أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / لماذا تلومون ترامب؟

لماذا تلومون ترامب؟

أحلام رحومة

إعلامية وباحثة تونسية
عرض مقالات الكاتب

لماذا نلوم الولايات المتحدة والغرب على صفقة القرن؟ إذا كان العرب خانوا وباعوا القضية الفلسطينية ووضعوا القدس في مزاد علني عالمي .فلماذا تلمون ترامب والغرب؟

لماذا تلمون الغرب دعم لخطة ترامب؟ إذا كان ممولوها عرب خونة.مجموعة من الرعاع وقرامطة نسوا أو تناسوا أن للقدس رب يحميها .

إن المسألة تطلب ثرامة وحزم زليس هرتقات الجامعة العربية عفوا العبرية ،سيحاسب التاريخ كل من صفق وطبل وهلل لصفقة العار حتى من لاذ بالصمت سيحاسب.إنها مظلمة القرن كما قال رئيس الجمهورية التونسية قيس سعيد.إن النفاق العربي والصفاقة أصبحت جهارا نهارا,

إن مشروع صفقة القرن مبرمج له ميجهز له منذ فترة زمنية بعيدة واعمى البصر والبصيرة لم يستوعب الأمر . ولنعد بالتاريخ فعرّاب صفقة القرن هو طوني بلير رئيس وزراء بريطانيا السابق ولقد طبقها على أيرلندا جاعلا منها مسلوبة الحق السياسي وبالتالي مشروع إستعماري جديد ،لكن هذه الخطة لن تطبق على الشعب الفلسطيني ولن تمرّ صفقة العار وهذه المظلمة التاريخية .

إن مشروع تصفية القضية الفلسطينية ويجري على قدم وساق وبمباركة عربية فاضحة ،لذلك لابد من تحرير أوطاننا من العملاء والخونة لكي نتفرغ لتحرير فلسطين. وتعدّ صفقة العار هي المسمار الأخير في نعش المنبطحين والخونة من الحكام العرب والسلاطين الخونة.فإرادة الله ومعها إرادة الشعوب أكبر من كل المؤمرات.

ومادامت الدّول العربية وحكامها خصوصا لا يحترمون إرادة شعوبهم فكيف سنحرر فلسطين؟ وكيف سنحرر القدس الشرف؟

قيل أن التطبيع خيانة عظمى …وماذا نسمي دعم دول بعينها وعلى رأسهم مصر والسعودية والإمارات دعم مالي …وماذا نسمي الهرولة للتطبيع من كل الدول العربية سرا وعلانية وهو إعتراف ضمني إستفزازي للشعوب العربية التي تتوق للحرية ولتحرير فلسطين والقدس الشريف.

ولعلّ ما يؤكد ما ذهبنا إليه ما خرج به إجتماع وزراء أو عملاء الجامعة العربية من بيان هزيل جدا وسط إعتراف ضمني من عدد من الدول المشاركة في هذه القمة التي معلومة للجميع دعمها للمظلمة القرن.لذلك لا نلوم ترامب والغرب.

شاهد أيضاً

هل نصبح تحت سطوة الذكاء الاصطناعي.. بعد كورونا؟

ياسر الحسيني كاتب وإعلامي سوري في إحدى التغطيات الإخبارية عن جائحة كورونا ، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.