أخبار

العراق.. ارتفاع قتلى احتجاجات الإثنين إلى 6 بينهم عنصرا أمن

قال مصدران طبيان، إن متظاهرين اثنين قتلا في بغداد وكربلاء، وسط العراق، ليرتفع عدد قتلى احتجاجات الإثنين إلى 6 أشخاص.

وقال مصدر في دائرة الطب العدلي بكربلاء، للأناضول، طالبا عدم نشر اسمه، إن “متظاهرا قتل جراء إصابة بالرصاص الحي في مدينة كربلاء”.

وقتل المتظاهر عندما أطلقت قوات الأمن النار على محتجين في حي البلدية وسط كربلاء، وفق شهود عيان.

وفي بغداد، قال مصدر طبي في دائرة صحة بغداد الحكومية للأناضول، إن أحد المتظاهرين قتل مساء الإثنين نتيجة إصابته بالرصاص الحي.

وبحسب شهود عيان، فإن المتظاهر قتل برصاص قوات الأمن في ساحة الطيران القريبة من طريق محمد القاسم السريع وسط بغداد.

وارتفع بذلك عدد القتلى، إلى 6 أشخاص، حيث قتل في وقت سابق متظاهران في بغداد، واثنين من أفراد الشرطة في البصرة جنوبي البلاد، وفق مصادر طبية وشهود عيان.

والاثنين، صعّد المتظاهرون من احتجاجاتهم بإغلاق العديد من الجامعات والمدارس والمؤسسات الحكومية والطرق الرئيسية في بغداد ومدن وبلدات وسط وجنوبي البلاد.

ويأتي هذا التصعيد استجابة لدعوات نشطاء في ذي قار (جنوب) كانوا قد أمهلوا الحكومة أسبوعًا (انتهى الإثنين)؛ للاستجابة لمطالبهم.

ويشهد العراق احتجاجات غير مسبوقة منذ مطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي، تخللتها أعمال عنف خلفت 509 قتيل فضلاً عن آلاف الجرحى، معظمهم من المحتجين، وفق إحصاء للأناضول، استنادًا إلى مصادر حقوقية وطبية وأمنية.

وأجبر المحتجون حكومة عادل عبد المهدي على الاستقالة، في الأول من ديسمبر/كانون الأول الماضي، ويصرون على رحيل ومحاسبة كل النخبة السياسية المتهمة بالفساد وهدر أموال الدولة، والتي تحكم منذ إسقاط نظام صدام حسين عام 2003.

ويعيش العراق فراغاً دستورياً منذ انتهاء المهلة أمام رئيس الجمهورية بتكليف مرشح لتشكيل الحكومة المقبلة في 16 ديسمبر الماضي، جراء الخلافات العميقة بشأن المرشح.

الأناضول

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى