أخبار عاجلة
الرئيسية / بحوث ودراسات / ابن عربي وكتابه الفصوص (2)

ابن عربي وكتابه الفصوص (2)

محمد عبد الحي عوينة

كاتب وداعية إسلامي. إندونيسيا.
عرض مقالات الكاتب

التعريف بابن عربي (1)
قبل أن أنقل ترجمة ابن عربي صاحب الفصوص، والفتوحات المكية الذي هو موضوعنا في هذا البحث؛ أود أن أنبه على أمر في غاية الأهمية، ألا وهو: أن ابن عربي هذا غير ابن العربي الإمام الحافظ القاضي أبو بكرمحمد بن عبد الله بن محمد بن عبد الله بن العربي الأندلسي الإشبيلي المالكي صاحب التصانيف الكثيرة
وهو صاحب كتاب عارضة الأحوذي شرح جامع الترمذي، ومفسر القرآن الكريم، قال عنه الإمام الذهبي في سير أعلام النبلاء، أتى في تفسيره بكل بديع،ومجد ابن عربي الأشبيلي، وعظم شأنه.
ومن تآليف الإمام الحافظ أبي بكر بن العربي المذكور، كتاب ” القبس، في شرح موطأ مالك بن أنس ” وكتاب ” ترتيب المسالك، في شرح موطأ مالك “، وكتاب ” أنوار الفجر ” في تسعين سفراً، وكتاب ” أحكام القرآن “، وكتاب ” عارضة الأحوذي بفتح الهمزة وسكون الحاء المهملة، وفتح الواو، وكسر الذال المعجمة، وآخره ياء مشددة على الترمذي “، وكتاب ” مراقي الزلف “، وكتاب “الخلافيات”، وكتاب ” نواهي الدواهي “، وكتاب ” سراج المردين “، وكتاب المشكلين “: مشكل القرآن والسنة، وكتاب ” الناسخ والمنسوخ في القرآن “، وكتاب ” قانون التأويل “، وكتاب ” النيران في الصحيحين “، وكتاب ” سراج المهتدين “، وكتاب ” الأمد الأقصى، بأسماء الله الحسنى وصفاته العليا:، وكتاب غيره الكلام على ” مشكل حديث السبحات والحجاب “، وكتاب ” العقد الاكبر، للقاب الأصغر “، و ” تبيين الصحيح، في تعيين الذبيح “، و ” تفضيل التفضيل”
وتوفي رحمه الله بمدينة فاس عام 543 هـ.
مصادر ترجمته: سير أعلام النبلاء للذهبي ط الرسالة (20/ 197)
شذرات الذهب في أخبار من ذهب (6/ 232)
تاريخ دمشق لابن عساكر (54/ 24)
الوافي بالوفيات (3/ 266)
طبقات المفسرين للداوودي (2/ 167)
الديباج المذهب في معرفة أعيان علماء المذهب (2/ 252)
أزهار الرياض في أخبار القاضي عياض (3/ 94).
أردت التنبيه على ذلك حتى لا يخلط أحد بينهما.
والآن نذكر ترجمة ابن عربي صاحب الفصوص

ترجمة ابن عربي صاحب الفصوص

جاء في المغني في الضعفاء (2/ 616) لشمس الدين أبو عبد الله محمد بن أحمد بن عثمان بن
5841 – مُحَمَّد بن عَليّ بن مُحَمَّد الطَّائِي الْحَاتِمِي صاحب فصوص الحكم من طالع كِتَابه عرف إنحرافه وضلاله
وفي ميزان الاعتدال (3/ 659) للذهبي أيضاً

محمد بن علي بن محمد الحاتمى الطائي الأندلسي. صاحب كتاب فصوص الحكم.
مات سنة ثمان وثلاثين (يعني: وستمائة) ، ورأيته قد حدث عن أبي الحسن بن هذيل بالاجازة، وفي النفس من ذلك شئ. وروى الحديث عن جماعة.
ونقل رفيقنا أبو الفتح اليعمرى وكان متثبتا، قال: سمعت الامام تقي الدين ابن دقيق العيد يقول: سمعت شخينا أبا محمد بن عبد السلام السلمي يقول: وجرى ذكر أبي عبد الله بن العربي الطائي – فقال: هو شيعي سوء كذاب.
فقلت له: وكذاب أيضا؟ قال: نعم، تذاكرنا بدمشق التزويج بالجن، فقال: هذا محال، لان الانس جسم كثيف والجن روح لطيف، ولن يعلق الجسم الكثيف الروح اللطيف.
ثم بعد قليل رأيته وبه شجة، فقال: تزوجت جنية فرزقت منها ثلاثة أولاد، فاتفق يوما أنى أغضبتها فضربتني بعظم حصلت منه هذه الشجة، وانصرفت، فلم أرها بعد هذا … أو معناه.
قلت: نقله لي بحروفه ابن رافع من خط أبي الفتح. وما عندي أن محيى الدين تعمد كذباً، لكن أثرت فيه تلك الخلوات والجوع فساداً وخيالاً وطرف جنون.
وصنف التصانيف في تصوف الفلاسقة وأهل الوحدة، فقال أشياء منكرة، عدها طائفة من العلماء مروقاً وزندقة، وعدها طائفة من العلماء من إشارات العارفين ورموز السالكين، وعدها طائفة من متشابه القول، وأن ظاهرها كفر وضلال، وباطنها حق وعرفان، وأنه صحيح في نفسه كبير القدر.
وآخرون يقولون: قد قال هذا الباطل والضلال، فمن الذي قال إنه مات عليه، فالظاهر عندهم من حاله أنه رجع وأناب إلى الله، فإنه كان عالماً بالآثار والسنن، قوى المشاركة في العلوم.
قال راقمه أبو معاذ: ومن قال أنه تاب ورجع عن هذا الكفر والزندقة، أو رجع من هذا الضلال على حد تعبيركم، فهل أعلن توبته ورجوعه المزعوم؟ أو تبرأ من كتبه المليئة بهذا الكفر والزندقة؟ أو أمر بحرق كتبه وَمَحْوِها؟
وهب أنه رجع عن كل ما قاله من كفر وزندقة، أليست كتبه وأقواله وفلسفته تنشر بين الناس، وعليه وزرها ووزر من عمل بها.
ثم إن المقصود ليس شخص ابن عربي، بل المقصود التحذير من هذه الضلالات والكفريات، فمن اعتقد وحدة الوجود فهو كافر زنديق، سواء رجع ابن عربي عن هذا المعتقد أم مات عليه.انتهى
فأما كلامه فمن فهمه وعرفه على قواعد الاتحادية وعلم محط القوم، وجمع بين أطراف عباراتهم – تبين له الحق في خلاف قولهم.
وكذلك من أمعن النظر في فصوص الحكم، أو أمعن التأمل لاح له العجب، فإن الذكى إذا تأمل من ذلك الأقوال والنظائر والاشباه فهو أحد رجلين: إما من الاتحادية في الباطن، وإما من المؤمنين بالله الذين يعدون أن هذه النحلة من أكفر الكفر.
نسأل الله العفو، وأن يكتب الايمان في قلوبنا، وأن يثبتنا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفى الآخرة.
فو الله لان يعيش المسلم جاهلا خلف البقر لا يعرف من العلم شيئا سوى سور من القرآن يصلى بها الصلوات ويؤمن بالله وباليوم الآخر – خير له بكثير من هذا العرفان وهذه الحقائق، ولو قرأ مائة كتاب أو عمل مائة خلوة.
وقال في نهاية ترجمته:
وله أصحاب يعتقدون فيه اعتقادا عظيماً مفرطاً يتغالون فيه وهو عندهم نحو درجة النبوة ولم يصحبه أحد إلا وتغالى فيه ولا يخرج عنه أبداً ولا يفضل عليه غيره ولا يساوي به أحداً من أهل زمانه وتصانيفه لا يفهم منها إلا القليل لكن الذي يفهم منها حسن جميل وفي تصانيفه كلمات ينبو السمع عنها وزعم اصحابه أن لها معنى باطنها غير الظاهر وبالجملة فكان كبير القدر من سادات القوم وكانت له معرفة تامة بعلم الأسماء والحروف وله في ذلك أشياء غريبة واستنباطات عجيبة انتهى.

وفي سير أعلام النبلاء ط الرسالة (23/ 48) للحافظ الذهبي أيضاً
34 – ابْنُ العَرَبِيِّ أَبُو بَكْرٍ مُحَمَّدُ بنُ عَلِيِّ بنِ مُحَمَّدٍ الطَّائِيُّ العَلاَّمَةُ، صَاحِبُ التَّوَالِيفِ الكَثِيْرَةِ، مُحْيِي الدِّيْنِ، أَبُو بَكْرٍ مُحَمَّدُ بنُ عَلِيِّ بنِ مُحَمَّدِ بنِ أَحْمَدَ الطَّائِيُّ، الحَاتِمِيُّ، المُرْسِيُّ، ابْنُ العَرَبِيِّ، نَزِيْلُ دِمَشْقَ.
وَسكنَ الرُّوْمَ مُدَّةً، وَكَانَ ذَكِيّاً، كَثِيْرَ العِلْمِ، كَتَبَ الإِنشَاءَ لبَعْضِ الأُمَرَاءِ بِالمَغْرِبِ، ثُمَّ تَزَهَّدَ وَتَفَرَّدَ، وَتَعَبَّدَ وَتَوَحَّدَ، وَسَافَرَ وَتَجَرَّدَ، وَأَتْهَمَ وَأَنْجَدَ، وَعَمِلَ الخَلَوَاتِ، وَعلَّقَ شَيْئاً كَثِيْراً فِي تَصَوُّفِ أَهْلِ الوحدَةِ.
وَمِنْ أَرْدَإِ تَوَالِيفِهِ كِتَابُ (الفُصُوْصِ) ، فَإِنْ كَانَ لاَ كُفْرَ فِيْهِ، فَمَا فِي الدُّنْيَا كُفْرٌ، نَسْأَلُ اللهَ العَفْوَ وَالنَّجَاةَ، فَوَاغَوْثَاهُ بِاللهِ!
وَقَدْ عَظَّمَهُ جَمَاعَةٌ، وَتَكَلَّفُوا لِمَا صَدَرَ مِنْهُ بِبَعيدِ الاحْتِمَالاَتِ، وَقَدْ حَكَى العَلاَّمَةُ ابْنُ دَقِيقِ العِيْدِ شَيْخُنَا، أَنَّهُ سَمِعَ الشَّيْخَ عِزَّ الدِّيْنِ ابْنَ عَبْدِ السَّلاَمِ يَقُوْلُ عَنِ ابْنِ العَرَبِيِّ: شَيْخُ سُوءٍ، كَذَّابٌ، يَقُوْلُ بِقِدَمِ العَالِمِ، وَلاَ يُحَرِّمُ فَرْجاً.
قُلْتُ: إِنْ كَانَ مُحْيِي الدِّيْنِ رَجَعَ عَنْ مَقَالاَتِهِ تِلْكَ قَبْلَ المَوْتِ، فَقَدْ فَازَ، وَمَا ذَلِكَ عَلَى اللهِ بِعَزِيْزٍ.
تُوُفِّيَ: فِي رَبِيْعٍ الآخِرِ ، سَنَةَ ثَمَانٍ وَثَلاَثِيْنَ وَسِتِّ مائَةٍ. وَقَدْ أَوْرَدْتُ عَنْهُ فِي التَّارِيْخِ الكَبِيْرِ .
وَلَهُ شِعْرٌ رَائِقٌ، وَعِلمٌ وَاسِعٌ، وَذهنٌ وَقَّادٌ، وَلاَ رَيْبَ أَنَّ كَثِيْراً مِنْ عِبَارَاتِهِ لَهُ تَأْوِيْلٌ إِلاَّ كِتَابَ (الفُصُوْصِ) !
وَقَرَأْتُ بِخَطِّ ابْنَ رَافِعٍ: أَنَّهُ رَأَى بِخَطِّ فَتحِ الدِّيْنِ اليَعْمُرِي: أَنَّهُ سَمِعَ ابْنَ دَقِيقِ العِيْدِ يَقُوْلُ: سَمِعْتُ الشَّيْخ عِزَّ الدِّيْنِ، وَجَرَى ذِكْرُ ابْنِ العَرَبِيِّ الطَّائِيِّ فَقَالَ: هُوَ شَيْخُ سُوءٍ مَقْبُوْحٌ كَذَّابٌ .
وقد ذكره صاحب معجم أعلام شعراء المدح النبوي (صـ 377)
379 محمد بن علي بن محمد الطائي الحاتمي (ابن عربي)
محيي الدين بن عربي، الحكيم الصوفي، المتكلم الفقيه، المفسر، الأديب الشاعر؛ الذي شغلت شخصيته الشرق والغرب على السواء.
ولد ابن عربي بمرسية بالأندلس عام 560 هـ/ 1164 م. درس بالأندلس أولا ثم بالعراق والحجاز والشام حيث استوطن دمشق حتى وفاته عام 638 هـ/ 1240 م. وقد دفن بقاسيون. من تصانيفه الكثيرة: – الفتوحات المكية- فصوص الحكم- إصطلاحات الصوفية،الاحتفال فيما كان عليه الرسول صلى الله عليه وسلم من سنى الأحوال- عدة مدائح نبوية مبثوثة في كتبه
وفي الذيل والتكملة لكتابي الموصول والصلة (4/ 539)
1277 – محمدُ بن عليِّ بن محمد الطائيُّ الحاتمِيُّ، إشبِيليٌّ مُرْسِيُّ الأصل، استَوْطنَ دمشقَ ، ودُعي في المشرق مُحيَ الدِّين، أبو بكر، ابنُ العَرَبيِّ والحاتمِيُّ والقشَيْريُّ؛ لمُلازمتِه “رسالة القُشَيريِّ” إلى الصُّوفيّة وإكبابِه على قراءتِها ومطالعتِها.أخَذَ ببلدِه عن مَشْيَختِه، وكان أديبًا بارعًا كاتبًا بليغًا، ذا حَظّ من قَرْض الشِّعر، كتَبَ بالأندَلُس عن بعضِ الأُمراء، ثم تخَلَّى عن ذلك زُهدًا فيه ورغبةً عنه، وحَجَّ ولم يَعُدْ إلى المغرِب.
ومال إلى التصَوُّف وصَحِبَ أعلامَ رجالِه غَرْبًا وشرقًا، وجَدَّ في طلبِه حتى بَرَعَ فيه، وله فيه وفي غيِرِه مصنَّفات كثيرةٌ تفوتُ الإحصاء، ومقالاتٌ متعدِّدة تتجاوزُ الحَصْر.

شاهد أيضاً

استراتيجية “تركيز القوة والنفوذ” للانتقال من حكم المجلس العسكري إلى حكم السيسي الفردي

محمد عماد صابر برلماني مصري سابق في الوقت الذي يلملم فيه العام 2019، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.