أخبار عاجلة
الرئيسية / سوشال ميديا / على صفحته في فيس بوك كتب ا. هيثم المالح: رسالتي إلى اهلي في سورية

على صفحته في فيس بوك كتب ا. هيثم المالح: رسالتي إلى اهلي في سورية

اهلي وإخوتي في سورية الحبيبة ، بناتي وأبنائي في الشمال المحرر وتحت الاحتلال الأسدي

إخواني وأخواتي واحبتي ، تحت الحصار وفي الشتات ، وتحت كل سماء .
احبتي وبناتي في سجون المجرمين القتله ، يامن قدمتم اروع الامثلة في التضحية بالنفس
اخاطبكم اليوم الجمعة ، اليوم الذي باركه سبحانه وتعالى ، وقد اجتمع لنا في هذا اليوم
المبارك ، ومع اطلالة العام الميلادي الجديد ٢٠٢٠، بشرى من الله عز وجل ، في مقتل
ثلة من المجرمين القتلة ، وعلى رأسهم قاسم سليماني ، الذي كان له النصيب الاكبر
من الاجرام الذي مارسه مع مجموعات المرتزقة الذين ساقهم ، ابن المتعه ، الولي الفقيه
( خامنئي) من اصقاع الارض ، ليقتلوا اهلنا في سورية ، بحجة ( انهم نواصب ) ، ساعدهم
في ذلك المجرم القاتل ( زعيم المافيا الروسيه) بوتين ، الذي غطت طائراته سماءنا الطاهره
ومهد للغزو ( المغولي) لولاية ابن المتعة الفقيه خامنئي .
ثلاث مناسبات اجتمعت وأنا اتحدث لكم اليوم حولها ، اننا ايها الإخوة الاعزاء ، سنرى النصر
باذن الله وهو قريب ، كما قال تعالى : انهم يرونه بعيدا ونراه قريبا ، وهذه بإذن الله تباشير النصر
سوف يتهاوى نظام ملالي ماخور قم ، كما تهاوت هذه المجموعة من القتله ، وإن غدا لناظره قريب
انهم يحفرون قبورهم بأيديهم وأيدي المؤمنين ، فاعتبروا يا أولي الابصار .
أخوتي السوريين الذين لا زالوا صامدين ، لا يضرهم من خذلهم ، قريبا ادخل عامي التسعين
وانا اشاهد تباشير النصر ، وما النصر إلا صبر ساعه ، والساعة هي من ساعات الرحمن ، الذي بشر على لسان رسوله الكريم بحفظه للشام وأهل الشام ، ولينصرن الله من بنصره .
وانتم يا اهل ادلب الخضراء ، انتم في عيوننا وقلبنا ، واولادكم وبناتكم ، هم في مقلنا ، ونسال الله
ان يحفظكم ويحميكم ، وثقوا بنصر الله ، واما ما يجري الان في الشمال الذي انتم محوره ، فهو
الإمتحان والبلاء ، وسيعقب ذلك النصر بإذن الله ، وليس ذلك على الله بعزيز .
وآخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين

شاهد أيضاً

بالفيديو.. مدرعة أميركية ترد على “تحرش” عربة روسية في سوريا

تداول مغردون فيديو يظهر احتكاكا بين مدرعتين أميركية وأخرى روسية في مدينة القاشملي شمال شرقي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.