُنْفجِراً

وقام  يصرُخُ  في التّاريخ  مُنتسِبَـــــا

أهلي منارٌ  وفي التّاريخِ  مَلْحَمةٌ

من كلّ   فنٍّ  على آثارهم  كُتبِـــــَــا   

أهلي علومٌ  وهَــالاتٌ  مـقــدّسَـــةٌ

أهدتْ لذي الدّهرِمن إبداعها رُتبَــا

أهلي قصيـــدٌ  وإيــقاعٌ   وأغنيـــــةٌ

غنّى  بها الكونُ مطروباً  بمَنْ طَرِبَــــــــا

نحنُ  العروبةُ  نهرٌ  دافقٌ   أبــداً

وسائلِ الدّهرَ هل مِنْ  غيرِنا  شَرِبـــــَا

نحنُ العروبةُ لحنُ الدّهرِ من فمِنا

مِن روحنــا كُلُّ معنىً في الدّنى سُكِبَــا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

مناف السيد لرسالة بوست : روايتي رصد لمرحلة الحكم الطائفي بأسلوب الرمزية الفاضحة !

حاوره : سائد شخلها صدرت منذ أيام وعن دار فضاءات للنشر والتوزيع في المملكة الأردنية …