أخبار عاجلة

تشاويش أوغلو : تركيا لن تتحمل أي تأخير وعلى الأميركيين أن يصدقوا معنا

حذر وزير الخارجية التركي مولود تشاويش أوغلو واشنطن من المماطلة في تنفيذها على غرار تأخير تنفيذ «خارطة الطريق» حول منبج , يأتي ذلك تعقيباً على إعلان وزارة الدفاع الأميركية «الپنتاغون» أن هذه المنطقة ستتم إقامتها على مراحل , وأضاف تشاويش أوغلو : «يجب أن يكون الأميركيون أولا صادقين ويجب أن يفهموا أن تركيا لن تتحمل أي أساليب تأخير»

وأوضح تشاويش أوغلو في مؤتمر صحافي مع وزيرة خارجية سيراليون نبيلة تونيس في أنقرة ، أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب وعد بأن تمتد المنطقة الآمنة 20 ميلا مع إخراج عناصر ميليشيات حزب العمال الكردستاني منها ، معتبرا أن تأسيس مركز عمليات مشتركة للإدارة يعد خطوة أولى لإنشاء “المنطقة الأمنة” , وشدد على ضرورة إخراج التنظيمات الإرهابية مثل ميليشيا “وحدات حماية الشعب” التي تسيطر على “قوات سورية الديموقراطية” ، وحزب الاتحاد الديموقراطي السوري منها ، وإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم بأمان

من جهتها أكدت الدفاع التركية، الخميس، عدم وجود أي تغيير في وجهات النظر بشأن المنطقة الآمنة المزمع إنشاؤها بالتنسيق مع الولايات المتحدة شمالي سورية , وقالت الوزارة في بيان نشرته على حسابها عبر “تويتر”، نفت فيه أنباء تداولتها وسائل إعلام عن تغييرات بشأن المنطقة الآمنة شمالي سورية , وقالت الوزارة إن الأنباء المزعومة حول المنطقة الآمنة التي تسندها بعض وسائل الإعلام (لم تسمها) إلى مسؤولين أتراك وأمريكيين، لا تعكس الحقيقة.

وأضافت أنه “بخصوص المنطقة الآمنة، ستعلن وزارة الدفاع للرآي العام عن الأنشطة المنفذة بالتنسيق مع الولايات المتحدة، عندما يحين الوقت والمكان” , وتابعت “في هذا السياق ، لا يوجد أي تغيير في وجهات النظر التي أعلنت عنها تركيا سابقا والتي لا تزال تحافظ على سريانها” , والإثنين ، كشفت الوزارة عن وصول وفد أمريكي إلى ولاية شانلي أورفا جنوب شرقي تركيا، لإجراء تحضيرات أولية ضمن أنشطة مركز العمليات المشتركة المتعلق بالمنطقة الآمنة.

وأفادت وزارة الدفاع التركية بأن وفدا عسكريا أميركيا برئاسة نائب قائد القوات الأميركية في أوروبا ستيفن تويتي سيتوجه إلى مدينة شانلي أورفا جنوب تركيا عقب زيارته مقر رئاسة الأركان التركية في أنقرة. وكان المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية شون روبرتسون قال لوكالة فرانس برس : “نراجع في الوقت الحالي الخيارات حول مركز التنسيق المشترك مع نظرائنا العسكريين الأتراك” , وأضاف روبرتسون إن “آلية الأمن سيتم تنفيذها على مراحل” ، موضحا أن “الولايات المتحدة جاهزة لبدء تنفيذ بعض الأنشطة بسرعة في الوقت الذي نتابع فيه المحادثات مع الأتراك”

والأسبوع الماضي، توصلت أنقرة وواشنطن لاتفاق يقضي بإنشاء “مركز عمليات مشتركة” في تركيا خلال أقرب وقت ، لتنسيق وإدارة إنشاء المنطقة الآمنة شمالي سورية , ورغم إعلان تركيا والولايات المتحدة الاتفاق على إنشاء مركز تنسيق وإدارة “المنطقة الآمنة” في شمال سورية ، إلا أن إقامة هذه المنطقة لاتزال تواجه صعوبات واختلافات بين الحليفين في «الناتو» لاسيما حول عمق هذه المنطقة وموعد إقامتها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

لماذا زار “أحمد الجربا” روسيا؟

فريق التحرير | زار “أحمد الجربا” على رأس وفد من “جبهة السلام والحرية” موسكو أمس …