أخبار عاجلة
الرئيسية / مختارات / بعد تهديده مصر بالحرب.. السيسي لآبي أحمد: أنت رجل سلام

بعد تهديده مصر بالحرب.. السيسي لآبي أحمد: أنت رجل سلام

أظهرت الصورة المتداولة للقاء الذي جمع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي برئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، اليوم الخميس، على هامش قمة روسيا-أفريقيا التي انطلقت، أمس الأربعاء، في مدينة سوتشي، تجاهل السيسي لتصريحات نظيره المهددة بالحرب.

ويظهر السيسي في اللقاء مبتسماً، في حين يجلس آبي أحمد بطريقة مسترخية بجوار نظيره المصري.

وقال آبي أحمد: “نعتمد السلام في حل مشكلاتنا مع دول الجوار، وندعم التنمية في أفريقيا”.

كذلك، خاطب السيسي رئيس الوزراء الإثيوبي: “أهنئك بجائزة نوبل، وأنت رجل سلام حقيقي”.

وجاء اللقاء بعد يوم من تهديد آبي أحمد بأن بلاده ستحشد ملايين الجنود إذا اضطرت إلى خوض حرب بسبب النزاع مع مصر على مشروع سد النهضة الإثيوبي.

وشدد أحمد على أن بلاده مصممة على إتمام مشروع السد، لأنه مشروع “ممتاز”، وقال في هذا الصدد: “يقول البعض أموراً عن استخدام القوة من قبل مصر، ينبغي التأكيد على أنه ما من قوة تستطيع منع إثيوبيا من بناء سد”.

وأضاف: “إذا كانت هناك ضرورة للحرب نستطيع حشد الملايين، إذا كان البعض يستطيع إطلاق صاروخ فالآخرون قد يستخدمون القنابل، لكن هذا ليس في مصلحتنا جميعاً”.

ويأتي حديث آبي أحمد عن استعداده للحرب مع مصر عقب أسابيع قليلة من فوزه بجائزة نوبل للسلام، لإصلاحاته السياسية وإحلاله السلام مع إريتريا بعد صراع طويل.

في المقابل، أفادت الرئاسة المصرية في بيان لها اليوم الخميس، نقلاً عن آبي أحمد، قوله إن تصريحاته الأخيرة حول سد النهضة “اجتزئت من سياقها”، مؤكداً التزام بلاده بمسار المفاوضات.

وأوضح المتحدث باسم الرئاسة المصرية بسام راضي، أنه “تم التوافق خلال المقابلة على الاستئناف الفوري لأعمال اللجنة البحثية الفنية المستقلة على نحو أكثر انفتاحاً وإيجابية، بهدف الوصول إلى تصور نهائي بشأن قواعد ملء وتشغيل السد”.

وقال إنّ “آبي أحمد” نفى أية نية لحكومته وشعبه للإضرار بمصالح الشعب المصري، وإن استقرار مصر وإثيوبيا هو قيمة وقوة مضافة للقارة الأفريقية بأسرها.

وأكد أنه- بصفته رئيساً لوزراء إثيوبيا- “ملتزم بما تم إعلانه من جانب بلاده بالتمسك بمسار المفاوضات وصولاً إلى اتفاق نهائي”.

وأشار المتحدث باسم الرئاسة المصرية إلى أن السيسي أكد خلال اللقاء أن مصر لطالما أبدت انفتاحاً وتفهماً للمصالح التنموية للجانب الإثيوبي بإقامة سد النهضة، إلا أنها في نفس الوقت تتمسك بحقوقها التاريخية في مياه النيل.

كما أكد السيسي أن “إقامة السد يجب أن تتم في إطار متوازن ما بين مصالح دول المنبع والمصب”، وفق المصدر نفسه.

وانهارت المحادثات بين مصر وإثيوبيا هذا الشهر بشأن المشروع الذي تقدر قيمته بخمسة مليارات دولار، وهو الأكبر من نوعه في أفريقيا، واكتملت 70% من إنشاءاته.

وقال الرئيس المصري، الاثنين، إن بلاده تبذل جهوداً حثيثة ومتوازنة للخروج من تعثر مفاوضات سد النهضة. وتدعو القاهرة إلى إشراك وسيط دولي في مفاوضات السد بعد وصولها إلى طريق مسدود، لكن أديس أبابا ترفض ذلك.

الخليج أونلاين
https://alkhaleejonline.net/

شاهد أيضاً

موت بمخلّفات الحياة… كيف تفتك النفايات الطبية بحياة عاملين في مستشفيات سوريّة؟

عباس علي موسى – رصيف 22 لم تكد تكمل جيهان ثلاثة أيام في مستشفى “الحكمة” …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.