أخبار عاجلة
ريف حماة
قصف طيران الأسد و الغزو الروسي لمناطق الشمال المُحرر

قائد عسكري: سنستعيد ما خسرناه في الأيام الماضية

رسالة بوست – وكالات

صرح القائد العسكري في غرفة عمليات الثوار “أبو خالد” الشامي لمكتب حماة الإعلامي”: بعد تقدم ميليشيات الأسد صباح أمس الخميس إلى قرية الصخر، وبالرغم من التمهيد الجوي والمدفعي الكثيف الذي لم يُبقِ موضع قدم داخلها، لم ينسحب المرابطون في تلك النقاط بل قاوموا حتى ارتقى سبعة شهداء منهم.

وأضاف أبو خالد الشامي “إن خسائر ميليشيات الأسد خلال اليومين الماضيين نتيجة المعارك على محور الزكاة و الأربعين، تجاوزت 34 قتيلا و أكثر من 20 جريحا، مشيراً إلى تدمير راجمة في معسكر بريديج وتدمير عربة  ’’BMB’’ وست سيارات عسكرية ومدفع رشاش إضافة لتدمير مدفع من عيار 57 مم على النقاط المشتعلة في ريف حماة”.

كما أكد الشامي أن قيادة عمليات الثوار، تعمل على تنفيذ عدد من الخطط العسكرية، التي من شأنها القضاء على آخر محاولات تقدم الميليشيات الطائفية على المحاور الجديدة، وأننا لم نسحب جندياً واحداً من قوات الهجوم أو الدفاع.

الجدير بالذكر أن ميليشيات الأسد أعلنت هدنة من جانب واحد، شريطة تطبيق اتفاق سوتشي الموقع عام 2018، والذي ينص على سحب الفصائل العسكرية الآليات الثقيلة مسافة عشرين كيلومتراً، بعيداً عن نقاط التماس داخل إدلب، ثم عادت لتعلن استئناف العمليات العسكرية، بعد رفض الثوار الانسحاب من المنطقة المُشار إليها، ويعود القصف الجوي والبري بعشرات القذائف على ريفي حماة الشمالي والغربي موقعاً العديد من القتلى والجرحى في صفوف المدنيين العزّل.

مركز حماة الإعلامي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

بينيرو: لايوجد طرف يكترث لحماية المدنيين في سورية

قال رئيس لجنة الأمم المتحدة للتحقيق حول سوريا باولو بينيرو، إن جميع أطراف الصراع في …