أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / قيادة واعية وبرنامج واضح للثورة!

قيادة واعية وبرنامج واضح للثورة!

علي حسن بك

سياسي سوري
عرض مقالات الكاتب

يؤكد التاريخ أن كل ثورات الشعوب سواء التي كانت ضد المحتل الأجنبي، أو ضد النظام المحلي الاستبدادي قد انتصرت، فالثورة الفرنسية انتصرت في النهاية، وثورة 1905 في روسيا انتصرت في أكتوبر 1917، وثورة 1954 في الجزائر انتصرت في 1962، والثورة الفيتنامية، والثورات في افريقيا وأمريكا اللاتينية كلها بالنهاية انتصرت لأنها صاحبة قضية وكان لها قيادة وطنية واعية وبرنامج سياسي واضح الملامح.
وفي الحالة السورية فقد كان من هول الاستبداد والاضطهاد والملاحقة والاعتقال التي تعرضت له المعارضة الوطنية أفراداً وأحزاباً قد أدى سحق الحياة السياسية الطبيعية حيث تحول العمل الحزبي من العلنية والعمل فوق الأرض وبين الشعب إلى العمل الحزبي السري تحت الأرض وكانت نتيجته أن فقدت الأحزاب والحركات السياسية مهمتها الأساس في مدّ ورفد المجتمع بالقيادات السياسية الواعدة، وهذا ما خلق حالة من الجدب السياسي، ولذلك عندما انطلقت الثورة السورية في آذار 2011، فقد كانت تفتقد إلى القيادة الواعية والبرنامج الواضح فالمعارضة التقليدية نتيجة لهذا الحال كانت بعيدة عن هموم وطموحات شعبها لأنها كانت أسيرة مشكلاتها الداخلية والمشكلات التي خلقها لها النظام ولذلك لم تكن في مستوى تمثيل وقيادة الثورة، فضلاً عن أنها لم تكن قيادة واعية ومرنة، ولم يكن لديها المشروع السياسي.
إن النظام المجرم في بلادنا قد اعتمد على عصابات طائفية محلية وإقليمية، وعلى عصابات من السرّاق والمجرمين، كما اعتمد على دعم ومساندة إيران وروسيا، وهنا تظهر طبيعته الطائفية، وارتهانه للأجنبي ولكن من ناحية وطنية يجب القول: إن طائفية النظام المقيتة يجب ألا تعالج بطائفية من قبل معارضيه، وإنما تعالج بخطاب وممارسة وطنية جامعة.
ومن هذا المنطلق يحتم الواجب الوطني إلى دعوة الفاشلين والمشبوهين والمرتزقة الابتعاد عن المسؤولية لأنهم لا يستطيعون تصحيح مسار الثورة، ولاسيما أن تحقيق الغايات النبيلة لا يمكن أن يكون بوسائل فاسدة، وعلى الثوار في داخل الوطن وخارجه من أجل تحقيق النصر العمل الجاد على فرز قيادة وطنية واعية، وطرح مشروع وطني جامع يكون واضح الأهداف والوسائل يلتف حوله جميع السوريين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

هل بدأ بشار حملته الانتخابية؟

صلاح قيراطة كاتب وباحث سياسي يبدو أن ما أشيع حول اجتماع عقد في …