أخبار عاجلة
الرئيسية / سياسة / المحادثات بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي على وشك الانهيار

المحادثات بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي على وشك الانهيار

نقلت هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي»، اليوم (الثلاثاء)، عن مصدر في رئاسة الحكومة قوله إن محادثات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي «بريكست» تقترب من الانهيار، وإنه ما لم تقبل لندن ببقاء آيرلندا الشمالية في الاتحاد الجمركي للاتحاد الأوروبي، فمن غير المرجح أن تكون هناك صفقة.

وقالت مراسلة «بي بي سي» لورا كوينسبرغ على موقع تويتر: «تحدث رئيس الوزراء (بوريس جونسون) مع (المستشارة الألمانية) أنجيلا ميركل في الساعة الثامنة صباحاً، والمصدر يقول إنه لا يمكن أن يكون هناك اتفاق إلا إذا بقيت آيرلندا الشمالية في الاتحاد الجمركي».

ومعلوم أن مسألة الحدود بين مقاطعة آيرلندا الشمالية التابعة للمملكة المتحدة وجهورية آيرلندا العضو في الاتحاد الأوروبي هي أبرز العقبات التي تحول دون الاتفاق بين لندن وبروكسل، لأن الأولى ترفض إبقاء آيرلندا الشمالية ضمن الاتحاد الجمركي الأوروبي كشرط لاستمرار الحدود مفتوحة بين شطري الجزيرة الآيرلندية.

في السياق نفسه، نقلت وكالة «رويترز» عن مصدر حكومي بريطاني اليوم إن لندن لا تعتقد أن الاتحاد الأوروبي يتفاوض بجدية بشأن اقتراح مقدم من جونسون. وقال: «إنهم لا ينخرطون في المحادثات أو يتفاوضون بجدية».

من جهة أخرى، تقدم ثلاثة عمال من ذوي الأجور المنخفضة بطلب عاجل إلى محاكم لندن للطعن بتهديد رئيس الوزراء بوريس جونسون بإخراج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي «بريكست» في 31 أكتوبر (تشرين الأول) الجاري وإن بلا اتفاق.

ويخطط الثلاثة، وهم أعضاء في الاتحاد البريطاني للعمال المستقلين، للانضمام إلى منظمة الحقوق المدنية «ليبرتي» في جهد مشترك لضمان عدم انتهاك رئيس الوزراء لـ «قانون بن» الذي أقره مجلس العموم لمنع «بريكست» بلا اتفاق وإرغام رئيس الوزراء على طلب تأجيل الخروج إلى 31 يناير (كانون الثاني) 2020، وفق موقع صحيفة «الغارديان». وبالتالي ستكون دعواهم أمام المحاكم الإنجليزية تكملة لدعوى أقامها ناشطون اسكوتلنديون بهدف إجبار جونسون على طلب تمديد عضوية المملكة المتحدة في الاتحاد الأوروبي إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق مع بروكسل بحلول 19 أكتوبر. ويشار إلى أن المحامي جوليون موم وناشطين آخرين خسروا أمس محاولتهم أمام محكمة في إدنبره لاستصدار أمر قضائي يلزم جونسون بالامتثال لـ «قانون بن»، لكنهم سيستأنفون الحكم.

وفي رسالة وُجّهت إلى مقر رئاسة الوزراء في 10 داونينغ ستريت الأسبوع الماضي، قال محامو العمال الثلاثة ماريتزا كالا وويلسون روميرو وألكسندر مارشال، بالإضافة إلى الاتحاد البريطاني للعمال المستقلين، إن الإخفاق في الالتزام بـ «قانون بن» هو عمل «غير قانوني بشكل واضح».

ويحمل كالا وروميرو جوازي سفر إسبانيين ويعملان في المملكة المتحدة منذ العام 2012 والعام 2013 على التوالي، ويتمتعان بحق الإقامة في المملكة المتحدة من خلال انتمائهما إلى دولة عضو في الاتحاد الأوروبي. أما مارشال فهو مواطن بريطاني يعمل ساعياً لنقل الرسائل، وفاز أخيراً بدعوى أمام محكمة العدل الأوروبية تتعلق بالحق في الحصول على إجازة من العمل.

الشرق الأوسط
https://aawsat.com/home/article/

شاهد أيضاً

أردوغان يحذر النظام السوري من أي تصرف خاطئ

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن بلاده أبرمت الاتفاق المتعلق بعملية “نبع السلام” مع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.