سياسة

الرئاسة الروسية تحاول تبرير مجازرها في إدلب وخرقها لـ”سوتشي” بتوجيه اتهامات لتركيا

حاولت الرئاسة الروسية (الكرملين)، اليوم الأحد، تبرير المجازر التي ترتكبها في روسيا وخرقها لاتفاق “سوتشي”، عبر توجيه اتهامات فضافضة إلى السلطات التركية.

وزعم المتحدث باسم “الكرملين”، دميتري بيسكوف، في بيان صحفي نقله موقع “روسيا اليوم”، أن أنقرة لم تف بالتزاماتها بشأن اتفاق سوتشي حول إدلب.

وأضاف “بيسكوف”: أن من وصفهم بـ”الإرهابيين” في إدلب السورية يحصلون على “معدات عسكرية خطيرة جدًا”، في إشارة إلى فصائل الثوار التي تفتك بميليشيات الأسد.

وأكد أن العسكريين الروس والأتراك “على اتصال دائم”، مبينًا أنه “إذا لزم الأمر، يناقش الرئيسان (الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب أردوغان) هذا الموضوع”.

وختم المتحدث باسم الكرملين، بالدعوة إلى تجنب بناء سيناريوهات سلبية بخصوص تطور العلاقات الروسية – التركية، بسبب توتر الأوضاع في إدلب.

جدير بالذكر، أن الطائرات الروسية ترتكب مجازر مروعة بحق المدنيين في إدلب بعد أن خرقت “موسكو” اتفاق سوتشي، إضافة إلى دعمها ميليشيات الأسد بقوات خاصة للتقدم على المُحرَّر.

المصدر: الدرر الشامية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى