أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / إسلاميون بنكهة علمانية لا مانع لديهم أن يحكمهم أبو جهل!

إسلاميون بنكهة علمانية لا مانع لديهم أن يحكمهم أبو جهل!

ردة ولا أبا بكر لها!!

د. هاني السباعي

مدير مركز المقريزي للدراسات التاريخية بلندن.
عرض مقالات الكاتب

من عجائب المقدور أن يقبل قادة ثورات الربيع الذي لم يعد يختال ضاحكاً! أن يحكمهم علماني في ثوب أبي جهل أو أبي لهب أو حتى نيرون! سواء كان الحاكم عسكرياً في خدمة محاربة الإسلام! أو من خلع زيه العسكري الملطخ بدماء الأبرياء أو مدنياً لا يرى الصلاح والفلاح إلا في غير شريعة الإسلام.

فالحبل السري الذي يربط بين العلماني؛ المدني والعلماني “العسكور” هو بغضهما لحكم الشريعة!! فالعلماني متناغم مع معتقده وتصوره للحياة! والإسلاميون المرابطون على ثغور البرلمانات والهيام بسلمية وأخواتها! تائهون حائرون يتلاعب بهم اللادينيون حيثما كانوا! فصار الإسلامي المتعاطي للدمقرطة! بينَ بينَ؛ لا هو إسلامي خالص! ولا علماني خالص! فأقرب وصف له أنه “علماسي” للجمع بين المتناقضين!. خافوا من ذروة الإسلام! فداسهم العسكر بالبيادة تحت الثرى!..

دعونا ننظر من كوة التاريخ كيف تعامل المسلمون مع المرتدين:

جاء وفد “بزاخة” وهم قبائل من عرب طيئ وأسد وغطفان؛ كانوا قد ارتدوا؛ فجاؤوا تائبين إلى الصديق أبي بكر رضي الله عنه فاشترط عليهم شروطاً صارمة؛ لو عرضت على “دكاكين” حقوق العلمنة في عصرنا لأقاموا المناحات والشجب والعويل ضد الصديق والصحابة الكرام رضي الله عنهم ولربما تبرأ من فعل الصديق أصحاب الحكمة الباردة ممن سحقتهم رحى الواقع المرير!.

ذكر البخاري في صحيحه في كتاب الأحكام قصة وفد بزاخة مختصرة حيث ساق بسنده : ” عن طارق بن شهاب عن أبي بكر رضي الله عنه قال لوفد بزاخة تتبعون أذناب الإبل حتى يري الله خليفة نبيه صلى الله عليه وسلم والمهاجرين أمرا يعذرونكم به “أهـ وقد شرح الحافظ  ابن حجر مفردات الحديث في فتح الباري من كتاب الأحكام. وعلى أية حال قصة وفد بزاخة مشهورة في تاريخ الطبري في أخبار الردة عن حديثه عن خلافة أبي بكر الصديق رضي الله عنه.  

وساق القصة كاملة الإمام الحميدي في الجمع بين الصحيحين (نقلاً عن ابن حجر): عن طارق بن شهاب قَالَ “وساقها الحميدي في الجمع بين الصحيحين ، ولفظه الحديث الحادي عشر من أفراد البخاري عن طارق بن شهاب، قال “جاء وفد بزاخة من أسد وغطفان إلى أبي بكر يسألونه الصلح، فخيرهم بين الحرب المجلية والسلم المخزية، فقالوا: هذه المجلية قد عرفناها فما المخزية، قال: ننزع منكم الحلقة والكراع ونغنم ما أصبنا منكم، وتردون علينا ما أصبتم منا وتدون لنا قتلانا، ويكون قتلاكم في النار، وتتركون أقوامًا يتبعون أذناب الإبل حتى يري الله خليفة رسوله والمهاجرين أمرا يعذرونكم به …”أهـ   

أقول: الصديق لم يقاتل المرتدين الذين حاربوه فقط بل قاتل الذين آثروا الردة ولم يرفعوا السلاح! لما بويع الصديق ارتدت قبائل من العرب منهم من خرج بالسلاح ومنهم من لم يقاتل. بالطبع هذا عكس ما يراه بعض فقهاء قهر الواقع الذين يرون أن الصديق قاتل المرتدين لأنهم خرجوا على الدولة فقط أي ليس على الردة! هذا كلام باطل! فقد يخرج على الدولة بغاة لهم تأويل (وقد يكونون مسلمين صالحين) فيقاتلهم الحاكم المسلم؛ كما حدث في الجمل وصفين، وما حدث مع الخوارج ولهم حكم مختلف عن أهل الجمل وصفين رغم أنهم خرجوا جميعاً على الدولة. وتفاصيل قتال البغاة والخوارج وأي طائفة ذات شوكة مسطور في كتب الفقه والسير وأفضل من أفاض في هذه المسائل شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله.  

إذن الصديق قاتل المرتدين لأنهم خرجوا على الإسلام وليس لأنهم خرجوا على الدولة فقط!. ولننظر كيف تعامل الصحابة مع المرتدين: لما انتصر المسلمون وقهروا المرتدين؛ منهم  من جاء تائبًا فاشترط عليهم شروطًا لكي يتأكد من صدق توبتهم:

وإليكم ملخص الشروط البكرية:

أولاً: الحرب المجلية: حيث خيرهم إذا لم يقبلوا شروطه إلى الحرب الواضحة الكاشفة التي لا تبقي ولا تذر.

ثانياً: السلم المخزية: الرضوخ والإذعان والقبول صاغرين شروط المسلمين المذلة المهينة لهم.

ثالثاً: ومن هذه الشرط المخزية نزع (الحلقة) أي أسلحتهم، و(الكراع) أي خيلهم، وغنيمة أموالهم.

رابعاً: أن يردوا على المسلمين ما أصابوه من أموال وسلاح وغيره.

خامساً: أن يقروا أنهم كانوا يقاتلون على الكفر وأن من مات منهم في النار أي في حكم الدنيا لا ديات لهم؛ لأنهم ماتوا على الشرك، فقد قتلوا بحق فلا دية لهم.

سادساً: وإذا كانوا جماعات فإنهم يتفرقون ويعملون في الرعي والزراعة ـ وفي عصرنا رصف الطرق والشوارع وغيرها ـ ، ولا يحملون سلاحاً؛ بغية تفتيت شوكتهم، واختبار صدق توبتهم.

رضي الله عن أبي بكر الصديق فعلاً كان أمة! وصدق القائل: ردة ولا أبا بكر لها!!

صفوة القول

ما ينبغي لمسلم أن يقبل طواعية أن يتسلط عليه أي خارج عن دين الإسلام قال تعالى: (ولن يجعل الله للكافرين على المؤمنين سبيلا) النساء الآية 141.

لكن قد يعترض معترض حيث إن واقع حال المسلمين خلاف استدلالك بالآية فالكفار مسلطون فعلًا على رقاب المسلمين؟

 أقول: لقد أجاب على ذلك الأئمة الأعلام؛ الطبري وابن حزم وابن العربي والقرطبي، لكن سأكتفي بجواب العلامة ابن القيم رحمه الله في (إغاثة اللهفان من مصائد الشيطان) في عنوان التوحيد يمنع تسلط الشيطان : “الآية على عمومها وظاهرها وإنما المؤمنون يصدر منهم من المعصية والمخالفة التي تضاد الإيمان ما يصير به للكافرين عليهم سبيل بحسب تلك المخالفة، فهم الذين تسببوا إلى جعل السبيل عليهم، كما تسببوا إليه يوم أُحُد بمعصية الرسول ومخالفته، والله سبحانه لم يجعل للشيطان على العبد سلطانًا، حتى جعل له العبد سبيلا إليه بطاعته والشرك به، فجعل الله حينئذ له عليه تسلطًا وقهرًا، فمن وجد خيرًا فليحمد الله تعالى، ومن وجد غير ذلك فلا يلومن إلا نفسه” أهـ إغاثة اللهفان تحقيق الشيخ حامد الفقي ـ طبعة دار المعرفة بيروت ط2 ـ 1975ـ ج1 ص101.

وأما ما يقوم به الإسلاميون المعاصرون أصحاب النكهة العلمانية؛ من تعاطي الدنية في دينهم بقبول تولية علماني مرتد ـ وإن كان أصله مسلم! ـ عليهم ليحكم المسلمين؛ فهذا هو الخسران المبين بعينه..

فليتق هؤلاء القوم في أهل الإسلام وليتقوا الله فيما يحدثونه من تشويش وبلبلة على أفكار ومعتقد عوام المسلمين. فهؤلاء الإسلاميون المدمنون على تعاطي الغفلة العقدية؛ صاروا فتنة للمسلمين في عصرنا.. هؤلاء الإسلاميون المتخبطون المرتعشون عقديًا وفكريًا ليس لديهم مانع أن يحكمهم أبو جهل!..

فإذا لم يتب هؤلاء الإسلاميون من تعاطي “الدمقرطة” التي أوردتهم المهالك! إذا لم يتب هؤلاء الإسلاميون من التلاعب بنصوص الكتاب والسنة بزعم الحكمة والمصلحة! ـ فما أتعسها حكمة! وما أبأسها مصلحة! التي تناقض أصل الدين ومقاصد الشريعة!.

أحسب أن سنة الله في استبدال هؤلاء الإسلاميين من ذوي النكهة العلمانية؛ قادمة حتى يظهر جيل نقي عقديًا ومنهجيًا وسلوكيًا يرى الشريعة الإسلامية وحدها حاكمة في كافة المناحي الحياتية، وجيل يرى أن حراسة الشريعة لا تكون إلا بالعمود الفقري لها من الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وذروة سنام الإسلام. أما مع عدم القدرة أو العجز؛ فما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب؛ فقد أرشدنا الله في محكم التنزيل (وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة) الأنفال آية 60.. هذا هو الجيل الذي أحسب أن الله سيوفقه لقيادة بلاد المسلمين ولو بعد حين إن شاء الله..

3 جمادى الأولى 1439هـ الموافق 22 يناير 2018

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

صديق عن صديق يختلف

حسام الدين الفرا شاعر وكاتب سوري رُشّح صديقي لاتباع دورة، وورشة عمل في …