أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / السَّبئيَّة حقيقةٌ، أم خيال؟

السَّبئيَّة حقيقةٌ، أم خيال؟

د. علي محمّد الصلابيّ

عرض مقالات الكاتب

في السَّنوات الأخيرة من خلافة عثمان رضي الله عنه بدت في الأفق سمات الاضطراب في المجتمع الإسلاميِّ ، وأخذ بعض اليهود يتحيَّنون فرصة الظهور مستغلِّين عوامل الفتنة ، ومتظاهرين بالإسلام ، واستعمال التَّقيَّة ، ومن هؤلاء : عبد الله بن سبأ الملقَّب بابن السَّوداء ، وإذا كان ابن سبأ لا يجوز التَّهويل من شأنه كما فعل بعض المغالين في تضخيم دوره في الفتنة، فإنَّه كذلك لا يجوز التَّشكيك فيه ، أو الاستهانة بالدَّور الّذي لعبه في أحداث الفتنة ، كعاملٍ من عواملها ، على أنَّه أبرزها ، وأخطرها ؛ إذ إنَّ هناك أجواءً للفتنة مهَّدت له، وعوامل أخرى ساعدته ، وغاية ما جاء به ابن سبأ آراءٌ ، ومعتقداتٌ ادَّعاها ، واخترعها من قبل نفسه ، وافتعلها من يهوديَّته الحاقدة ، وجعل يروِّجها لغايةٍ ينشدها ، وغرضٍ يستهدفه ؛ وهو الدَّسُّ في المجتمع الإسلامي بغية النَّيل من وحدته ، وإذكاء نار الفتنة ، وغرس بذور الشِّقاق بين أفراده ، فكان ذلك من جملة العوامل الّتي أدَّت إلى قتل أمير المؤمنين عثمان رضي الله عنه وتفرُّق الأمَّة شيعاً، وأحزاباً، وخلاصة ما جاء به أن أتى بمقدِّماتٍ صادقةٍ ، وبنى عليها مبادىء فاسدةً راجت لدى السُّذَّج ، والغلاة ، وأصحاب الأهواء من النَّاس ، وقد سلك في ذلك مسالك ملتويةً لبَّس فيها على مَنْ حوله ، حتَّى اجتمعوا عليه ، فطرق باب القرآن بتأوُّله على زعمه الفاسد ، حيث قال : لَعَجبٌ ممَّن يزعم أنَّ عيسى يرجع ، ويكذِّب بأن محمَّداً يرجع ، وقد قال تعالى : {إِنَّ الَّذِي فَرَضَ عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لَرَآدُّكَ إِلَى مَعَادٍ} [القصص: 85 ] فمحمَّد أحقُّ بالرُّجوع من عيسى، كما سلك طريق القياس الفاسد من ادِّعاء إثبات الوصيَّة لعليٍّ رضي الله عنه بقوله : إنَّه كان ألف نبيٍّ ، ولكلٍّ نبيٍّ وصيٌّ ، وكان عليٌّ وصيَّ محمَّدٍّ ، ثمَّ قال : محمَّد خاتم الأنبياء ، وعليٌّ خاتم الأوصياء.

أجمع القدماء على وجود عبدالله بن سبأ بلا استثناء ، وخالف في ذلك قلَّةٌ من المعاصرين أكثرهم من الشِّيعة ، وحجَّة من أنكره : أنَّه من إبداع مخيِّلة سيف بن عمر التَّميميِّ ، وذلك لانتقاد بعض علماء الرِّجال له في مجال رواية الحديث إلا أنَّ العلماء يعدونه حجَّةً في الأخبار ، علماً بأنَّه وردت رواياتٌ كثيرةٌ عند ابن عساكر تذكر عبد الله بن سبأ ، وليس ( سيف بن عمر ) من الرُّواة ، وقد حكم الشَّيخ الألباني على بعضها بأنَّها صحيحةٌ من حيث السَّند ، هذا غير الرِّوايات الكثيرة عن ابن سبأ في كتب الشِّيعة سواءٌ في كتب الفرق ، أو الرِّجال ، أو الحديث عندهم ، وليس فيها عمر هذا لا من قريبٍ ، ولا من بعيدٍ .

وقد شكَّك بعض الباحثين في عبد الله بن سبأ، وقالوا بأنَّه شخصيَّةٌ وهميَّةٌ وأنكروا وجوده ، بدون حجَّةٍ ، أو برهان ، وأضاف الّذين أنكروا شخصيَّة ابن سبأ، وهم طائفة من المستشرقين ، وفئةٌ من الباحثين العرب ، وغالبية الشِّيعة المعاصرين : أنَّه شخصيَّةٌ وهميَّةٌ لم يكن لها وجود ، فأين بلغ هؤلاء من قلَّة الحياء، والجهل ، وقد ملأت ترجمته كتب التَّاريخ ، والفرق ، وتناقلت أفعاله الرُّواة ، وطبَّقت أخباره الآفاق، لقد اتَّفق المؤرخون ، والمحدِّثون ، وأصحاب كتب الفرق ، والملل والنِّحل ، والطَّبقات، والأدب ، والأنساب الّذين تعرَّضوا للسَّبئيَّة على وجود شخصيَّة عبد الله بن سبأ ؛ الّذي ظهر في كتب أهل السُّنَّة ، كما ظهر في كتب الشِّيعة شخصيَّةً تاريخيَّةً حقيقيَّةً ، ولهذا فإنَّ أخبار الفتنة ، ودور ابن سبأ فيها لم تكن قصراً على تاريخ الإمام الطَّبريِّ ، واستناداً إلى روايات سيف بن عمر التَّميمي فيه ، وإنَّما هي أخبارٌ منتشرةٌ في روايات المتقدِّمين ، وفي ثنايا الكتب الّتي رصدت أحداث التَّاريخ الإسلاميِّ ، وآراء الفرق ، والنِّحل في تلك الفترة ، إلا أنَّ ميزة تاريخ الإمام الطَّبريِّ على غيره : أنَّه أغزرها مادَّةً ، وأكثرها تفصيلاً لا أكثر ، ولهذا فإنَّ التَّشكيك في هذه الأحداث بلا سندٍ ، وبلا دليلٍ إنَّما يعني الهدم لكلِّ تلك الأخبار ، والتَّسفيه بأولئك المخبرين ، والعلماء ، وتزييف الحقائق التَّاريخية ، فمتى كانت المنهجيَّة ضرباً من ضروب الاستنتاج العقليِّ المحض في مقابل النُّصوص ، والرِّوايات المتضافرة ؟ ! وهل تكون المنهجيَّة في الضَّرب صفحاً والإعراض عن المصادر الكثيرة المتقدِّمة ، والمتأخِّرة الّتي أثبتت لابن سبأ شخصيَّةً واقعيَّةً ؟! ، وقد جاء ذكر ابن سبأ في كتب أهل السُّنة كثيراً ، منها :

ـ جاء ذكر السَّبئيَّة على لسان أعشى همدان، المتوفَّى عام 83 هـ وقد هجا المختار بن أبي عبيد الثقفي وأنصاره من أهل الكوفة بعدما فرَّ مع أشراف قبائل الكوفة إلى البصرة بقوله :

شَهِدْتُ عَلَيْكُمْ أنَّكُمْ سَبَئِيَّةٌ وَأَنِّي بِكُمْ يَا شُرْطَةَ الْكُفْرِ عَارِفُ

 وهناك روايةٌ عن الشَّعبيِّ المتوفَّى عام 103 هـ ( 721م ) تفيد : أنَّ أوَّل من كذب عبد الله بن سبأ. وتحدَّث ابن حبيبٍ المتوفى عام 245 هـ ( 860م ) عن ابن سبأ حينما اعتبره أحد أبناء الحبشيَّات.

ويقول الذَّهبي : عبد الله بن سبأ من غُلاة الزَّنادقة ، ضالٌّ مضلٌّ . ويقول ابن حجر : عبد الله بن سبأ من غُلاة الزَّنادقة … وله أتباعٌ يقال لهم : السَّبئيَّة معتقدون الإلهية في عليِّ بن أبي طالبٍ ، وقد أحرقهم عليٌّ بالنَّار في خلافته، ويوجد لابن سبأ ذكرٌ في كتب الجرح ، والتعديل ، يقول ابن حبان المتوفى 354 هـ. وكان الكلبيُّ ـ محمد بن السَّائب الإخباري ـ سبئيّاً ، من أصحاب عبد الله بن سبأ ، من أولئك الّذين يقولون : إنَّ عليّاً لم يمت ، وإنَّه راجعٌ إلى الدُّنيا قبل قيام السَّاعة … وإن رأوا سحابةً ، قالوا : أمير المؤمنين فيها… ، كما أنَّ كتب الأنساب هي الأخرى تؤكِّد نسبة ( السَّبئيَّة) إلى عبد الله بن سبأ ، ومنها على سبيل المثال كتاب ( الأنساب للسَّمعانيِّ ) المتوفى عام 562 هـ، وعرَّف ابن عساكر المتوفى عام 571 هـ ابن سبأ بقوله : عبد الله بن سبأ الّذي تنسب إليه السَّبئيَّة ، وهم الغُلاة من الرَّافضة ، أصله من اليمن ، كان يهوديّاً ، وأظهر الإسلام.

ولم يكن سيف بن عمر هو المصدر الوحيد لأخبار عبد الله بن سبأ ؛ إذ أورد ابن عساكر في تاريخه رواياتٍ لم يكن سيف فيها ، وهي تثبت ابن سبأ ، وتؤكِّد أخباره، ويذكر شيخ الإسلام ابن تيميَّة المتوفى سنة 728 هـ : أنَّ أصل الرَّفض من المنافقين الزَّنادقة ، فإنَّه ابتداعُ ابن سبأ الزِّنديق ، وقد أظهر الغلوَّ في عليٍّ ودعا لإمامته ، والنَّص عليها ، وادَّعى العصمة له.

ويشير الشَّاطبيُّ، المتوفَّى عام 790 هـ إلى أن بدعة السَّبئيَّة من البدع الاعتقاديَّة المتعلِّقة بوجود إله مع الله ـ تعالى الله ـ وهي بدعةٌ تختلف عن غيرها من المقالات.

وفي خطط المقريزي المتوفى عام 845 هـ أنَّ عبد الله بن سبأ قام في زمن عليٍّ محدثاً القول بالوصيَّة ، والرَّجعة ، والتَّناسخ.

وأمَّا المصادر الشِّيعيَّة الّتي ذكرت ابن سبأ : فقد روى الكشِّيُّ عن محمَّد بن قولوي، قال : حدَّثني سعد بن عبد الله ، قال : حدَّثني يعقوب بن يزيد ، ومحمَّد بن عيمن ، عن عليِّ بن مهزيار ، عن فضالة بن أيوب الأزديِّ ، عن أبان بن عثمان ، قال: سمعت أبا عبد الله يقول : لعن الله عبد الله بن سبأ ، إنَّه ادَّعى الرُّبوبية في أمير المؤمنين ، وكان والله أميرُ المؤمنين عبداً طائعاً . الويل لمن كذب علينا ! وإنَّ قوماً يقولون فينا ما لا نقول في أنفسنا نبرأ إلى الله منهم والرِّواية من حيث السَّند صحيحةٌ.

وفي كتاب ( الخصال ) أورد القمِّي الخبر نفسه ، ولكن موصولاً بسندٍ آخر ، وأمَّا صاحب روضات الجنَّات ، فقد ذكر ابن سبأ عنده على لسان الصَّادق المصدوق الّذي لعن ابن سبأ لاتِّهامه بالكذب ، والتَّزوير ، وإذاعة الأسرار ، والتأويل.

وقد ذكر الدُّكتور سليمان العودة في كتابه مجموعة من النُّصوص الّتي تزخر بها كتب الشِّيعة ، ومرويَّاتهم عن عبد الله بن سبأ ، فهي أشبه ما تكون بوثائق مسجَّلة تدين من حاول إنكار ابن سبأ ، أو التَّشكيك فيه من متأخِّري الشِّيعة بحجَّة قلَّة ، أو ضعف المصادر الّتي حكت أخباره.

إنَّ شخصية ابن سبأ حقيقةٌ تاريخيَّةٌ لا لبس فيها في المصادر السُّنيَّة ، والشِّيعيَّة المتقدِّمة ، والمتأخرة على السَّواء ، وهي كذلك أيضاً عند غالبية المستشرقين أمثال: يوليوس فلهاوزن، وفان فولتن، وليفي ديلافيدا، وجولد تسهير، ورينولد نكلسن، ودوايت رونلدسن… على حين يبقى ابن سبأ محلَّ شكٍّ ، أو مجرَّد خرافةٍ عند فئة قليلةٍ من المستشرقين ؛ أمثال : كيتاني ، وبرنارد لويس، وفريد لندر المتأرجح علماً بأنَّنا لا نعتدُّ بهم في أحداث تاريخنا .

ومن استقرأ المصادر ، سواءٌ القديمة ، والمتأخِّرة ، عند السُّنَّة ، والشِّيعة ، يتأكَّد له بأنَّ وجود ابن سبأ كان وجوداً حقيقيّاً ، تؤكِّده الرِّوايات التَّاريخيَّة ، وتفيض فيه كتب العقائد ، وذكرته كتب الحديث ، والرِّجال ، والأنساب ، والأدب ، واللُّغة ، وسار على هذا النَّهج كثيرٌ من المحقِّقين والباحثين المُحدَثين ، ويبدو : أنَّ أول من شكَّك في وجود ابن سبأ بعض المستشرقين ، ثمَّ دعَّم هذا الطرح الغالبية من الشِّيعة المحدثين ، بل وأنكر بعضهم وجوده البتَّة ، وبرز من الباحثين العرب المعاصرين مَنْ أُعجِب بآراء المستشرقين ، ومن تأثَّر بكتابات الشِّيعة المُحدثين ، ولكنَّ هؤلاء جميعاً ليس لهم ما يدعمون به شكَّهم ، وإنكارهم إلا الشَّكَّ ذاته ، والاستناد إلى مجرَّد الظُّنون ، والفرضيات.

إنَّ المشاهير من المؤرِّخين والعلماء من سلف الأمَّة وخلفها يتَّفقون على أنَّ ابن سبأ ظهر بين المسلمين بعقائد ، وأفكارٍ ، وخططٍ سبئيَّةٍ ليلفت المسلمين عن دينهم ، وطاعة إمامهم ، ويوقع بينهم الفرقة ، والخلاف ، فاجتمع إليه من غوغاء النَّاس ما تكوَّنت به الطَّائفة السَّبئيَّة المعروفة الّتي كانت عاملاً من عوامل الفتنة المنتهية بمقتل أمير المؤمنين عثمان بن عفَّان رضي الله عنه والّذي يظهر من خطط السَّبئيَّة أنَّها كانت أكثر تنظيماً ؛ إذ كانت بارعةً في توجيه دعايتها ، ونشر أفكارها ؛ لامتلاكها ناصية الدِّعاية ، والتَّأثير بين الغوغاء والرُّعاع من النَّاس ، كما كانت نشيطةً في تكوين فروعٍ لها سواءٌ في البصرة ، أم الكوفة ، أم مصر ، مستغلةً العصبية القبليَّة ، ومتمكِّنةً من إثارة مكامن التَّذمُّر عند الأعراب ، والعبيد ، والموالي ، عارفةً بالمواضع الحسَّاسة في حياتهم ، وبما يريدون.

المصادر والمراجع:

* علي محمد محمد الصلابي، تيسير الكريم المنان في سيرة أمير المؤمنين عثمان بن عفان، دار ابن كثير، دمشق، ط2، (2009)، صفحة 321:316.

* سلمان بن حمد العودة، عبدالله بن سبأ وأثره في أحداث الفتنة في صدر الإسلام، دار طيبة، الرياض، ط3، صفحة 62.

* فان فولتن، السيادة العربية والشيعة والإسرائيليات، ترجمة حسن إبراهيم حسن-محمد زكي إبراهيم، مكتبة النهضة المصرية، القاهرة، ط2، (1965)، صفحة 80.

* جولد تسهير أجناس، العقيدة والشريعة الإسلامية، ترجمة محمد يوسف موسى وآخرون، دار الكتب الحديثة، القاهرة، صفحة 229.

* برنارد لويس، أصول الإسماعيلية، ترجمة خليل أحمد جلو-جاسم محمد رجب، مكتبة المثنى، بغداد، (1947)، صفحة 86.

* محمد أحمزون، تحقيق مواقف الصحابة في الفتنة من روايات الطبري والمحدثين، مكتبة كوثر، الرياض، ط1، (1994)، صفحة 1/ 70، 290، 298، 327، 339.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

زراعة الخوف وزراعة الحياة

حسام نجار كاتب صحفي ومحلل سياسي مقالي هذا يختلف في عرضه وطريقة طرحه …