أخبار عاجلة

سقوط جرحى في شمال لبنان بأول حادث إطلاق نار منذ بداية الاحتجاجات

سقط جرحى في منطقة البداوي بطرابلس في شمال لبنان، اليوم (السبت)، بعد إطلاق نار تضاربت الأنباء في شأنه. فقد قال محتجون هناك إن قوة من الجيش أطلقت النار على شبان كانوا يقطعون الطريق الرئيسية هناك، بينما ذكرت وسائل إعلامية أن الجيش كان يوقف مطلوباً اسمه عامر أريش فحصل اشتباك مع الجنود الذين تصدّوا لأحد مطلقي النار.

وتضاربت الأنباء أيضاً عن عدد الإصابات، وتحدث شهود عن سقوط سبعة جرحى في أول حادث إطلاق نار منذ بداية الاحتجاجات الشعبية على أداء السلطة. وأظهرت مشاهد تلفزيونية إصابة جندي بالرصاص.

وعلى الأثر صرح رئيس الوزراء سعد الحريري أنه اتصل بقائد الجيش العماد جوزف عون وطلب منه إجراء تحقيق سريع لكشف ملابسات الحادث.

وأصدرت قيادة الجيش بياناً جاء فيه: «على أثر إشكال وقع بعد ظهر اليوم في منطقة البداوي – طرابلس، بين مجموعة من المعتصمين على الطريق وعدد من المواطنين الذين حاولوا اجتياز الطريق بسياراتهم، تدخّلت قوة من الجيش لفض الإشكال فتعرّضت للرشق بالحجارة وللرمي بالمفرقعات النارية الكبيرة مما أوقع خمس إصابات في صفوف عناصرها. عندها عمدت القوة الى إطلاق قنابل مسيلة للدموع لتفريق المواطنين، واضطرت لاحقاً بسبب تطور الإشكال إلى إطلاق النار في الهواء والرصاص المطاطي فأصيب عدد من المواطنين بجروح».

وأضاف البيان: «استقدم الجيش تعزيزات أمنية إلى المنطقة وأعاد الوضع إلى ما كان عليه، وفتح تحقيقاً في الموضوع».

وسُجّل هذا التطور المقلق، فيما واصل المتظاهرون اليوم النزول إلى الشوارع وقطع الطرق للمطالبة برحيل الطبقة السياسية لليوم العاشر على التوالي، في تحدٍّ للسياسيين والأحزاب ومناصريهم، غداة خطاب للأمين العام لـ«حزب الله» حسن نصر الله حذر فيه من «الفوضى» و«الانهيار» في حال فراغ السلطة، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.

وفي هذه الأثناء، بقيت الطرق مغلقة في بعض المناطق اللبنانية، فيما عمل الجيش وقوى الأمن على فتح بعض الطرق الرئيسية.

وفي منطقة العقيبة شمال بيروت، شكّل عشرات المتظاهرين سلسلة بشرية لمنع الجيش من إزالة سواتر وضعوها لقطع الطريق البحرية.

وعلى جسر فؤاد شهاب (الرينغ) داخل بيروت، قطع متظاهرون الطريق منذ الصباح الباكر، لكن القوى الأمنية تمكنت من فتحها بعد الظهر عبر تفريقهم رغم مقاومة المتظاهرين وجلوسهم في وسط الطريق رافضين التحرك والتراجع.

وتكتظ الشوارع والساحات في بيروت ومناطق أخرى من الشمال إلى الجنوب منذ 17 أكتوبر (تشرين الأول)، بحراك شعبي نادر وعابر للطوائف على خلفية مطالب معيشية وإحباط من فساد السياسيين.

وكرر نصر الله في خطابه أمس (الجمعة) رفضه «استقالة الحكومة» وإجراء انتخابات نيابية مبكرة. واعتبر أن الفراغ «في ظل الوضع الاقتصادي والمعيشي الصعب والمأزوم» أمر شديد الخطورة وفي ظل «التوترات السياسية في البلد والإقليم»، مشدداً أن ذلك سيؤدي إلى «الفوضى والانهيار». ودعا مناصريه إلى مغادرة الشارع، وذلك بعدما وقعت اشتباكات بينهم وبين متظاهرين في بيروت أمس.

وبالإضافة إلى رفض المشاركين في الحراك الشعبي خطاب نصرالله، انقسم كذلك مناصروه إزاء هذا الخطاب، وواصل بعضهم التظاهر صباح اليوم.

الشرق الأوسط

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

بعد قتل سوري تحت التعذيب بلبنان.. قاضية تدين جهاز أمن الدولة

وصف خبراء قانونيون، قرار القاضية العسكرية اللبنانية نجاة أبو شقرا، إدانة جهاز أمن الدولة في …