أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / خطيب عيد الأضحى في حضرة بشّار الأسد؛ د. محمّد حسّان عوض

خطيب عيد الأضحى في حضرة بشّار الأسد؛ د. محمّد حسّان عوض

محمد خير موسى

كاتب وباحث
عرض مقالات الكاتب

ما يزالُ كهنة المعبد يتبارزون فيمن يغسل قدمي الصّنم الأكبر بماء وجهه أكثر، وكان المتسابق هذه المرّة أحد أبناء الصّرح الأكاديميّ الشرعي الأبرز والأكبر؛ كليّة الشّريعة في جامعة دمشق.
كانَ محمّد حسّان عوض شابًّا صغيرًا حين استمالته أجهزة الأمن لتضرب من خلاله أحد أهمّ أركان وعلماء جماعة زيد؛ عمّه الشيّخ محمّد عوض رحمه الله تعالى الذي هاجر من سوريا عام 1981م جرّاء بطش حافظ الأسد بالعمل الإسلاميّ.
أوفده الأمن السّوري تحت ستار بعثة علميّة تابعة لحزب البعث لاستكمال الدّراسات العليا في السّودان، وهناك نال شهادة الدّكتوراة في الفقه المقارن من جامعة أم درمان، كما رجع منها وقد غدا شيخًا للطريقة الصّوفيّة “المالكيّة السّمانية” وهي طريقة صوفيّة غير منتشرة في سورية قبل ذلك.
عاد محمّد حسّان عوض من الخرطوم لينخرط في الخدمة الإجباريّة في الجيش والتي عادة ما تكون في الثّكنات والمدارس العسكريّة، غير أنَّ حسّان عوض تمَّ فرزه ليخدم عسكريّته في كليّة الشريعة وليباشر التدريس وهو ما يزال يقضي خدمة العلم.
في كليّة الشريعة تمّ استحداث قسم خاص للأحوال الشخصيّة الذي يتبع موضوعيًّا لقسم الفقه الإسلاميّ، واستلم رئاسته محمّد حسّان عوض ليغدو تدريسه للأحوال الشّخصيّة وقضايا الأسرة ورئاسته لقسمها ومشيخته للطّريقة الصّوفيّة الجديدة مرتكزًا له للولوج إلى خصوصيّات الطالبات اللواتي كنَّ يقفن بالطّوابير امام مكتبه ليبثثن شكاواهنَّ للأستاذ الخبير الذي كان يحلّ لهنَّ مشكلاتهنّ بالحجب فيكتب لهنّ “حجاب للحبل” و”حجاب لاستجلاب الحبيب” و”حجاب لمنع المشاكل” وغير ذلك من الحجب.
كما أنَّ محمّد حسّان عوض كان له مكتب رسميّ في إدارة أمن الدّولة في دمشق يداوم فيه بضعة أيّام في الأسبوع في الفترة المسائيّة، ويتباحث فيه مع الجهاز الأمني في أهمّ التّقارير التي يقدّمها حول تحرّكات الأساتذة والطّلاب في الكليّة.
وتحت ستار محاربة “الوهّابيّة” كان يقوم بمحاربة كلّ من يخالفه أو يراه منافسًا له، كما كان ينفّذ أجندات الاجهزة الأمنيّة تحت السّتار ذاته.
وهو يمتاز بسفاهة عجيبة ومبالغة في الدّناءة في سلوكه مع الآخرين، ومن مواقفه التي تجلّى فيها ذلك موقفه المحارب لإقامة حفل تأبين للعلّامة الدّمشقي مصطفى الخنّ في كليّة الشّريعة عقب وفاته بدعوى أنّ الخنّ كان وهّابيًّا ولا يجوز أن يتمّ تبجيله في مؤسسات الدّولة!!
عقب اندلاع الثّورة السّوريّة كان محمّد حسّان عوض من أنشط محاربيها والمدافعين عن سياسة النّظام في القتل والاعتقال والتّهجير، وبعد تغيير النّظام السّوري اسم جامع العلّامة عبد الكريم الرّفاعي” في كفر سوسة الذي كان يخطب فيه الشّيخ أسامة الرّفاعي ليغدو اسمه “جامع تنظيم كفر سوسة الكبير” وليعتلي منبره خطيبًا محمّد حسّان عوض في رسالة واضحة من النّظام لجماعة زيد ومكافأة لمحمّد حسّان عوض على عمله المخابراتيّ ومناهضته لعمّه الشّيخ محمّد عوض رحمه الله تعالى أحد أعمدة جماعة زيد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

الرد على المتباكين على محسن فخري زاده

نعيم مصطفى – مدير التحرير ليس من طبعي أن أرد على بعض الأشخاص، فأحولهم من …