أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار / الأمم المتحدة: الأوضاع الإنسانية في إدلب تتدهور والنازحون يفرون شمالًا وغربًا

الأمم المتحدة: الأوضاع الإنسانية في إدلب تتدهور والنازحون يفرون شمالًا وغربًا

قالت الأمم المتحدة، الأربعاء، إن الأوضاع الإنسانية في إدلب شمال غربي سوريا مستمرة في التدهور، مع تواصل الغارات الجوية والقصف؛ ما يتسبب بفرار الكثير من المدنيين باتجاه الشمال والغرب، طلبًا للأمان.

وتواصل قوات النظام السوري وداعميه، خاصة روسيا، شن هذه الهجمات، رغم توصل الدول الضامنة، وهي تركيا وروسيا وإيران، عام 2017، إلى اتفاق بشأن “منطقة خفض تصعيد” في إدلب.

وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، استيفان دوغريك، إن “أعداد المشردين، منذ أول ديسمبر/كانون أول الماضي بلغ نحو 586 ألف شخص، منهم 100 ألف يواجهون خطر النزوح الفوري”.

وأردف قائلًا في مؤتمر صحفي: “أطلق المجتمع الإنساني خطة استجابة لحالات الطوارئ لتلبية احتياجات قرابة 800 ألف شخص في شمال غربي سوريا على مدار ستة أشهر، ومتطلبات الخطة حوالي 336 مليون دولار”.

وشدد دوغريك على أن “الأوضاع الإنسانية أخذة في التدهور في الشمال الغربي (من سوريا)، مع استمرار ورود تقارير عن الغارات الجوية والقصف”.

وأوضح أن “العديد من المتضررين يعيشون في ظروف إنسانية مروعة، وينزح معظمهم باتجاه الشمال(الحدود مع تركيا) والغرب، بعيدًا عن النزاع، وطلبًا للأمان”.

وتسببت هجمات النظام السوري وداعميه على إدلب، منذ 17 سبتمبر/أيلول 2018، بمقتل أكثر من 1800 مدنيًا، وبنزوح مليون و677 ألف مدني قرب الحدود السورية التركية.

وأفاد دوغريك بأن “الغذاء والمأوى وأدوات النظافة والمساعدة الصحية والتعليمية والحماية كلها أولويات عاجلة؛ فالكثير من النازحين لا يملكون سوى ملابس (يحملونها) على ظهورهم”.

الأناضول

شاهد أيضاً

النظام يعتقل العشرات في دير الزور بذريعة “كورونا”

أفادت مصادر إخبارية محلية، أن قوات النظام اعتقلت عددا من المدنيين، اليوم الاثنين، في مدينتي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.