أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / الذكرى الخامسة لمجزرة تل خليل والحاجية والمتينية

الذكرى الخامسة لمجزرة تل خليل والحاجية والمتينية

مهند الكاطع

كاتب وباحث سوري
عرض مقالات الكاتب

اليوم الجمعة ١٣ أيلول / سبتمبر ٢٠١٩ تمرّ الذكرى الخامسة للمجزرة الفظيعة التي اقترفتها قوات الحماية الشعبية YPG  بحق العرب سنة ٢٠١٤ و راح ضحيتها أكثر من ٣٥ مدنياً بينهم ٧ أطفال و٣ نساء وكلهم أقارب من أبناء عشيرة بني سبعة العربية في كل من قرى تل خليل والحاجية والمتينية، التي تقع على بعد ١٨ كم جنوب مدينة القامشلي.

في الذكرى الخامسة ننشر أحداث تلك المجزرة المروعة  بالتفصيل موضحة بالخرائط والتوقيت الزمني لتسلسل الأحداث كالآتي:

  1. الساعة 08:45 مساءً من تاريخ اليوم نفسه 13 أيلول سنة 2014 يبدأ اطلاق نار كثيف من خراب العسكر القرية التي تتمركز فيها آنذاك ميليشيات وحدات حماية الشعب الفرع السوري لحزب العمال الكردستاني باتجاه قرية الحاجية التي تقع شرق خراب العسكر مسافة 2كم.
  2. 2-      الساعة كانت تشير  إلى 21:15 اطلاق النار الكثيف من قرية خراب العسكر باتجاه قرية الحاجية يتوقف وهدوء يسود المشهد العام وعودة الناس الى ممارسة نشاطاتها الطبيعية.
  3. 3-      الساعة 21:30 من اليوم ذاته، ثلاث مجموعات مسلحة من حزب العمال الكردستاني بشكل متزامن تدخل الى القرى الثلاث الحاجية والمتينية وتل خليل.

قرية الحاجية

الساعة 21:35 بدأ اطلاق رصاص في قرية الحاجية، ومن منزل عبد العزيز الظاهر يخرج أخيه عاكوب الظاهر مستطلعاً أمر الاطلاق الذي برديه قتيلاً برصاصات تخترق ظهره إلى صدره.

وإلى المنزل نفسه يدخل مسلحو حزب العمال على من بداخل البيت وبرشقة عشوائية تتلوها قنبلة يسقط الطفل ذو السنتين علي عبد العزيز الظاهر وتصاب بنات عمه.

أحمد الظاهر الذي لم يحتمل رؤية ابن اخيه علي بنصف رأس يخرج صائحاً بهم فيردونه على الفور قتيلاً وهو الذي كان يجهز لعرسه .

الساعة ٢١:50  عائلة أحمد الياسين التي كانت تتناول العشاء عند اطلاق نار من النافذة داخل منزلهم، ناداه السيد أحمد لا تطلق النار جميعهم أطفال لكنه ألقى قنبلة داخل البيت .. فكان أن حاول الأب أحمد افتداء أولاده الذين طلب منهم الهرب وألقى بوسادة ثم ألقى بنفسه فوق الوسادة على القنبلة قبل أن تنفجر .. هرب معظم أطفاله خارجاً فاستقبلتهم نيران مقاتلي ومقاتلات الحزب … قتل كل افراد العائلة (6 أطفال ووالدتهم)

باستثناء الأب وطفلتيه اللتان لم تهربا … احداهن كانت رضيعة وهي ترضع من صدر أمها الميتة.

أسماء المقتولين من الأسرة :

1-وضحة هبل الياسين (الزوجة)

2-مروة أحمد الياسين طفلة

3-سمر أحمد الياسين طفلة

4-ريم أحمد الياسين طفلة

5-محمد أحمد الياسين طفل

6-عبدالله أحمد الياسين طفل

7-عمر أحمد الياسين طفل

بحدود الساعة21:55  إعدام السيد حمزة العلاوي وزوجته ترفة الحاصود في منزلهما، حمزة العلاوي مسن تجاوز عمره الـ 60 عاما وليس لديه أطفال. قتل في فراشه. مزرعة المتينية

  •  الساعة 22:10 واصف الجاسم يصل إلى مكان المجزرة، يطلب منه عناصر حزب العمال الكردستاني الاقتراب ثم يطلقون عليه ليلقى حتفه بجانب أخيه محمود الجاسم الذي سبقه قبل عشر دقائق إلى المصير نفسه .
  •   الساعة 21:40  ميليشيا وحدات الحماية الشعبية تقتاد 13 مدنياً من عائلة واحدة سيراً على الأقدام خارج القرية وتقتلهم في مجرى نهر صغير يفصل قريتهم عن قرية تل خليل.. لا تكتشف جثثهم إلا بعد ثلاثة أيام عندما تصاعدت روائح أجسادهم … أسماء الضحايا وأعمارهم هي كالتالي:

1-علي أحمد العباس 52 سنة

٢- حسام علي أحمد العباس 17 سنة.

٣- مشعل العباس 70 عام

٤- نايف مشعل العباس 34 عام

٥- أحمد مشعل العباس

٦- محمد مشعل العباس 15 عام

٧- ثامر صلاح مشعل العباس طالب جامعة تولد 1991م

٨- علي صلاح مشعل العباس – طالب بكالوريا تولد 1997 م

٩- عدنان صلاح مشعل العباس تولد 1993م

١٠- خيري العباس العمر 63 سنة

١١- سليمان خيري العباس تولد 1980م

١٢-خضر خيري العباس 1989م

١٣- بسام خيري العباس 1987م

  • –         الساعة 22:30 تجميع سكان القرية في منزل واحد بما فيهم الجرحى الأحياء الذين منعوا من الإسعاف او حتى شرب الماء. منهم من مات في ذاك المنزل بعد أن كان جريحاً ينزف لساعات .. (عاكوب الظاهر بقي حي 4 ساعات بعد اصابته.).

قرية تل خليل

  • الساعة 21:45 عناصر من وحدات حماية الشعب تنزل السيد احمد الظاهر من تخته وتعدمه أمام زوجته التي غطوا وجهها بالوسادة.

(لم يشفع لأحمد ما ورثه من طفولته من شلل صنفه من ذوي الاحتياجات الخاصة )

  •  الساعة 22:15 عناصر الحزب يتجولون في قرية تل خليل ويختارون احد المنازل (منزل محمد العباس) يتمركزون على سطحه.
  • –         الساعة 23:00 عائلة السيد هلال الجاسم سحبت ابنيها (محمود وواصف من مكان الاعدام الى المنزل) ثم غطت الأم جثتي ابنيها بغطاء ولتحمي الابن الثالث حسن الجاسم قامت الام بتمديده بين جثتي اخويه وتغطيته.
  • الأم الثكلى تجيب  باللهجة الدارج عناصر العمال الكردستاني الذين يسألون عن وجود رجال …  (خليتو  زلم ؟ هم هذول وذبحتوهم).
  • الساعة 23:00 السيد ياسر الظاهر الذي يعمل في الامارات يتصل ليطمئن كالعادة عن اسرته في تل خليل باستخدام شبكة الخلوي التركية)، عندها اخبره عمه ان القرية تعرضت لاجتياح حزب العمال الذي قتل الكثير من رجال القرية وقال له باللهجة المحكية :  (خبر ابوك (أي محمد الاسعد الظاهر) يلحقونا ترى يذبحونا كلنا.
  • الساعة 23:00 السيد ياسر الظاهر الذي يعمل في الامارات يتصل ليطمئن كالعادة عن اسرته في تل خليل باستخدام شبكة الخلوي التركية)، عندها اخبره عمه ان القرية تعرضت لاجتياح حزب العمال الذي قتل الكثير من رجال القرية وقال له باللهجة المحكية :  (خبر ابوك (أي محمد الاسعد الظاهر) يلحقونا ترى يذبحونا كلنا.
  • الساعة  04:00 فجراً ، 14 أيلول 2014 نايف المنسي الذي بدأ ينزف في العاشرة ليلاً يفارق الحياة بالرغم من استجداء بناته الذي لم ينقطع لمقاتلات ومقاتلي الحزب للموافقة على اسعافه دون جدوى. 
  • مسلحي حزب العمال الكردستاني يأمرون من تبقى من أهالي القرى الثلاث اخلاء قراهم والخروج منها فوراً.

خراب عسكر

الساعة 06:00 من صباح يوم 14- ايلول  وصول مجموعة من أقارب المغدورين من بيت الأسعد إلى نقطة للجيش السوري الذي كان يرأسها العقيد سامي صهيوني، يتوجه العقيد إلى قيادة حاجز حزب العمال ليفاوضهم على السماح للأهالي جلب جثث ابنائهم ويقول لهم امام الجتمعين (لقد اخبرناكم أن جميع من في القرى مدنيين لماذا فعلتم هذا بهم)، وبعد مفاوضات طويلة يسمح حزب العمال لأربع اشخاص بالذهاب لإحضار الجثث والتوجه بها الى مشفى القامشلي الوطني.

فيديو وصول جثامين الضحايا المشفى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

بين”زايد” و “زادة”

ا. عبود العثمان أديب وشاعر سوري تنافخت إيران غضباً وأزبدت وأرعدت، وهددت وتوعدتبالإنتقام …