أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار / قتلى وتدمير نقطة لـ”النظام” في ريفي اللاذقية وإدلب
"الجبهة الوطنية" تدمّر دشمة لـ قوات النظام شمال اللاذقية (إنترنت)

قتلى وتدمير نقطة لـ”النظام” في ريفي اللاذقية وإدلب

قتل وجرح عدد مِن عناصر قوات نظام الأسد والميليشيات المساندة لها، اليوم الثلاثاء، بقصفٍ صاروخي لـ فصائل الجبهة الوطنية للتحرير التابعة للجيش الوطني السوري، في ريفي اللاذقية وإدلب.

وأعلنت الجبهة الوطنية للتحرير عبر معرّفاتها الرسمية، أنها استهدفت بصاروخ “موجّه” دشمة لـ قوات النظام على محور “كلز” في جبل التركمان، ما أدّى إلى مقتل جميع العناصر المتمركزين عند الدشمة، دون ذكر معلومات عن حصيلة القتلى.

وحسب ناشطين، فإن الفصائل العسكرية في منطقة جبل التركمان استهدفت بقذائف “هاون” والمدفعية الثقيلة، تجمعات عدّة لـ قوات النظام والميليشيات المساندة لها، أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف “النظام” وميليشياته.

كذلك، دمّرت فصائل “الجبهة الوطنية” بصاروخ “موجّه” رشاشاً ثقيلاً لـ قوات النظام على محور  “تل مصيطف” شرق إدلب، وصدّت محاولة تقدّم فاشلة لـ”النظام” على محور “تل دم” القريب، وكبّدته خسائر بشرية.

وتزامن ذلك، مع عشرات الغارات الجوية التي شنّتها طائرات حربية تابعة لـ روسيا وقوات النظام على التلال المحيطة في منطقة “الكبينة” (الكبانة) بجبل الأكراد شمال اللاذقية، وترافقت مع براميل متفجرة ألقتها مروحيات “النظام”، وفق ناشطين.

وسبق أن أعلنت “هيئة تحرير الشام”، قبل يومين، مقتل سبعة عناصر لـ قوات النظام والميليشيات الإيرانية، خلال تصديها لـ محاولة “النظام” الثامنة – في هذا الشهر – بالتقدم على (تلة كبانة) الاستراتيجية.

يشار إلى أن ريف اللاذقية الشمالي يشهد – بشكل متكرر – محاولات تقدّم مِن قوات النظام والميليشيات المساندة لها – وسط دعم جوي روسي -،  إلّا أن الفصائل العسكرية في المنطقة تتصدّى – باستمرار – لتلك المحاولات، وتكبّد “النظام” خلالها خسائر كبيرة.

تلفزيون سوريا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

خاص رسالة بوست: وفاة الصادق المهدي زعيم حزب الأمة السوداني متأثرا بإصابته بفيروس كورونا.