أخبار

فصائل الثوار تتقدم في ريفي إدلب وحماة وسط انهيارات في صفوف النظام

أعلنت فصائل الثوار، اليوم السبت، استعادة السيطرة على عدة قرى من قوات الأسد، في ريفي إدلب وحماة، وسط تخبط وانهيار في صفوف النظام.

وأكدت غرفة عمليات “الفتح المبين”، أن فصائل الثوار شنّوا هجومًا عنيفًا على قوات الأسد في جبل الزاوية جنوب إدلب، وتمكّنوا من تحرير قرى وبلدات كفر عويد والدقماق والحلوبة وسفوهن، وقتل وجرح العشرات من عناصر النظام.

وفي حماة، استطاع الثوار استعادة السيطرة على بلدتي الزقوم وقليدين في سهل الغاب، وسط انهيارات كبيرة وحالة من التخبط والارتباك في صفوف قوات الأسد والميليشيات المساندة له في المنطقة.

وإلى ذلك، تمكّن الثوار من تدمير دبابة لقوات الأسد، على محور حزارين بريف إدلب الجنوبي، إثر استهدافها بصاروخ موجه، في حين قتل مجموعة من عناصر النظام، في قصف صاروخي على قرية الدار الكبيرة في المنطقة ذاتها.

ومن جانبها، أعلنت “الجبهة الوطنية للتحرير”، استهداف نقاط تمركز قوات الأسد في معسكر جورين بريف حماة الغربي بصواريخ الغراد وحققت إصابات مباشرة في صفوفهم، فيما قصفت “هيئة تحرير الشام” مواقع النظام في قرية فليفل جنوب إدلب.

وتخوض الفصائل الثورية، معارك عنيفة، على جبهات إدلب وحلب واللاذقية، منذ مطلع العام الماضي، في إطار التصدي لمحاولات قوات النظام والميليشيات الروسية والإيرانية المساندة لها، التقدم على المناطق المحررة، ما أسفر عن مقتل وإصابة آلاف العناصر، باعتراف الصفحات الموالية.

الدرر الشامية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى