أخبار عاجلة
الرئيسية / بحوث ودراسات / “بيت الرب” في الكتاب المقدَّس بين العقائد الوثنيَّة والمصادر الإسلاميَّة 6 من 6

“بيت الرب” في الكتاب المقدَّس بين العقائد الوثنيَّة والمصادر الإسلاميَّة 6 من 6

د. محمد عبد المحسن مصطفى عبد الرحمن

أكاديمي مصري.
عرض مقالات الكاتب

لا عجب إذًا أن نجد ضمن أحداث فيلم أنا الماعز الأليف-I, Pet Goat، وهو عبارة عن تعبير ماسوني عن أحداث آخر الزمان، انفجار القبَّة التي تغطِّي الصخرة المعلَّقة

13-من فيلم أنا الماعز الأليف

وخروج رجل من الانفجار يدور حول نفسه، في طقس من طقوس القبَّالة، وبزي المتصوِّفين الأتراك

14-من فيلم أنا الماعز الأليف

ويتبيَّن من خلال التدقيق في وجهه أنَّه ممسوح إحدى العينين

15-من فيلم أنا الماعز الأليف

ومن المعروف أنَّ سُلطات الاحتلال الإسرائيلي تسعى إلى تأسيس الهيكل الثالث على ما تُطلق عليه جبل الهيكل، أي محل مُصلَّى قُبَّة الصَّخرة في المسجد الأقصى. وتتكرَّر اقتحامات المستوطنين اليهود لهذا الجزء من المسجد الأقصى؛ بهدف إقامة صلوات تلموديَّة وممارسة طقوس دينيَّة أخرى، ومن أحدث تلك الاقتحامات ما حدث في 12 مارس من عام 2019 ميلاديًّا، تعمَّدت قوَّات الاحتلال خلاله التعدِّي بالضَّرب على المصلِّين وأئمة المسجد، وثم إجلاء كافَّة المتواجدين وغلق كافَّة أبواب المسجد ومنْع الصلاة فيه، حتَّى فجر اليوم التَّالي، وفق ما جاء على موقع الخليج أونلاين. وقد نقل موقع هآرتس الإسرائيلي في تغطيته للحدث، أنَّ جماعات يهوديَّة دعت إلى اقتحامات جديدة للمطالبة بتأسيس الهيكل الثالث على قبَّة الصَّخرة، إيذانًا بقُرب ظهور المُخلّص.

16-اقتحام مُصلَّى قبَّة الصَّخرة-12 مارس 2019

نُذكِّر بأنَّ أساس الرَّغبة في تحويل هذا الجزء تحديدًا في المسجد الأقصى إلى هيكل، يدبُّ بجذوره في الاعتقاد بأنَّ نبي الله يعقوب جاءته رؤيا في هذا المكان، رأى فيها سُلَّمًا متدلِّيًا من السماء، عليه يصعد الربُّ والملائكة وينزلون، وفق ما جاء في سفر التكوين (إصحاح 28: آيات 10-19)؛ فاعتُقد أنَّ فوق قبَّة الصَّخرة بوابة إلى السماوات العُلا، يمكن لبني إسرائيل الولوج من خلالها إلى عرش الرَّحمن، ومنازعته في تصريف أمور الكون، وهذا ما يعبِّر عنه الرَّسم التَّالي.

17-لوحة “سُلَّم يعقوب” لويليام بليك

وكان ديفيد فريدمان، السَّفير الأمريكي لدى إسرائيل، قد التُقطت له صورة مثيرة للجدل، يظهر فيها الهيكل المنسوب إلى نبي الله سليمان، في محل مُصلَّى قبَّة الصَّخرة، تلقَّاها من إحدى الجماعات اليهوديَّة في مايو من عام 2018، كما نشر موقع هآرتس الإسرائيلي.

18-السَّفير الأمريكي في إسرائيل وصورة زائفة للهيكل الثَّالث

وما يثير مزيدًا من الجدل ويضاعف الاستفزاز أنَّ المسجد الأقصى بكافَّة مصلَّياته يختفي من تلك الصُّورة، ولا يقتصر الأمر على مُصلَّى قبَّة الصَّخرة؛ أي أنَّ الزَّعم بأنَّ هناك سعي إسرائيلي إلى بناء هيكل إلى جانب باقي مُصلَّيات الأقصى مجرَّد تسكين مؤقَّت للرَّافضين.

19-مُصلَّى قبَّة الصَّخرة في موقعه الحقيقي وصورة الهيكل الثَّالث الزَّائفة

أعاد بنو إسرائيل بناء الهيكل بعد عودتهم من السَّبي البابلي، بدعم من كورش، ملك الفُرس، وفق ما يرويه سفر عزرا “ابْتَدَأُوا مِنَ الْيَوْمِ الأَوَّلِ مِنَ الشَّهْرِ السَّابِعِ يُصْعِدُونَ مُحْرَقَاتٍ لِلرَّبِّ، وَهَيْكَلُ الرَّبِّ لَمْ يَكُنْ قَدْ تَأَسَّسَ. وَأَعْطَوْا فِضَّةً لِلنَّحَّاتِينَ وَالنَّجَّارِينَ، وَمَأْكَلًا وَمَشْرَبًا وَزَيْتًا لِلصِّيدُونِيِّينَ وَالصُّورِيِّينَ لِيَأْتُوا بِخَشَبِ أَرْزٍ مِنْ لُبْنَانَ إِلَى بَحْرِ يَافَا، حَسَبَ إِذْنِ كُورَشَ مَلِكِ فَارِسَ لَهُمْ” (إصحاح 3: آيتان 6-7). واعترافًا بفضل الرَّئيس دونالد ترامب في الاعتراف بالقُدس عاصمةً لإسرائيل وقراره نقل السَّفارة الأمريكيَّة إليها، صكَّ السنهدرين-مجلس حكماء اليهود-ومركز مقداش التَّعليمي، عُملة فضيَّة بقيمة نصف شيكل إسرائيلي، نُقش عليها وجها كورش وترامب، في فبراير 2018 ميلاديًا، 3 أشهر قبل نقل السَّفارة الأمريكيَّة إلى القُدس، في 15 مايو، تزامنًا مع الاحتفال بالعيد الـ 70 لتأسيس دولة إسرائيل.

20-عُملة كورش وترامب

هذا وقد حرص مايك بومبيو، وزير الخارجيَّة الأمريكيَّة، خلال زيارته لإسرائيل، في 21 مارس 2019، على زيارة سنهدرين الهيكل الثَّالث، المقرر تأسيسه في موضع مُصلَّى قُبَّة الصَّخرة؛ ويقع السَّنهدرين أسفل المسجد الأقصى.

21-مايك بومبيو يزور سنهدرين الهيكل الثَّالث

تجدر الإشارة إلى أنَّ مؤسسة راند-Rand Corporation، وهي مؤسسة بحثيَّة أمريكيَّة غير هادفة للربح، قد أصدرت عام 2007 ميلاديًّا تقريرًا بعنوان Building Moderate Muslim Networks، أي تكوين شبكات للإسلام المعتدل، أو بناء شبكات مسلمة معتدلة، اعتبرت فيه الصوفيِّين حلفاء فطريِّين للغرب، باعتبارهم من معارضي التطرُّف والمغالاة في الدين. يرى التقرير الصوفيَّة حركة مقاومة فطريَّة متأصِّلة في المجتمع الإسلامي ضد ما أسماه “التطرُّف الإسلامي“، وهذا ما يستدعي نشر ممارسة طقوس الصوفيَّة، التي ستكون بذلك وسيلة مقاومة فعَّالة في مواجهة أي سلوك يخرج عن الإطار الذي يرضي الغرب. تتفق توصيات تقرير راند 2007 مع ما وصَّى به الربَّاني يهودا أشلق بنشر تعاليم القبَّالة، ومع نبوءة القبَّالي إيليا بن شلومو زلمان كريمر (1720-1797 للميلاد) بأن يبدأ ذلك في عام 1990 للميلاد، مشيرًا إلى أنَّ بداية الخلاص ترتبط بنشر طقوس القبَّالة. ويذكِّرنا هذا بمقولة المفكِّر المصري الراحل عبد الوهَّاب المسيري-مؤسس حركة كفاية المعارضة ومؤلِّف موسوعة الصهيونيَّة-في نقد فيلم المصير (1997)، عن استخدام مخرِجه الرقص الغناء لمحاربة التطرُّف؛ والمقصود هنا هو أنَّ نشر طقوس الصوفيَّة هو بديل الشعائر الدينيَّة التي وصَى بها الكتاب والسُّنَّة النبويَّة.

 المتأمِّل في استخدام الله تعالى كلمتي “قضينا” و”الكتاب” في الآية 4 من سورة الإسراء “وَقَضَيْنَا إلى بَنِي إِسْرَائِيلَ فِي الْكِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الْأَرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوًّا كَبِيرًا”، يدرك أنَّ المقصود بذلك أنَّ الدستور، أو العقد، الذي أبرمه الله مع بني إسرائيل ينصُّ على منحهم فرصتين اثنتين فقط للانحراف عن المنهج القويم. اختار بنو إسرائيل عقيدتهم النورانيَّة، وأعادوا كتابة كتبهم السماويَّة-التوراة والزبور والإنجيل-بما يتَّفق وتلك العقيدة. غير أنَّ الله توعَّد بكشف هذا الانحراف، وفضح الأباطيل في مرحلة ربَّما يعتقد بنو إسرائيل أنَّها “مرحلة الخلاص”، مصداقًا لقوله تعالى “فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآخِرَةِ لِيَسُوؤوا وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُوا مَا عَلَوْا تَتْبِيرًا” (سورة الإسراء: الآية 7).

شاهد أيضاً

ابن عربي وكتابه الفصوص (26)

محمد عبد الحي عوينة كاتب وداعية إسلامي. إندونيسيا. الباب الثالث ذكر العلماء الذين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.