أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / قراءة أولية في اقتحام حلب

قراءة أولية في اقتحام حلب

د. عبد الحقّ الهوّاس

أكاديمي سوري.
عرض مقالات الكاتب

معارك طاحنة على جبهة حلب أربكت العدو ، وقتلت أعدادا من المرتزقة المجوس والروس ، وهي أول معركة تتوحد بها الفصائل المقاتلة وتقوم بعمل عسكري ناجح في فتح جبهة أخرى غير التي استهدفها العدو الغاشم ، وكم كان الخيرون من أبناء شعبنا يناشدون الفصائل حين يستهدف العدو منطقة ما أن يفتحوا جبهة عليه ليشتتوا جهده العسكري ويخففوا الضغط عن تلك الجبهة ويستدرجوه إلى مناطق قتل يحددونها بدقة وتكتيك عال ، وألا يمنحوه فرصة االاستفراد بمنطقة يختارها كما يشاء … اليوم يعد فتح جبهة حلب عملا صحيحا وممتازا وتحولا نوعيا في التعامل مع الحدث ، والحمد لله ، وعليه نأمل من الله أن يكون بداية قوية لاستنزاف العدو لاسيما أن حلب تعد مستعمرة إيرانية فضلا عن موقعها الاستراتيجي المهم ، ولا نريد استباق الأحداث خاصة في ظل عدم معرفتنا بإمكانات الثوار وأهدافهم ؛ إلا أنه في كل الحسابات فإن العدو لايحتمل تحرير حلب وعودتها ثانية بيد الثوار ، وكلنا نعرف أن انسحاب الثوار منها كان بداية لهزائم كبرى منيت بها الثورة على كل الأصعدة ، وخاصة السياسي الدولي بقطع النظر عن الدور الهزيل للائتلاف وما يدور حوله من شبهات غدت حقائق مع تطور الأحداث … أكاد أجزم أنه إن وُفق الثوار في تحرير حلب فإنه سيكون كارثة على النظام النصيري وروسيا وملالي طهران ، وستقلب هذه المعركة كل الطاولات وستعيد النظام إلى مربع الخوف في حتمية سقوطه ، وتضع روسيا أمام حرج دولي وداخلي ليس بمقدورها معالجته بأكاذيب إعلامية مهما عزفت على وتر الإرهاب ، فليس أمامها سوى شبح هزيمتها في أفغانستان سيهيمن على سلوكها النفسي رغما عنها ، وسيكون وبالا على إيران في ظروف سياسية واقتصادية محلية ودولية لاتحسد عليها ، وسيجد النظام النصيري نفسه عاجزا عسكريا واقتصاديا في ظل تهاوي الليرة وسيادة حالة التذمر بين صفوف طائفته التي اصطدمت بأكاذيبه وأوهامها المريضة التي انزلقت بها إلى أتون حرب بدأت تلوّح بانقراضها على بكرة أبيها … والمطلوب الآن هو إعادة تنظيم الصفوف وإعادة الروح المعنوية العالية لجماهير الشعب السوري وبث قيم الثورة من جديد … ينبغي فتح كل الجبهات في كل مكان من سوريا لمطاردة النظام المتهالك ، والمحتل المتعدد الجنسيات واجتثاثهم وتحرير كل سوريا .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

رسالة إلى الناعقين..

سوسن الزعبي باحثة إسلامية سورية. بين الحين والأخر، يخرج علينا بعض الرويبضات والناعقين …