مقالات

محاصصات وحصص!

مروان العش

سياسي سوري
عرض مقالات الكاتب

تأبى المراهقة السياسية إلا أن تمد برأسها تحت عنوان الواقعية ! ولعل سائلاً يسأل هل الرياض ٣ تأتي تحت سياق التخلي عن الثورة ؟ نعم ياسيدي كل الرباضات والاستانات وهذا العبث الذي يمارسه صبية السياسة أسوأ من ذلك ، إذا لم نتدارك تلك المصيبة التي جاءت بعد أن قبلنا أو استغفلنا بأول رياض وأول جنيف من قبل !
وإلا ماذا نسمي ما يحصل من عبث ومراهقة سياسية أمام كوارث شعبنا ؟ هل نقول: إنها وطنية وتضحية وإيمان بمبادئ الثورة ؟!
بعيدًا وهروبًا من ١٣ مليونا ( لاجئًا و نازحًا ومشردًا ) يجتمع من يدعون تمثيل المعارضة السورية المأزومة مع ممثلي دول وأجندات و تطلعات لسرقة تضحيات وهدف الثورة الواضح بمواجهة النظام الاسدي وحلفائه ، عل بعض ( من رضي العمل تيسًا محللاً) يحظى بحقيبة وزارة المرافق تحت رئاسة المجرم بشار الأسد !
ابتليت الثورة السورية بأشباه قوى ،و منصات مختلفة تمثل خط دول ومصالحها؛ لا مصالح الشعب السوري التواق للحرية والكرامة و إقامة دولة المواطنة.
وصلنا لنقطة وجب الوقوف مليًا أمام الكارثة التي فعلت فعلها بأيد سورية و أجندات دول عربية و أجنبية ، تبحث عن موطئ قدم لتثبيت ازلامها وفرض رؤيتها على جوانب الوضع السوري ، عبر تجيير القرار الدولي 2254 ومفرداته لصنع أدوات تناسب مقياس الحل المطلوب دوليًا ممن يدعون أنهم ممثلو السوريين .
الدعوة الأخيرة للرياض ٣ ، التي أشارت إلى الخلل الواضح بين مفهوم السوريين الأحرار للعمل السياسي كرافعة ثورية لمطالب الحرية والكرامة، وبين مفهوم أشباه المعارضة بأن العمل السياسي ينطلق من الواقعية السياسية والمحاصصة على طريقة اتفاق الطائف اللبناني المأزوم ، يظن بعض سياسيي المعارضة السورية ان تقاسم الحصص و تجيير الأسماء و استزلام الدول سيكون طريقًا نحو مكاسب بإطار أي مفاوضات يمكن ان يشاركوا بها لالتقاط فتات بقايا سوريا على مائدة الدول والأجندات الشرق اوسطية .
نعود ونقول من هو ممثل الثورة السورية اليوم ؟ هل الإئتلاف الوطني مثلا ، ام هيئة التنسيق التي تدعي بلاءاتها ٢٠١١ و تعيش بحضن النظام ، أم مجموعة القاهرة التي تتواءم مع متطلبات النظام المصري ومشاركته قتل السوريين ، أم منصة موسكو التي تمثل أفكار وتطلعات لافروف و حلم عودة سوريا ٢٠١٠ ، أم ممثلي الفصائل التي فشلت في مهامها بجبهات درعا وحمص وحلب أم ماذا ؟
يتم التحضير لمدخل تلاعب جديد خلال الرياض ٣ ، وهو انتخاب ثمانية أعضاء مستقلين من عدد المدعويين والبالغ ٦٧ عضوًا تم انتقاؤهم بعناية مشددة بشروط و خلفيات محددة ، لخلق توافق مع الخط الانهزامي الاستسلامي الواقعي لنهج هيئة تفاوض الرياض ٢ ، والتي أساسها الائتلاف الفاشل و هيئة تنسيق النظام ، و منصات التبعية للقاهرة وموسكو ، والتي حجزت وحاصصت مقاعدها ، واعتبرت نفسها فوق الانتخاب والمسائلة والرقابة لان شرعيتها دولية أجنداتية لا شرعية الثورة ومطالبها .
المعول على بعض شرفاء وأحرار المستقلين المدعويين للرياض ٣ ، رفض النهج المسبق للكيانات الثلاثة (إئتلاف – تنسيق – منصات ) و طالما أن المستقلين نصف المؤتمر في الرياض ٢ ، وسيجري دعوة أسماء بديلة في الرياض ٣ ، فوجب الوقوف مليًا ، والمطالبة بنصف مقاعد هيئة التفاوض القادمة و رئاستها من مستقل كي لا تكون موضع محاصصة بينهم ، والمطالبة بكشف حساب للهيئة السابقة سياسيًا وعمليًا وفاعلية وإعلان نقاط الفشل أو النجاح في أي من مسارات عملها لمدة سنتين ، لأنه لايستقيم استلام الهيئة الجديدة لحقيبة مليئة بالخيبات و الانتهازية و تضييع وقت وفرص السوريين بمؤتمرات و لقاءات ؛ وإعلام على حساب دم وتضحيات ومآسي مشاركتهم بسقوط درعا وشمال حمص والغوطة .
لن نغمض أعيننا عنكم ، سنتابع كل جهودكم وعملكم ، لمحاولة إنقاذ وطنية لمآسي ونكبة السوريين ، التي لن تتحطم مطلقًا مهما بلغ العدوان الروسي والإيراني والأسدي ومن معهم وكل من خذل الشعب السوري من عرب وعجم .
إنها ثورة شعب ستستمر مهما طال الزمن ،و الحساب قادم !

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى