أخبار عاجلة
الرئيسية / دين ودنيا / مصارف الزكاة (1)

مصارف الزكاة (1)

محمد عبد الحي عوينة

كاتب وداعية إسلامي. إندونيسيا.
عرض مقالات الكاتب

تمهيد
الزكاة ركن من أركان الإسلام، ودعامة من دعائمه التي بني عليها، فقد قال صلى الله عليه وسلم: { بني الإسلام على خمس: شهادة ألا إله إلا الله، وأن محمداً رسول الله، وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة …. } متفق عليه
الزكاة لغة: النموّ والبركة وزيادة الخير، يقال: زكا الزرع إذ نما، وزكت النفقة إذا بورك فيها، وفلان زاكٍ أي كثير الخير، وتطلق على التطهير قال تعالى: { قَدْ أَفْلَحَ مَن زَكَّاهَا} [الشمس 9] أي طهرها من الأدناس، وسميت بذلك لأنها تطهر المال وتصلحه (المجموع 5/324)، ولأنها تثمر المال وتنميه (مغني ابن قدامة2/423)
وتطلق الزكاة أيضاً على المدح، قال تعالى: {فَلاَ تُزَكُّوا أَنْفُسَكُمْ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقَى}
[النجم 32] أي: لا تمدحوها.
وشرعاً: اسم لقدر مخصوص من مال مخصوص يجب صرفه لأصناف مخصوصة بشرائط مخصوصة (مغني المحتاج 1/368)
وسميت بذلك لأن المال ينمو ببركة إخراجها، ودعاء الآخذ لها، ولأنها تُطَهِّر مُخرِجها من الإثم، وتمدحه حتى تشهد له بصحة الإيمان.
دليل مشروعيتها:
قوله تعالى: {وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ} [البقرة 43]
وقوله تعالى: {خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِم بِهَا} [التوبة 103]
ومن السنة حديث “بُنِيَ الإِسْلاَمُ عَلَى خَمْسٍ” متفق عليه
الإجماع: وقد أجمع المسلمون في جميع الأمصار والأعصار على وجوب الزكاة في أصناف معينة من المال كالأنعام والنقدين
وهي أحد أركان الإسلام لهذا الخبر. يكفر جاحدها وإن أتى بها، وهذا في الزكاة المجمع عليها بخلاف المختلف فيها كالركاز.
واتفق الصحابة رضوان الله عليهم أجمعين على قتال مانعيها،( مغني ابن قدامة2/423، مغني المحتاج1/368)
وتؤخذ منه قهراً كما فعل الصديق رضي الله تعالى عنه.
وقد فرضت في السنة الثانية من الهجرة بعد زكاة الفطر (مغني المحتاج1/368).
وعلى ماسبق فيجب على المسلم معرفة المال الذي يجب فيه الزكاة؛ نوعه ومقداره، وشرائط وجوبها، كما يجب عليه معرفة مقدار الزكاة في كل نوع من أنواع المال الذي عنده، ثم معرفة لمن تصرف الزكاة، ومن يستحق له أخذ الزكاة، وهو موضوع بحثنا.
معرفة المال الذي يجب فيه الزكاة:
ليس كل مال فيه زكاة لكن الزكاة تختص بأنواع من المال:
الإبل . البقر . الغنم .الذهب . الفضة .الزروع . الثمار . عروض التجارة . الركاز.
أما الثلاثة الأول فتسمى المواشي أو الانعام.
والذهب والفضة يطلق عليهما الأثمان
عندما نذكر زكاة المال يتبادر إلى ذهن كثير من الناس النقد، أو الأوراق المالية، وقد يعذر البعض في هذا الفهم، فلا مال لأهل المدن غيره، لكن الحقيقة أن المال ليس مقصوراً على النقد، بل يشمل كما أسلفنا الإبل والبقر والغنم، وهذا تنبيه لابد منه

زكــاة المـــال
وشروط وجوب الزكاة في المواشي هي:

  1. الإسلام: فلا تجب زكاة على كافر وجوب مطالبة، وان كان يعاقب عليها في الآخرة .
    والمرتد إذا وجبت عليه زكاة قبل ردته، أُخذت منه.
  2. الحرية: فالزكاة لا تجب على الرقيق لعدم الملك. فإن الرق يمنع الملك
  3. الملك التام: فلا تجب فيما لا يملكه المسلم ملكاً تاماً؛ فمن غُصِبَ ماله، أو أودعه شخص فجحده، أو سُرِقَ ماله، فهل تجب عليه الزكاة؟ قيل لا تجب لعدم الملك التام. وقيل تجب لأن ملكه مستقر لكن لا يجب إخراجها إلا إذا عاد إليه المال.
  4. النصاب: وهو اسم لقدرٍ معلومٍ مما تجب فيه الزكاة، فلا زكاة فيما دونه، ولكل نوع من أنواع المال نصاب خاص به، لا تجب عليه الزكاة مالم يبلغ ماله هذا القدر.
  5. الحول: وهو عام هجري، ويشترط في بعض أنواع الأموال دون بعض. فيشترط في المواشي والاثمان وعروض التجارة، ولا يشترط في الزروع والثمار والركاز.
    ولو زال ملكه في الحول عن النصاب أو بعضه، ببيعٍ أو غيره. فعاد النصاب بنحو شراءٍ أو غيره استأنف حولاً جديداً
  6. السوم: أي الماشية التي ترعى في كلأ مباح، لكن إذا عُلِفت قدر تعيش بدونه بلا ضرر بيِّنٌ، ولم يقصد به قطع السوم لم يضر.

أما شروط وجوب الزكاة في الأثمان فهي
1 .الإسلام
.2الحرية
.3الملك التام
.4النصاب
.5الحول
شروط وجوب الزكاة في الزروع
1.الإسلام
.2الحرية
3.الملك التام
4.إن يبلغ نصاباً كاملاً وهو خمسة أوسق.
.5أن يكون مما يزرعه بنو ادم أقصد يزرع جنسه الآدميون ـ ولو نبت بنفسه، كما إذا تناثر بذورلمن تجب عليه زكاة فنبتت من المطر أو حملها الماء، أو الهواء، فهو مما ينتبه الادميون وإن لم يزرعه الآدمي..
.6إن يكون قوتاً مؤخراً وفيه تفصيل.
شروط وجوب الزكاة في الثمار.
.1الإسلام
.2الحرية
.3الملك التام
4 .النصاب
.5بدو الصلاح وهي بلوغ الثمار مبلغاً يطلب فيها غالباً.
شروط وجوب زكاة عروض التجارة
الشروط الخمسة المذكورة في الأثمان أقصد الإسلام والحرية والملك التام والنصاب والحول.
.6إن تملك بعوض، فلا زكاة فيما ملك بغير عوض كإرث أو هبة أو وصية أو نحو ذلك
تنبيه هام:
يجوز للمزكي أن يوزع زكاة ماله بنفسه، كما يجوز أن يوكل غيره بتوزيعها، وإن كان الأفضل توزيعها بنفسه إذا لم يوجد إمام ولا ساعي (المجموع6/165)

قد أطلنا الكلام، ولم ندخل في موضوعنا وهو مصارف الزكاة، لكن رأيت أن ألقي الضوء عن بعض الأحكام لتكتمل الصورة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

شكر الله على هلاك الظالمين

د. أكرم كساب كاتب ومفكر إسلامي الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول …