أخبار عاجلة

وصية ميركل بعد مغادرتها عالم السياسة

دير شبيغل

في لقاء جمعها مع المواطنين الألمان، بعد عودتها من إجازتها الصيفية، أجابت فيه المستشارة الألمانية “أنجيلا ميركل” عن أسئلة المواطنين، وتحدثت فيه عما تتمنى أن يُكتب عنها بعد مغادرتها عالم السياسة.

سياسة الأبواب المفتوحة للمهاجرين

دافعت المستشارة الألمانية “أنجيلا ميركل” رئيسة حزب (CDU) عن سياسة استقبال المهاجرين خلال أول ظهور لها بعد العطلة الصيفية. وقالت في منتدى القراء في “Ostsee-Zeitung” في شترالسوند ، إنها يجب أن تعيش مع الجدل الذي يحيط بسياسة استقبال اللاجئين.
وأضافت “ومع ذلك ، أود أن أقول دائمًا إنه كان من الصواب أننا ساعدنا الناس في حالات الطوارئ الإنسانية”.

وأكدت السيدة “ميركل” بأنه لا يمكن لألمانيا أن تحافظ على ازدهارها فحسب ، بل أن تكون جزءًا من العالم. “لا يمكننا أن نفكر في أنفسنا وحدنا”.
ووصفت المستشارة الألمانية عمليات إنقاذ اللاجئين في البحر الأبيض المتوسط ​​بأنه “واجب إنساني” ، ولكنها انتقدت بالمقابل أيضًا المهربين وتجار البشر.

و ردّت ميركل أيضًا على مزاعم أحد السياسيين المحليين التابعين لحزب البديل من أجل ألمانيا “AFD”، الذي اتهمها بأنها قسمت البلاد بسياسة الهجرة الخاصة بها، واتهمها بأنها “قادت ألمانيا إلى ديكتاتورية” باسم التسامح، وأن أعضاء “AFD” ليس لديهم حاليا حرية التعبير.

وأجابت السيدة “ميركل” على هذه الاتهامات:
مجرد حديثك الآن وطرح تساؤلاتك، يدل على أنك تتمتع بحرية التعبير عن الرأي، وأنك لا تعاني من الديكتاتورية.
وأضافت بأنها لا تعتقد بأن أعضاء حزب “AFD” في البرلمان الألماني “البوندستاغ” لديهم أي عوائق لإخبارها بذلك، وللتعبير عن رأيهم بحرية.

“من الصعب جدًا أن تكون دائمًا سعيدًا في الأماكن العامة”

ثم ردت المستشارة على سؤال لأحد المواطنين، حول كيفية تعاملها مع الرأي العام، بخصوص حالتها الصحية، وحالات الإرتجاف الذي ظهرت فيها على وسائل الإعلام قبل بضعة أسابيع.
وقالت ميركل: “لقد فهمت بالفعل أن الناس لديهم هذه الأسئلة وأحيانًا تقلقهم أيضًا”. “لهذا السبب لدي واجب لتقييم ما إذا كان بإمكاني القيام بعملي بشكل جيد، أو ما إذا كان هناك شيء يمنعني حتى لا أفعل”.

و في إشارة إلى الحياة الخاصة للمسؤولين، والحالات العاطفية والإنسانية التي يمرون بها، قالت السيدة “ميركل”:
“لقد تمكنت دائمًا من الحصول على غرفة خاصة يمكن أن أكون حزينًا فيها، دون الحاجة إلى إبلاغ الجمهور بها عمومًا”. بدون هذا ، سيكون “من الصعب جدًا المسؤولين أن يكونوا دائمًا سعداء في الأماكن العامة”.

أمنية السيدة “أنجيلا ميركل”

ماذا يجب أن يكتب التاريخ في غضون 50 سنة عن أنجيلا ميركل؟

في إجابتها عن هذا السؤال ، اقتبست المستشارة الألمانية عن سلفها السابق “ويلي براندت” المستشار الرابع لجمهورية ألمانيا الإتحادية 1969_1974 عن الحزب الديمقراطي الإجتماعي المسيحي الألماني (SPD):

“لقد حاولت”
، هذا ما قاله سياسي الحزب الديمقراطي المسيحي.
كان براندت قد قال في مقابلة ذات مرة ، إنه سيكون كافياً إذا كان على شاهدة قبره “رجل بذل جهداً”!
ويضيف كاتب المقال بطريقة تهكمية، في الواقع لا يوجد على شاهدة قبره اليوم، فقط اسم “ويلي براندت”!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

قالت الصحف

فريق التحرير | تنوعت المواضيع التي تناولتها الصحف والمواقع العربية والعالمية، ونبدأ من موقع عربي …