أخبار عاجلة
الرئيسية / مختارات / من هي كايلا مولر التي أطلق اسمها على عملية قتل البغدادي؟

من هي كايلا مولر التي أطلق اسمها على عملية قتل البغدادي؟

أطلق الجيش الأميركي اسم «كايلا مولر» التي كانت رهينة لدى تنظيم «داعش» على عملية قتل زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي، وفقاً لما صرح به مستشار الأمن القومي الأميركي روبرت أوبراين.

وانتابت مشاعر مختلطة من الحزن والأسى، أفراد عائلة عاملة الإغاثة الأميركية كايلا مولر، التي سقطت رهينة في قبضة «داعش» لمدة 17 شهراً عام 2013، إلى أن قتلت في 2015.

وفي أول رد فعل لعائلة مولر، قال والدها في مقابلة هاتفية مع شبكة «سي إن إن» الأميركية: «حسناً، لطالما انتابتني مشاعر مخيفة كلما حاولت أن أفكر بمصير ابنتي البشع، لكنه أصبح جزءاً من حياتنا على مدار السنوات الخمس ونصف السنة الماضية».

وعبرت والدتها عن حزنها الشديد وأنها تريد أن تعرف تفاصيل أكثر عن معاناة ابنتها، ورثت مارشا والدة مولر ابنتها قائلة: «أتمنى أن يذكروها دائماً بهذا القلب الرقيق»، وأضافت: «كان لدى كايلا دائماً قلب محب لمساعدة الناس… كل الناس، لا يهم إذا لم يفكروا مثلها تماماً أو إذا فكروا بطريقة مختلفة. كان لديها شغف لمقابلة أشخاص أينما كانوا ومحاولة التعلم منهم حتى تتمكن من فهمهم بشكل أفضل».

نشاطها الخيري

نشأت مولر في مدينة بريسكوت بولاية أريزونا الأميركية، كانت معنية طيلة حياتها بالعمل الخيري وخدمة الآخرين، ولديها قائمة طويلة من الوظائف التطوعية في الخارج، من الضفة الغربية المحتلة إلى شمال الهند، حيث قدمت دروساً باللغة الإنجليزية للاجئي التبت.

وعملت أيضاً في ملجأ للنساء وعيادة فيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز) في ولاية أريزونا مسقط رأسها.

ونقلت عنها في صحيفة «The Daily Courier» المحلية قولها: «ما دمت على قيد الحياة، لن أسمح لهذه المعاناة أن تكون طبيعية، وهو أمر لا نقبله».

السقوط في أسر «داعش»

في ديسمبر (كانون الأول) من عام 2012، سافرت مولر إلى الحدود السورية – التركية، متأثرة بمعاناة المدنيين في سوريا التي مزقتها الحرب، إذ كانت تعمل في مجال الإغاثة الإنسانية، وسقطت رهينة في حلب بيد تنظيم «داعش» في أغسطس (آب) 2013، وطلب تنظيم «داعش» فدية للإفراج عنها.

وأكدت الإدارة الأميركية حينها برئاسة الرئيس الأميركي باراك أوباما، مراراً، أن الحكومة الأميركية لا تدفع أي فدية للأسرى، ولا تقدم تنازلات للإرهابيين.

وظلت مولر رهينة في قبضة «داعش» طوال 17 شهراً في مدينة حلب بسوريا، تعرضت خلالها للتعذيب والاغتصاب.

وأعلن الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما في فبراير (شباط) 2015 مقتلها، وفي مقابلة مع شبكة «إيه بي سي نيوز» الأميركية، قالت عائلة مولر إن مسؤولين استخباراتيين أبلغوها أن زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي، اعتدى جنسياً على ابنتهم أكثر من مرة.

ونقلت شبكة «إيه بي سي نيوز»، عن والدي مولر، كارل ومارشا، قولهما: «لقد أبلغونا أن كايلا تعرضت للتعذيب، وكانت ملكاً للبغدادي».

وذكرت الشبكة الأميركية أن مسؤولين استخباراتيين قالوا إن البغدادي أخذ مولر وتركها في منزل قيادي بارز في التنظيم يدعى أبو سياف الذي يعتقد أنه كان مسؤولاً عن إدارة عائدات ومبيعات النفط والشؤون المالية في التنظيم، حتى مقتله في عملية للقوات الخاصة الأميركية في مايو (أيار) 2015.

وقال أحد المسؤولين لهيئة الإذاعة إن البغدادي «سلم كايلا مولر حية وشخصياً» لمنزل آل سياف. ثم زار المجمع وقام باغتصاب عاملة الإغاثة بشكل متكرر، حسبما نقل عن المسؤولين.

وقتل أبو سياف في غارة شنتها القوات الأميركية الخاصة في مايو بشرق سوريا، وتم إلقاء القبض على أم سياف، بحسب الحكومة الأميركية.

وقالت الشبكة إن «البغدادي كان يزور بانتظام مقر احتجاز مولر ويعتدي عليها. وقال المسؤولون الأميركيون إنهم حصلوا على تلك المعلومات من فتاتين إيزيديتين كانتا محتجزتين مع مولر، لاستغلالهما جنسياً، وتم العثور عليهما عقب العملية الأميركية ضد أبو سياف».

وأوضح المسؤولون أن مولر ظلت لبعض الوقت مع أبو سياف وزوجته التي اعتقلتها قوات المارينز الأميركية في مايو 2015.

وأكدت عائلة مولر مقتل ابنتهم، في 10 فبراير 2015، بعد أن تلقت العائلة رسالة إلكترونية مع 3 صور لجثتها، وذكرت صحيفة «نيويورك تايمز» حينها، أن الصور أظهرت كدمات على الوجه.

يذكر أنه في 26 يونيو (حزيران) 2015، بعث البنتاغون بخطة جريئة لإنقاذ رهائن إلى البيت الأبيض للحصول على الموافقة عليها.

وتبعاً للخطة المقترحة، كان من المقرر توجيه العشرات من قوات العمليات الخاصة إلى داخل سوريا ليلاً في ضوء القمر وفي قلب المناطق التي يسيطر عليها «داعش» لإنقاذ 4 أميركيين يحتجزهم مسلحو التنظيم، ومن بينهم مولر.

وبالفعل، جرت عملية إنزال القوات بعد نحو أسبوع بالضبط لاحقاً، لكن قوات الكوماندوز التي هرعت عبر طلقات النار داخل السجن المستهدف لم يعثروا سوى على وجبات طعام تم تناول نصفها وخصلة شعر.

وقد اعترف أوباما حينها، خلال مقابلة إعلامية، بأن منفذي العملية «ربما تحركوا بعد نقل الرهائن بيوم أو اثنين»، لكنه استطرد بأنه من غير الدقيق «القول إن حكومة الولايات المتحدة لم تفعل كل ما بوسعها».

ووجهت إلى إدارة أوباما انتقادات عدة بسبب فشل عميلة الإنقاذ.

وفي نهاية مقابلة مارشا مولر والدة كايلا مع شبكة «سي إن إن» الأميركية، أعربت عن شكرها للرئيس الأميركي دونالد ترمب، والجنود المشاركين في العملية العسكرية التي تابعتها عبر وسائل الإعلام.

وقالت: «ما زلت أقول إن كايلا يجب أن تكون هنا، وإذا كان أوباما حاسماً مثل الرئيس ترمب، فربما كانت هنا الآن».

المصدر: الشرق الأوسط
https://aawsat.com/home/article/

شاهد أيضاً

موت بمخلّفات الحياة… كيف تفتك النفايات الطبية بحياة عاملين في مستشفيات سوريّة؟

عباس علي موسى – رصيف 22 لم تكد تكمل جيهان ثلاثة أيام في مستشفى “الحكمة” …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.